القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية خلقتي لي فقط (الجزء الثاني) من حلقه 11 حتