القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية في بيتنا مصيبه للكاتبه ماسه كامله مع النجم المتوهج ف بيتنا مصيبه الكاتبه/ماسه

 


رواية في بيتنا مصيبه للكاتبه ماسه كامله مع النجم المتوهج

ف بيتنا مصيبه

الكاتبه/ماسه 💎

             21

           🎀🎀

بعد مرور أسبوع

ف الهند

كان أحمد وهبه يشتروا الهدايا لثريا واشترت أيضا هبه هدايا لعليا ورنا

فهم سيعودوا غداا من شهر العسل بناء ع طلب هبه

أحمد:مبسوطه ياحبيبتي

هبه:جدا جدا ياحبيبي

وفجأه سمع أحمد صوت أنثوي يناديه

مش معقوووول أحمد سالم هنا

التفت أحمد للصوت فكانت إمرأه ف قمة الجمال والاثاره مما زاد غضب هبه وغيرتها

أحمد بارتباك:اااا دنيا إيه ده بتعملي ايه هنا ف الهند

دنيا:صدفة تجنن ياأحمد واقتربت منه لتحضنه

ابتعد أحمد باحراج وقال: فعلا صدفه حلوه ايه بتعملي شوبنج ولاايه

دنيا:أيوه كنت جايه هنا أعمل علاج طبيعي لبشرتي وشعري وجسمي انت عارفني ياأحمد بحب أهتم بنفسي جداا

أحمد بقلق:اااا طبعا طبعا

رحله سعيده يادنيا

دنيا:أومال انت هنا بتعمل ايه

أحمد باستفزاز للتي ستنفجر بجانبه: شوبنج برده

هبه بجنون:نعم ياابن ثريا

أحمد بذهول:إبن مين

هبه:إييييه وأنا شفطتني كده مش شايفني ولا ايه ولا الموزه لحست عقلك وخلتك مش مركز

أحمد:ههههه بت ياهبه إنتي جرالك إيه إنتي فايقه وعارفه بتقولي ايه

دنيا:ههههه شكلها بتغير عليك أوي ياأحمد

هبه:اه ياحبيبتي بغير عليه واللي تيجي جنبه هاكلها بسناني جوزي وده حقي

دنيا:هههه ربنا يسعدكوا

مكنتش أعرف ياأحمد إنك هتتجوز واحده م المدبح هههه شااو أشوفك ف مصر بقا

أحمد:بااي

ثم نظر لهبه ولم يتحدث

هبه:إيه بتبصلي كده ليه

أحمد:هقولك ايه الله يسامحك كسفتيني قدام زميلتي

هبه بغيره:هو كل زملاتك بنات اللي ماشفتلك صاحب راجل يوحد ربنا انت ايه ياأخي

أحمد:هبه إمششي أدامي مش عاوز أسمع صوتك النهارده تمام

وتركها وذهب

ذهبت هبه ورائه وهي تلوم نفسها ع مافعلته وع غيرتها الزائده عليه

           🎀🎀🎀

ف منزل ندي

كمال:يلا ياحبيبي خلصتي

ندي:أه خلاص ياكمال بس والله مكنش ليه لزوم أروح للبيوتي النهارده كنت خليها للفرح وأهوو كلها شهر

كمال:هو أنا هكتب كتابي كام مره هي مره واحده ولازم نحتفل بيها ع أكمل وجه

يلا عشان متتأخريش

ندي:حاضر

كمال:ياإيه 

ندي بخجل:لسه بالليل هقولك

كمال:يارب صبرني لحد بالليل

ندي:ههههه يلا بينا

أوصلها كمال للبيوتي سنتر للاستعداد للمساء

           🎀🎀🎀

ف الجامعه

عليا:يابت تعالي بس يووه

رنا:وخداني ع فين يابنتي عندنا محاضره مطلعاني بره الكليه ليه

عليا:تعالي بس

بصي بقا انتي دلوقت هيتحقق حاجه بتتمنيها من قلبك

هااا عاوزه ايه

رنا بفرحه:مستحيل طارق جه ونظرت خلفها وجدته يقف وبيده باقة ورد

احتضنته رنا بقوه وهي تبكي من الفرحه

طارق:خلاص ياروحي عشان خاطري ماتزعليش

حبيبي أنا جيتلك خلاص اهوو

رنا بدموع:وحشتني أوي

طارق بمرح:مش باين انتي بتعيطي أهوو

رنا بحب:لا ياحبيبي دي دموع الفرحه والله ده انا فرحانه اوي

طارق:طيب تعالي معايا ولا هتحضري المحاضره

رنا:محاضرة مين أنا معاك ف أي حاجه

عليا:ههههه شوفت البت البياعه ههههه

رنا:تعالي معانا

عليا:لا يختي هحضر محاضرة زينو وهنتغدي مع بعض

طارق:طيب ابقي خليه يطلع لما ترجعوا عشان عاوز أقعد معاه شويه

عليا:ماشي بس متتأخرش هااا هههههه

طارق:ماشي ياجزمه

ثم انطلق طارق مع رنا

ف السياره

جذبها طارق لأحضانه وقبل جبينها وقال: وحشتيني موووت

رنا:انت أكتر والله

طارق:مستحيل مش أكتر مني

شفتي لو كنا اتجوزنا دلوقت مش كان زمانا ف شقتنا عايشين حياتنا

بدل البهدله اللي احنا فيها دي

رنا:خلاص كلم بابا وحدد معاه معاد وأنا موافقه ع أي وقت

طارق:بحبك وإنت مطيع ياوديع ههههه

رنا:ههههه وأنا أقدر أقول لحبيبي لأ برده

طارق:طيب والله العظيم انت اللي حبيبي

هااا رنو قلبي عاوزه تروح فين

رنا:إممم أي مكان هادي عاوزه أقعد أنا وانت واتكلم معاك كتييييير عشان واحشني أوي

طارق:ماتيجي نروح الشقه هنبقي براحتنا برده وغمزلها

رنا:إيه لااا ولا أقولك اللي انت عاوزه أنا مقدرش ع زعلك

ضمها طارق بقوه وقال: بهزر معاكي

أنا هاخدك دلوقت ع مكان جامد وهنبقي لوحدنا برده

ثم انطلق بها للنيل وأخذ مركب وأخذها ف رحله وسط المياه فكانت سعيده للغايه

           🎀🎀🎀

ف الجامعه

دخلت عليا الكليه مره أخري وجدت سيرين تقف وسط مجموعة بنات وينظروا لها بحقد

تجاهلتهم عليا وتوجهت لمكتب زين

وجدته يعمل ع عدة أوراق أمامه

عليا بمرح:حبيبي بيعمل ايه

زين:قلب حبيبك تعالي

ذهبت عليا اليه وقبلت خده

زين:إيه ده بتضحكي عليا

عليا:ههههه لا وأنا أقدر بس احنا ف الجامعه عيب

زين:إممم جامعه ماشي

عليا:خلصت ولا لسه

زين:اهاا قربت فاضلي حاجه بسيطه

عليا:طارق جه النهارده

زين:أه عارف

عليا بصدمه:نعم ازاي ده

زين:مالك مستغربه ليه كده

أيوه هو كلمني امبارح وقالي انه جاي

عليا:غريبه فكرتك مش عارف طيب مقولتش ليه

طارق:لا هو كان عاملها مفاجأه وعارف لو قلتلك هتقولي لرنا ع طول

عليا:مشكلته انه حافظني

زين:ههههه انتي كتاب مفتوح ياحبي

عليا:طيب هتروح معايا بقا عشان عاوز يقعد معاك

زين:عيوني نخلص محاضره ونتغدي زي ماوعدتك وأخدك ونروح

اشطاا

عليا:بالعسل ياروحي

زين:ده انتي اللي روحي وقلبي وكل حاجه حلوه ف حياتي

عليا:طيب يلا عشان المحاضره فاضل خمس دقايق

زين:ماشي ياحبي يلا بينا

           🎀🎀🎀

ف الهند

كانت هبه ف حيره وتلعن غبائها كل لحظه وغيرتها التي أوقعتها مع أحمد فمنذ أن أتي أحمد من الخارج ودخل غرفته ولم يخرج وهبه محرجه أن تدخل وتتكلم معه

هبه بتفكير:امممم طيب لو دخلت هيعمل ايه مش معقول هيزعق معايا

ااا انا جاتلي فكره

ثم دخلت عليه الغرفه وجدته متسطح ع الفراش ويضع يده ع رأسه

فتحت الخزانه واخذت ملابس وتوجهت للحمام

بعد مده فتح أحمد عيونه بقوة وجد هبه شغلت هاتفها ع أغنية ع رمش عيونها ورقصت عليها

نظر لها أحمد باستغراب وقال:بتعملي ايه

هبه بمرح:بعمل رياضه أصل حاسه اني طخنت شويه

ابتسم أحمد وجذبها من يدها وأوقفها امامه وقال: اللي عملتيه ده صح

هبه وهي تضمه اليها: غصب عني ياأحمد بتجنن لما بلاقي واحده بتكلمك

بغير عليك ومش هعرف اتغير 

ضمها احمد بقوه وقال: اعمل ايه بس مش بقدر أزعلك أبدااا

يلا كملي رقص فرجيني

هبه:هههه لا خلاص بقا عملت كده عشان أصالحك

أحمد:طيب ماانا لسه زعلان وعاوز أتصالح

هبه:ههههه بس كده عيوووني

ورقصت بدلع وإغراء

وأنهوا ليلتهم بحب فهم روحين ف جسد واحد لايستطيعون البعاد لحظه واحده فهل سيحكم عليهم الزمن بالبعد؟ وهل سيتحملوه ؟

          🎀🎀🎀

ف المساء

كانت ندي توقع ع عقد الزواج وسط العائله والمأذون بكسوف

انتهت أخيرا وعقد عليهم المأذون وأصبحت ندي زوجه شرعيه لكمال

مع فرحة العائله والفرحه الاكبر لكمال وندي

كمال وهو يقبل جبينها: ألف مبروك ياروحي كنت ناوي أخدك ونخرج بس هتبقي محرجه عشان العيله كلها هنا

بكره باذن الله هعوضك بخروجه تجنن

ندي:مش مهم المهم اني معاك

كمال بحب:طيب قوليها بقا ولا أقولك بلاش استني لما نبقي مع بعض لوحدنا

ابتسمت ندي بخجل

هنئتهم العائله والجيران وشغلوا الاغاني وقاموا بالرقص والزعاريط وكانوا فرحين لندي بشده

بعد مده

دخل بها كمال غرفة الجلوس وقدموا لهم الطعاك وأغلقوا الباب

كانت ندي ف قمة خجلها لأول مره معه ف غرفه مغلقه

أحس كمال بتوترها وقال: حبيبتي أنا مش هاكلك والله انتي متتخيليش سعادتي النهارده أنا فرحان أوي انك خلاص بقيتي ملكي انتي ياندي كنتي حلم كبير نفسي أحققه فعلا مش مصدق انه خلاص بقا حقيقه

ندي:لا بجد ياحبيبي

كمال بفرحه:ياإيه

ندي بخجل وهمس:حبيبي

كمال:الله ع حبيبي منك قوليها تاني وحياتي

ندي بحب:بحبك ياكمال

كمال:ندي بجد وحياتي عندك بجد بتحبيني ولابتقولي كده وخلاص

ندي:لا والله ياكمال فعلا انا عرفت اني بحبك أوي لانك فجأه مليت حياتي وعوضتني عن الكل وانت معايا مش ببقي عاوزه حاجه تانيه من الدنيا

كمال:والله مامصدق وداني انتي بتتكلمي بجد

ندي:والله بحبك

ضمها كمال بقوه لصدره لايريد اخراجها منه أبداا

وأشار باصبعه ع شفايفها وقال:تسمحيلي

خجلت ندي وعضت ع شفايفها

هبط كمال عليهم ليروي ظمأه ف الايام الكثيره السابقه التي كان يحلم بها ويتمناها زوجه له وأخيراا تحقق الحلم

           🎀🎀🎀

ف صباح اليوم التالي

وصلت طائرة الهند مطار القاهرة ووصل معها أبطالنا أحمد وهبه وهم ف قمة السعاده بهذه الرحله الشيقه

مرت الايام حتي بدأ العام الدراسي الجديد

الذي ستكون فيه هبه ف الصف الثالث كلية تجاره

وعليا ورنا ف الصف الثاني كلية هندسه

ياتري ماذا سيحدث لأبطالنا ف هذا العام الجديد🤔

انتهي وقت السعاده وأتي وقت الوجع😳

الحيره😑

الفقد😞

الخيانه😡

الفراق🙊

           🎀🎀🎀

انتهي البارت

ماسه 💎

توقعاتكوا


ف بيتنا مصيبه

الكاتبه/ماسه 💎

             22

          🎀🎀

ف منزل أحمد

ف الصباح

رن جرس المنبه تملص أحمد من هبه فهي كانت تحتضنه بشده

أحمد بهمس:بيبه حبيبي إصحي بقاا

هتتأخري ع الكليه

هبه بنوم:إممم سيبني أنام شويه

أحمد بمرح:لا قومي

وبعدين إنتي مكلبشاني كده ليه هو أنا سرقت حاجه ياباشا

هبه:ههههه مره من نفسي ماانت كل مره كده

أحمد:طيب يلا ياروحي عشان تجهزي

هبه:حاضر ياحبيبي

واستعدوا للذهاب للجامعه

وأحمد للعمل

ذهبت هبه للمطبخ لتحضر الفطور

وقف أحمد خلفها وهي تقوم بعمل القهوة

وقال:خدي ياحبيبي

التفتت هبه وجدته يعطيها علبه مغلقه

هبه باستغراب:إيه ده

أحمد:إفتحي

فتحتها هبه وجدتها هاتف من أحدث وأغلي الأنواع

هبه:الله يجنن ياأحمد مبروك عليك

أحمد:عليكي انتي ده بتاعك

هبه بانبهار:ده بتاعي أنا معقول لااا أنا معايا واحد

أحمد:اللي معاكي ده كان بتاعي وشيلتيه عشان مكانش معاكي واحد يعني مؤقتا

بس مرات أحمد سالم مش أقل من إنها تشيل موبايل أحدث نوع

هبه بفرحه:ده غالي أوي ياأحمد وكتير أوي كده

أحمد:مش كتير عليكي ولا يغلي كمان أنا لو أطول أجيبلك حتة من السما هجيبهالك

احتضنته هبه بقوة وهي تحمد ربها ع هذا الزوج المحب التي ماكانت لتحلم بالزواج منه ف يوم من الايام

بعد مده تناولوا الفطور وانطلق كل منهم لوجهته

           🎀🎀🎀

إستيقظت جودي من النوم بكسل

فريده:يلا ياماما عشان متتأخريش ع الجامعه مش هينفع تعيدي السنه دي كمان دي تالت مره

جودي:خلاص خلاص يامامي قمت أهوو

فريده:تحضري المحاضرات ياجودي مش تخرجي ومتحضريش

جودي بزهق:خلاص يامامي أنا بكره الصحيان بدري أصلا وانتي كمان هتديني محاضرات ع الصبح أوووف

وقامت لتدخل الحمام للاستعداد للجامعه

ع الفطور

فريده:كلي كويس ياجودي انتي مش عجباني وشك أصفر ومخطوف كده

جودي:عادي يامامي من السهر

فريده:خلاص من بكره هتبطلي سهر وهتنامي بمواعيد

جودي:ازاي ده يعني

فريده:عشان هتنفذي النهارده

جودي:إيه النهارده

فريده:أيوه إحنا سيبناه كتير كفايه عليه لحد كده لازم تنفذي كل اللي قلتلك عليه عشان لو طار من ايدك هتندمي ندم عمرك كله

جودي بتفكير:حاضر يامامي هعمل كل اللي عاوزاه

فريده:شطوره ياقلب مامي أيوه كده فرحيني

جودي:حاضر يامامي

وانطلقت جودي للجامعه وهي تفكر ماذا ستفعل

          🎀🎀🎀

ع الهاتف

رنا:إتأخرت ليه ياطارق يلا عشان عندي محاضرات

طارق:والله وصلت أهوو إنزلي يلا

نزلت رنا ونظرت له بامتعاض

طارق:هههه الجميل بتاعي زعلان مني

رنا:أيوه

وركبت السياره وركب هو الاخر

ضمها لصدره وقال:طيب ينفع تزعلي مني

رنا:ماانت اتأخرت عليا أوي ياطارق

طارق بحب:كنت بجيبلك دي

رنا:وااااو بيتزا الله بموت فيها

طارق:عارف ياقلبي

يلا افتحيها خلينا ناكل ع مانوصل

رنا بفرحه:ماشي

فتحت رنا العلبه وجذبت قطعه ووضعتها ف فم طارق

استقبلها طارق بحب وقبل يدها

ظلت رنا تأكل وتطعم طارق طوال الطريق حتي شبعا

رنا:الله كانت لذيذه أوي

طارق:الحمد لله ربنا يديمها نعمه يارب

رنا:يارب ياحبيبي

طارق:مبسوطه ياروحي

رنا بتنهيده:عمري ماعرفت يعني ايه فرحه غير وأنا ف حضنك

ضمها طارق لأحضانه وقبل جبينها وقال:إنتي حياتي كلها يارنا

رنا بحزن:طارق هو انت ممكن تسيبني

طارق باستغراب:أسيبك ازاي يعني

رنا:مش عارفه بحلم بكوابيس انك هتبعد عني وع طول الفكره دي ف دماغي خايفه تتحقق

طارق وهو يضمها اكثر ليشعرها بالامان ف أحضانه:بالنسبالي مستحيل هبعد عنك انتي النفس اللي بتنفسه عشان أعيش

رنا:ولا انا كمان هقدر

طارق:حبيبتي دي هواجس بس عشان بروح شغلي وابعد وكده وعشان بتحبيني اوي بتفكري كده

ماتخافيش ياروحي مش هنبعد عن بعض ولا حاجه وبلاش تفكري كتير

رنا:حاضر ياحبيبي

وانطلقا للجامعه

فهل ماتشعر به رنا سوف يتحقق أم خرافات من عقلها الباطن؟

           🎀🎀🎀

ف الجامعه

زين:يابنتي روحي شوفي محاضرتك وسبيني أشتغل

عليا بدلع:مليش فيه جاوبني الأول

زين:هههه طيب لما نيجي نروح هقولك سبيني أخلص اللي ف ايدي بقا

عليا:وأنا مالي هتقول دلوقت

زين:ههههه يخربيت الجنان ع الصبح

عليا:كده يازين يعني أنا مجنونه

زين:ههههه لا خالص ياروحي

عليا:طيب قول بقا وحياتي

زين:طيب أقول ايه بس مش فاهم

عليا:قولي أنا أحلي ولا البنات اللي كنت بتشوفهم وانت مسافر بره

زين:بصي ياقلبي اللي أقدر أقوله اني عمري ماحبيت غيرك انتي وبس

عليا بغيظ:مين أحلي

زين:والله ماشايف أحلي منك ف الدنيا

عليا:اااه بتثبتني عشان أسيبك تشتغل

زين:وأدي الشغل اهوو بلاش شغل عشان تصدقي انك كل حياتي

ماتبقيش غبيه مالكل كان قدامي وأنا مخترتش غيرك

وكمان سافرت سنه وانا بحبك وكان قدامي البنات اللي بتقولي عليها ومكنتش شايف غيرك مع اني معرفكيش

هنعقل بقا ونبطل هبل

عليا:إممم ماشي هسيبك تشتغل وأروح المحاضره

زين:ياريييت ههههه

عليا:بقا كده يازين مخنوق مني ماشي ياعم هروح المحاضره ومش جايه عندك تاني هااا

وقف زين وأخذها ف أحضانه وقبل خدها وقال: مقدرش تعملي كده عشان انت حبيبي وبموت فيك

عليا:ماشي سيبني بقا عشان ألحق المحاضره

زين:تؤؤ مش هسيبك

عليا:إحنا ف الجامعه متهزرش

زين:يعني بره الجامعه مسموح تمااام

وكزته عليا ف صدره وفكت يده وركضت نحو الباب

ضحك زين بقوة ع جنانها وأكمل عمله

فهل ستدوم الضحكه أم سيأتي مايعكر صفو حياتهم؟

           🎀🎀🎀

ف منزل منصور

كان يجلس حزين ع حاله ويأكل قليلا وتقرب من الله بشده وأطلق لحيته

سمع طرق ع الباب وكان يتلو القرأن الكريم

أغلق المصحف ووضعه ف مكانه وقام لفتح الباب

منصور:حاضر جاي

إيه ده بشمهندس أحمد إتفضل يابني منور والله

أحمد باستغراب من منظره ولكن لم يظهره:يزيد فضلك ياعمي

ودخل معه

أحمد:أخبارك إيه ياعمي

منصور:الحمد لله أيام وبنقضيها

أحمد:ربنا يبارك ف عمرك يارب

منصور:هبه عامله ايه

أحمد:الحمد لله بخير والله

منصور:مرضتش تيجي معاك صح

أحمد:لا خالص دي ف الجامعه ومتعرفش إني جاي هنا والله

منصور:حكيتلها اللي حصلي

هز أحمد رأسه

منصور:وطبعا لسه مش مسامحاني

أحمد:لا خالص بالعكس والله دي زعلانه جداا م اللي حصل

منصور:لو كانت زعلت عليا وسامحتني كانت جت جري عشان تطمن عليا

أحمد:لاا ماهو احنا كنا مسافرين بره مصر وهي عرفت هناك ولسه احنا راجعين من كذا يوم

هز منصور رأسه بحزن فهو يعلم أن إبنته الوحيده لن تسامحه بسهوله

أحمد:اسمعني بقا وشوف أنا جايلك ليه

منصور:خير يابني

أحمد:بص ياعمي إنت مينفعش تروح تعيش ف دار مسنين زي ماقلت للمحامي بتاعي لان لا انا ولا هبه هنسمح بكده

وبعدين لازم تقرب من هبه وتحسن علاقتك بيها أكتر من كده زي ماقلت دي بنتك الوحيده

وصدقني هي كمان محتاجه تحس بيك جنبها حتي لو هي مش عارفه كده لما تبقي جنبها هتحس بفرق كبير ف حياتها أوي

منصور:ملوش لزوم يابني صدقني هبه مش هتسامح بسهوله ومعدش فيه ف العمر بقيه عشان أعافر

أحمد:لا ياعمي لازم تعافر عشان هبه بنتك لازم ترجعها لحضنك من تاني لازم تحس بيك جنبها ومعاها

منصور:إزاي بس

أحمد:أنا بخلص ف فيلا عشان نعيش فيها وهتيجي تعيش معانا

منصور:لا يابني مش هينفع هبه مش هتقبلني بسهوله وكمان والدتك مش هتبقي براحتها ف بيتها أنا مهما كان غريب برده

أحمد:خلاص هاخدلك شقه جنبنا عشان تبقي قريب مننا مينفعش نسيبك هنا لوحدك

منصور:ريح نفسك يابني أنا هروح دار مسنين واعيش هناك اللي باقي من عمري وانت حاول تقنع هبه تيجي تزورني ومش عاوز حاجه م الدنيا بعد كده

أحمد:لا مش هسيبك تعمل اللي ف دماغك انت حمايا يعني ف مقام والدي وكمان جوز خالتي الله يرحمها انت هتعمل اللي بقولك عليك واعتبرني ابنك وخايف عليك وحابب انك تعيش قريب منه

احتضنه منصور بفرحه وبكي بشده

أحمد:اهدي مفيش حاجه حصلت

منصور:أنا مستاهلش عشان ربنا يكرمني بالشكل ده

أحمد:لا والله تستاهل كل خير بدليل ان ربنا نجدك من موت أكيد 

منصور:بفضلك انت يابني

أحمد:كله بإيد ربنا المهم هتسمع كلامي تمام

منصور:ربنا يقدم اللي فيه الخير ياحبيبي

أحمد:تمام أسيبك أنا عشان شغلي ولما أخلص كل حاجه هبلغك

منصور:ماشي يابني

ربنا يعينك ويوفقك خلي بالك ع هبه

أحمد:ف عينيا

منصور:ربنا يسعدكوا يارب

           🎀🎀🎀

ف تمام الساعه الثانيه

ذهبت هبه للشركه للتدريب مثلما اتقفت مع أحمد

وبالطبع لم تجد ندي فهي اليوم عطله هي وكمال ليحضروا لزواجهم بعد عشرة أيام

فقد علموا بزواجهم وفرحوا لهم كثيراا

هبه للسكرتير:السلام عليكم

السكرتير:وعليكم السلام

هبه:ممكن أدخل للبشمهندس

السكرتير:البشمهندس مش موجود

حضرتك عندك معاد

هبه باستغراب:مش موجود ازاي راح فين

السكرتير:هو خرج وقال نص ساعه وجاي عنده مشوار مهم

هبه:طيب ممكن أستناه جوه

السكرتير:حضرتك عندك معاد

هبه:لا

السكرتير:أسف يافندم البشمهندس مشغول جداا النهارده ومعندوش وقت خالص

هبه:طيب تمام

وقامت بالاتصال ع أحمد

أحمد:إيه ياروحي خلصتي

هبه:أيوه أنا مستنياك ف الشركه

أحمد:ثواني وأكون أدامك

دخل أحمد عليهم

السلام عليكم

ردوا عليه السلام

إحتضن أحمد هبه وقبل خدها وقال:إيه ياقلبي واقفه كده ليه

هبه:كنت مستنياك مش قلت جاي

أحمد:ماشي يلا ياروحي ادخلي

السكرتير بحرج:معلش يابشمهندس الانسه تقربلك

أحمد:أيوه الانسه تبقي المدام بتاعتي

السكرتير:أنا أسف جداا يافندم بس حضرتها مقالتش

أحمد بشك:ليه هو حصل حاجه

السكرتير:لا يافندم بس كنت مفكرها حد عادي وقلتلها ماينفعش تدخل تستناك جوه وطالما مخدتش معاد ماينفعش تقابلك

والله هي مقالتش انها المدام وانا بنفذ تعليمات

أحمد:لا محصلش حاجه بس لما تيجي ف أي وقت تدخل ع طول ماتستناش

السكرتير:حاضر يافندم طبعا وانا أسف مره تانيه

دخل أحمد بها للمكتب وقال:مقلتيش ليه انك مراتي

هبه:عادي انا لسه كنت واصله وكلمتك وانت قلتلي انك جاي

أحمد:والله يعني لما قلتيله هدخل جوه وقالك لا كان ينفع يعني

هبه:حبيبي محصلش حاجه والله عادي

أحمد:والله شايفه كده ماشي ياهبه

هبه:خلاص بقا ياأحمد هتتقمص حقك عليا مش هتتكرر

أحمد:ماشي ياهبه هتروحي تتدربي مع مدام ناهد

هبه:لا والنبي ياأحمد ده أنا فاصله وهموت وأنام

أحمد:تنامي فين ياحلوه ده انتي وحشاني موووت انا سبتك امبارح عشان كان وراكي مذاكره وكليه الصبح لكن النهارده لا والله أبداا مااسيبك

هبه:ههههه والله هنام ع نفسي

أحمد:لا ياعسل هتنامي ف حضني بس بعد شويه

بصي تعالي ادخلي الاوضه بتاع الاجتماع ونامي شويه ع الكنبه اللي جوه ولما أخلص هصحيكي تمام

هبه وهي تقبله:تمام أوي وركضت سريعا وفتحت باب الغرفه ودخلت لتنام سريعا

بعد ساعتين انتهي أحمد من عمله وذهب لإيقاظ هبه

أحمد وهو يجلس ع ركبته أمام هبه النائمه ويتأمل وجهها المرهق بحب

هبه حبيبي قومي بقا وظل يقبل كل إنش ف وجهها

هبه:ممم أحمد عاوزه أنام

أحمد:قومي بقا نروح ننام ف البيت يلا ياروحي

هبه:خلصت شغل

أحمد:أيوه يلا قومي إغسلي وشك وفوقي عشان ننزل

هبه وهي تتثائب:ااااه ده أنا كسلانه بطريقه وعاوزه أفضل نايمه ع طول

أحمد:طيب قومي ياكسلانه معلش انتي بتسهري عشان المذاكره وبتروحي الجامعه وكمان بتيجي تتدربي لازم تتعبي ياروحي عشان كده عاوز أوقف التدريب هنا دلوقت وأخليه ف الاجازه بس وتخلصي الجامعه وتروحي ع البيت ترتاحي ع ماأخلص شغل بدل ماتدوخي وتفصلي كده

هبه:لا ياأحمد وأنا مش بعرف أقعد ف البيت من غيرك وطول ماانت بره وأنا ببقي قلقانه عليك 

أحمد:ماشي ياقلبي زي ماتحبي وأنا هحاول أخليكي تنامي بدري بلاش سهر كل يوم

هبه:ياسلام لما نشوف

أحمد:ههههه مااوعدكيش

هبه:ماأنا بقول كده برده

أحمد:طيب يالمضه يلا قومي عشان وحشاني أوي

هبه:إممم ع أساس اننا هنروح هتعرف تعمل حاجه انت ناسي ان ماما ف البيت ياأستاذ

أحمد:لا ماهو أنا عندي فكره تانيه

هبه:هاا قول

أحمد:نروح الشقه القديمه وغمزلها

هبه:يالهوي ياأحمد هبقي محرجه أدام ماما هتقول ايه

أحمد:هههههه هتقول انك وحشاني ومش قادر أستحمل يلا يابت ماتضيعيش وقت

وبعد مده

ذهب أحمد وهبه للشقه القديمه واشتري طعام لهما فهو رتب أنه سيقضي الليله معها هنا ف منزلهم القديم

           🎀🎀🎀

ف منزل أحمد

دق جرس الباب

ثريا باستغراب:ياتري مين جاي دلوقت

وذهبت وفتحت الباب وكانت الصدمه

           🎀🎀🎀

البارت خلص

توقعاتكوا


ف بيتنا مصيبه

الكاتبه/ماسه 💎

             23

          🎀🎀

ف منزل أحمد

دق جرس الباب

ذهبت ثريا لفتح الباب وكانت الصدمه

وجدت جودي تقف أمامها ومعها حقيبة سفر كبيره

ثريا بصدمه:اااا جودي

جودي:ازيك ياطنط وحشتيني موت واحتضنتها 

كانت ثريا تحتضنها وهي ف عالم تاني لاتفكر غير ف أحمد وهبه ماذا ستقول عنهم وماذا ستفعل عندما يأتوا مع بعضهم ف هذا الوقت المتأخر

جودي ببكاء مصطنع: الحقيني ياطنط ثريا أنا كنت هموت نفسي

ثريا باستغراب:أعوذ بالله ليه كده

ادخلي الاول تعالي

وفين ماما

دخلت جودي بحقيبتها وقالت:مامي هي السبب تخيلي عاوزه تجوزني واحد أكبر مني بعشر سنين ومصممه كمان

ثريا:لاا ماينفعش انتي لسه صغيره وحلوه كمان يعني ألف واحد يتمناكي

جودي:لا دي مش شايفه كده محسساني اني عنست وكبرت كمان وقالتلي هخليه يخطبك الاول ولو مرتاحتيش نبقي نتكلم

قلتلها مستحيل أنا مش قعدالك ف البيت أصلا

ولميت هدومي وجيت أقعد عندكوا

نزل كلام جودي ع ثريا كالصاعقه وصدمت بشده وقالت:بيتك بيتك ياحبيبتي بس خايفه مامتك تعمل مشاكل عشان مشيتي وكده

جودي:لااا أنا مستحيل أرجعلها بعد اللي عاوزه تعمله ده

هو أحمد فين يتكلم معاها ويخليها متفكرش ف الموضوع ده تاني

ثريا بارتباك:اااحمد ف الشغل اه ف الشغل

جودي:لحد دلوقت ده اتأخر أوي كده

ثريا:اه ااه ماهو قالي انه عنده إجتماع وهيتعشي بره

جودي:طيب هفضل مستنياه لحد ماييجي عشان أتكلم معاه

ثريا برعب:ماااشي طيب ادخلي غيري هدومك ع ماييجي

جودي:تمام

ودخلت جودي غرفة الاستقبال وجدت بعض متعلقات لهبه

جودي:أيه ده هو ف حد بينام ف الاوضه دي

ثريا بقلق:اااه ليه

جودي:ف لبس بناتي جوه

ثريا:ااا أيوه بنت أختي

جودي:أومال هي فين

ثريا لا تعرف بماذا تجيب

وأنقذها رنت هاتفها

وكانت إحدي صديقاتها

ظلت ثريا تتحدث ف الهاتف لوقت طويل لكي تضيع الوقت ثم دخلت للمطبخ لتحضر العشاء

وهي تدعو الله أن تمر هذه الليله ع خير

وظلت تدق ع هبه وأحمد ولاحياة لمن تنادي فكانوا نائمين ولم ينتبهوا لدق هواتفهم

ارتدت جودي بادي حمالات عاري وهوت شورت وجلست أمام التلفاز وهي تلعب ع هاتفها المحمول

          🎀🎀🎀

إستيقظ أحمد من نومه وجد حبيبته تغط ف نوم عميق

قبلها بقوه وقال:مش بتشبعي نوم

هبه بمرح:لو شبعت مني أنا هشبع نوم

أحمد:ياسلام جبتيها فيا يعني

ماشي ياعم

هااا تقومي ناخد شاور ونروح ولا نبات هنا

هبه:والله أنا فاصله جامد بس برده عاوزه أروح عشان ماما متزعلش

أحمد:ماما برده ماشي ياعسل يلا ناخد شاور ونروح

وقاموا وأخذوا حمامهم وارتدوا ملابسهم وانطلقوا للمنزل

           🎀🎀🎀

ف منزل رنا

ذهب طارق إليهم بصحبة العائله وزين لكي يتفقوا ع موعد للزواج

وكان زين ف قمة ضيقه من عليا فهو طلب منها ان يتزوجها هو الاخر ولكنها رفضت بحجة الدراسه

طارق:باذن الله ف أجازة نص السنه يعني ع أول شهر اتنين

حسين:باذن الله يابني مع اني مش عارف انت مستعجل ليه رنا لسه ف سنه تانيه ليه تحمل نفسك مصاريف دراستها وانت لسه بتبتدي حياتك

طارق بحب:أنا وكل مااملك ملك اديها وبعدين أنا عاوزها جنبي مش هبقي جاي من السفر بعد الغيبه دي كلها وأستني لما أقابلها بمواعيد

حسين:ع خيرة الله

مصطفي:مبروك ياحبيبي ربنا يتممها بخير يارب

تلقي طارق التهاني بعدما أخبرهم أنه سيعيش مع رنا ف شقه ف منطقة راقيه

بعد مده إستأذن زين للذهاب بعدما بارك لهما

ذهبت عليا ورائه لتودعه

عليا:زين استني

زين بضيق:نعم

عليا:وبعدين هتفضل زعلان

زين:وانتي يهمك زعلي بصي لرنا ياعليا لو أخوكي قالها تضحي بعمرها عشانه هتعملها عارفه ليه عشان بتحبه أوي

وتركها وذهب لسيارته

ركضت عليا ورائه وركبت السياره معه

نظر زين أمامه ولم ينظر لها

عليا بحزن:يعني انت شايف اني مش بحبك يازين

زين بغضب:أيوه ياعليا لان اللي بيحب حد أوي بيتمني يفضل معاه طول الوقت لكن انتي ايه هااا

لو خرجنا شويه تبقي متكهربه كأني هخطفك وتخليني ارجعك بدري

الجواز لااا عشان دراستي ع ماأظن ان رنا ف نفس السنه ونفس الكليه صح 

رنا كده مش خايفه ع دراستها مع اني دكتور ف الجامعه يعني كنت هذاكرلك ومش هسمح لاي حاجه تخليكي تقصري ف دراستك عشان بحبك وبخاف عليكي وع مستقبلك مش هتجوزك عشان أهد اللي عملتيه ف حياتك السنين اللي فاتت بالعكس انا مكنتش هسمح غير بانك تبقي من المتفوقين مش تنجحي وبس وكنت هساعدك ع ده

وأظن كمان وعدتك اني هفتح شركه لينا ونشتغل مع بعض يعني برده مش هضيع مستقبلك ولا حاجه بالعكس انا ببنيه معاكي

قلة ثقتك فيا وخوفك مني تعبوني وخلوني مش عارف أتعامل معاكي ازاي شوفي حل عشان أنا خلاص ع أخري

بكت عليا بقوه وارتمت بأحضانه

تنهد زين بقوه وضمها إليه وربت ع ظهرها

بعدما هدأت رفع وجهها إليه وقال:بحبك ومعنتش عارف أبعد عنك نفسي تفضلي معايا ع طول وماتبقيش بعيده عني كده

عليا:أنا مش بعيده والله وبحبك أوووي إوعي تقول اني مش بحبك لا والله ده أنا بموت فيك كمان بس خايفه الجواز مسؤليه كبيره وطارق بيسافر مده طويله يعني رنا معظم الوقت هتبقي لوحدها هتعرف تظبط مذاكرتها

لكن انت معايا ع طول وخايفه أنشغل بيك عن الدراسه والله يازين بحبك أوي ونفسي أبقي جنبك ع طول بس خايفه محتاجه أطمن بس

ضمها زين لأحضانه وقال: خلاص ياحبيبتي ولا كأني قلت حاجه كنت زهقان شويه وطلعوا عليكي معلش استحمليني

عليا:لا انت لسه زعلان مني

زين بحزن:لا خلاص ماتشغليش بالك بحاجه

عليا بضيق:زين انا مخنوقه

احتضنها زين وانطلق بسيارته

عليا باستغراب:انت رايح فين

زين:هنقعد ع النيل شويه مش معقول هتطلعي وانتي معيطه كده

وذهب بها لمكان هادئ ع النيل لكي يتحدثوا ف هدوء ويتوصلوا لحل يرضي الطرفين

           🎀🎀🎀

ف منزل رنا كانت رنا تجلس ف قمة خجلها من نظرات طارق لها ف وسط العائله

بعد مده جلسوا سويا بمفردهم

طارق:ماتتخيليش سعادتي النهارده أد إيه يعني تلات شهور ونص وتبقي حرمي المصون

رنا بخجل:وأنا كمان ياطارق مبسوطه أوي أوووي

طارق:وحشتيني وغمزلها

وضعت رنا يدها ع عيونها وابتسمت بخجل

طارق:إيه حضني مش واحشك

رنا:واحشني أوي

طارق:طب تعالي

رنا:لا ياخويا لحد يدخل علينا

طارق:وإيه يعني ماإنتي مراتي

رنا:لا أتكسف

طارق:خلاص براحتك بس إياكي تقولي ان حضني وحشك تاني هااا

اقتربت رنا منه ودخلت ف أحضانه وقالت:مقدرش أبعد عن حضنك أصلا

ضمها طارق بقوة وقال: خلاص هانت ياروحي وهنبقي مع بعض ع طول

رنا بامتعاض:ع أساس إنك قاعدلي يعني

طارق:هعمل إيه بس ياروحي والله هحاول أنقل هنا وأقلل من السفر شويه عشان أبقا جنبك أكتر وقت ممكن عشان أنا كمان مش هقدر ع بعدك

رنا:ياريت ياحبيبي

طارق:باذن الله هشوف الموضوع ده

رنا:بحبك أوي ياطارق

طارق:وأنا بعشقك ياقلب طارق يخربيت حلاوة امك لاااا انا هنادي لابوكي عشان نتجوز بكره انا لسه هستني

رنا:هههههه ياعيني انت اتجننت ياطارق

طارق:وحياة أمي لأطلعه عليكي كله بعد الجواز

رنا:هههههههه

          🎀🎀🎀

وصل أحمد وهبه لشقتهم وفتح أحمد الباب

هبه بمرح:مامتي الحلوه إتأخرنا عليكي

ثم دخلت وصدمت عندما وجدت جودي تجلس وتكاد تكون عاريه بملابسها القصيره

وكانت صدمة أحمد لاتقل عن صدمتها

ركضت جودي وارتمت ف أحضان أحمد وهي تبكي

أبعدها أحمد عنه باحراج وقال:مالك ياجودي

جودي ببكاء:عاوزه أتكلم أنا وإنت لوحدنا

أحمد:اتكلمي ياجودي مفيش حد غريب

جودي بغيظ:أومال مين دي

اه اه مش انتي اللي كنتي بتشتغلي مع السكرتيره ف الشركه

أحمد:ايوه دي هبه بنت خالتي وبتيجي تتدرب معايا ف الشركه عشان عقبالك واخده امتياز السنين اللي فاتت ومتفوقه جداا ف دراستها

جودي بضيق:إممم ماشي طيب انتوا كنتوا فين الوقت متأخر أوي

أحمد بتجاهل:هاا ياجودي كنت عاوزاني ف ايه

هبه:بعد اذنكوا ياجماعه هدخل أغير هدومي

أحمد:هبه بعد إذنك إنقلي حجاتك ف أوضة ماما وسيبي الاوضه لجودي وغمزلها

هزت هبه رأسها وذهبت

فرحت جودي بشده وأحست ان أحمد يفضلها ع بنت خالته

أحمد:إقعدي ياجودي خير

جودي:مامي ياأحمد عاوزه تجوزني غصب

وقصت عليه ماحدث

أحمد:إممم والمطلوب مني

جودي:تتكلم مع مامي وتحاول تقنعها

أحمد:تمام هكلمها بس ريحيلك يومين معانا وماتشغليش بالك وطبعا البيت بيتك

فرحت جودي بشده وظنت أنه يريدها أن تبقي معه ولاتعرف أنه يعلم خطتها هي وأمها جيداا وسيحاول أن يجاريهم حتي يبتعدوا عن هبه ولايفكروا ف أذيتها

فأحمد يعرف أسرار كثيره عن عمته ولكن لايستطيع الافصاح عنها فقرر السكوت ومراقبة تصرفاتها

بعد مده خرجت هبه من غرفتها تحمل مستلزماتها وأدخلتها غرفة خالتها

أحمد:بقولك ياجودي إلبسي حاجه عليكي ماينفعش تقعدي أدامي كده

جودي بحرج:اه سوري انت عارف اني فري ومتعوده ع كده

أحمد:تمام بس أنا مش بعرف أقعد وحد أدامي كده

جودي:أوكي يااحمد ودخلت الغرفه لترتدي ملابس أخري

دخل أحمد لهبه ف غرفة والدته وجدها تغير ملابسها

ضمها أحمد وظل يقبلها بجنون

هبه بهمس:بس يامجنون انت ازاي تدخل عليا أدامها كده أصلا

أحمد وهو يقبلها:لا دي دخلت أوضتها عشان تلبس هدوم تانيه

هبه بغيظ:ليه مالعريان لايق عليها اوي

ابتسم أحمد لغيرتها وقال: أنا قلتلها غيري هدومك عشان ماينفعش تقعد أدامي كده

وجيتلك عشان أعرفك تلبسي حاجه مقفوله عشان مش عاوزها تبصلك

هبه بضيق:أساسا كل لبسي ف أوضتك واللبس اللي معايا ده ماينفعش يتلبس

أحمد:بسيطه

هبه: ازاي بقا هتطلع تجيبلي لبس وتدخل تاني

والله انا مش عارفه انت هتطلع ازاي دلوقت وزمانها بره

أحمد:ماقلتلك بسيطه تعالي

وجذبها من يدها وقام بالضغط ع زر وجدت الحائط تحول لباب فتحه أحمد وجدت هبه نفسها ف غرفة مكتب أحمد

هبه بذهول:مستحيل إيه ده

أحمد:هههه توماتيكي توماتيكي ههههه

هبه:وااااو بجد جامد انا مكنتش عارفه هنام مع ماما ازاي وأبقي بعيد عنك والله

أحمد:ودي تيجي برده ياروحي بس ماتنسيش وانتي طالعه تطلعي من عند ماما ههههه

هبه:ههههه صح تبقي خيبه لو طلعتلها من عندك

دخلت هبه غرفة نومها واستلقت ع الفراش وقالت:بقولك ايه اطلع انت وابقي قول لماما اني نايمه عشان مش عاوزه أشوف المستفزه اللي بره دي

أحمد:هههه لا تعالي نتعشي معاهم وندخل ننام يلا

هبه:يوه ياأحمد والله كسلانه جداا

أحمد:إيه حكاية كسلك دي بقا هو الجواز جاي عليكي بخساره ولا ايه

هبه:هههههه باين كده

أحمد:طيب قومي يختي عشان نلحق نيجي نروق ع نفسنا شويه قبل ماننام 

هبه بدلع:طيب قومني

أحمد:يابنتي بطلي دلع عليا انتي اللي هتندمي ف الاخر

حملها احمد من الفراش وأوقفها ع الارض واختار لها بيجامه قطن بينك بأكمام ووضعت هبه الحجاب ع رأسها

ودخلت غرفة خالتها وخرجت منها وتوجهت للمطبخ حيث تقف خالتها تحضر العشاء

خرج أحمد هو الاخر من جناحه الخاص أمام جودي وجلس معها أمام التلفاز

فرحت جودي وظلت تتحدث معه ف عدة مواضيع وأحمد يرد عليها باهتمام

انتهت هبه وثريا من تحضير الطعام والسفره وجلسوا جميعا يتناولوا الطعام

جودي بكبر:قولتيلي اسمك ايه

هبه بضيق:أنا مقلتش أحمد اللي قالك

جودي بتجاهل:أيوه صح ااه هبه

إنتي ف كلية ايه بقا

هبه بغيظ:تجاره

جودي:إممم ده أنا فكرتك ف هندسه

بس لا صح ده انتي كنتي ف السكرتاريه أكيد بتدربي علي شغل السكرتيره 

هينفعك ع فكره بعد كده لما تخلصي وتحبي تشتغلي

نظرت هبه لأحمد بغضب نظر لها أحمد بهدوء بأن تأخذ حقها وترد عليها

هبه باستفزاز:لا أنا مستحيل هشتغل سكرتيره عند حد أفتكر أحمد قالك اني بجيب امتياز ف الجامعه يعني هعمل دراسات عليا وأكيد هبقي معيده ف الكليه

ااه قلتيلي تقديرك بقا ف كليتك ايه

بهت وجه جودي ولم تستطيع الاجابه عليها فقد أفحمها رد هبه

هبه:يلا تصبحوا ع خير بقا

ثريا:انتي مكلتيش ياهبه

هبه:لا كلت ياحبيبتي انا طول النهار باكل بره أصلا وقبلت خدها وقالت: تصبحوا ع خير

وذهبت لغرفتها وخلعت ملابسها واستلقت ع الفراش

بعد مده إستأذن أحمد هو الاخر وذهب لغرفته

وكذلك دخلت جودي غرفتها لتحدث والدتها بما حدث

وأيضا ثريا ذهبت للنوم وكانت تعلم أن هبه ذهبت لغرفتها من الباب الخفي

           🎀🎀🎀

دخل أحمد الغرفه وجد هبه مستلقيه ع ظهرها وتنام بعمق

ظن أنها تتصنع النوم

أحمد بمرح:قومي يانصابه أنا فاهم الحركات دي مش هتعرفي تهربي قومي قومي

لم يسمع رد منها

أحمد:بت ياهبه قومي وبطلي تمثيل وخلع ملابسه وجذبها لأحضانه وجدها تفتح عيونها بنوم

أحمد:إيه ده إنتي نمتي بجد كده يابيبه مش بقولك وحشاني

هبه وهي تضربه ف صدره:  حرااام والله ماعنتش قادره عاوزه أنااام

أحمد بضيق:طيب تمام نامي

وغمض عيونه وهو غاضب من رد فعلها

فتحت هبه عيونها وقبلته وقالت:أنا أسفه مقصدش والله بس حاسه إني هلكانه وفاصله كده وعاوزه أفضل نايمه ع طول والله غصب عني أنا عمري ماكنت كده خالص

ضمها أحمد اليه وقال: ماأنا قلتلك بلاش تدريب عشان تلاقي وقت ترتاحي فيه وتفوقيلي كمان بدل ماكل يوم ألاقيكي فاصله كده واللي بنعمله بيبقي تقضية واجب مش بنفس زي الاول

هبه:حرام عليك كل ده تقضية واجب إنت عاوز تموتني ف ايدك صح

أحمد:لا مش للدرجه دي مقدرش أستغني عنك أصلا بس بحس انك ملكيش نفس ومش واحشك زي الاول

هبه:لا والله ياأحمد بتوحشني ع طول أصلا بس مش عارفه دماغي مالها مش مظبوطه خالص لو أعرف السبب هتلاقيني رجعت معاك أحسن من الاول كمان

أحمد:انتي عاوزه شوية راحه بس بصي بلاش جامعه وشركه بكره ونامي براحتك وانا هقول لماما ماتصحكيش خالص تسيبك لما تقومي براحتك

هبه:لا ياخويا انت عاوز تسيبني مع العقربه اللي بره دي لوحدنا

أحمد:لا ياروحي نامي لحد ماتفوقي وبعدين قومي افطري وادخلي ذاكري ومحدش هيدخل عليكي وانا هخلص شغلي بدري وأجيلك ع طول عشان مش هينفع تفضلي فاصله كده

هبه:بص هشوف كده لما أصحي الصبح هبقي عامله ازاي لو فقت هروح الجامعه لو لسه تعبانه هكمل نوم ماشي

أحمد:ماشي ياقلبي زي ماانتي شايفه أهم حاجه راحتك

ومش عاوزك تحتكي بجودي خالص تمام

عاوز وقتك كله مذاكره ف أوضتك ونوم ومرواح الجامعه وبس مش عاوز أشوفك واقفه معاها

هبه:أوك يااحمد حاضر

أحمد:طيب يلا ياروحي ننام عشان عندي شغل بدري

هبه:ماشي ياروحي تصبح ع خير

نامت هبه ف أحضانه للصباح

          🎀🎀🎀

أوصل زين عليا بعدما تحدثوا كثيرا وانتهوا انهم سيقرروا ف نهاية العام الدراسي

كانت عليا نائمه وجدت هاتفها يرن برساله

فتحت عيونها بنوم ولكنها اتسعت بصدمه مما رأت

          🎀🎀🎀

البارت خلص

توقعاتكوا


ف بيتنا مصيبه

الكاتبه/ماسه

            24

          🎀🎀

كانت عليا نائمه بعمق ولكنها استيقظت ع صوت رنات رسايل هاتفها

وجدتها رسائل ماسنجر ظنتها زين

فتحت الرسائل بابتسامه وجدتها من سيرين وكانت الصدمه

وجدت عدة فيديوهات لزين وهو ينام ف أحضان سيرين ف فراش واحد ويفعلوا ماحرمه الله

فتحت عليا الفيديوهات بصدمه ولم تصدق أن الذي تراه يغازل سيرين وتضحك بميوعه هو زوجها وحب عمرها

عليا بصدمه ودموع: مستحيل زين لااااا مستحيل يخوني

كده يازين وظلت تبكي بقوة

بعد مده وجدت رساله أخري من سيرين ومحتواها (صدقتي يابرنسيسه إن زين بتاعي لوحدي ومش بيقدر يستغني عن حضني

لو حابه تصدقي وتشوفي بعينك أكتر أنا هبعتلك اللوكيشن عشان تشوفي حبيبك وهو ف سريري لو مفكره إن الفيديوهات دي فيك ولا حاجه)

ثم قامت ببعث رساله أخري بموقع المكان

عليا بحيره:اااااه ياربي أعمل ايه أنا مش مستحمله صدمه تانيه حاسه ان قلبي هيقف لو شفته معاها

طيب أقول لطارق لااا لا طارق لو شافه كده ممكن يموته ف ايده

طيب أروح لوحدي الوقت إتأخر طيب أعمل إيييييه

ثم قالت:تمام هروح لوحدي من غير ماحد يعرف

ثم ارتدت ملابسها وهي منهاره بداخلها وتسحبت وخرجت بسرعه من الشقه قبل ماتقع ف تساؤلات طارق واستأجرت تاكسي وذهبت لحيث الموقع

عليا وهي تدعو الله أن يكون كل ماهي به كابوس ولي

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close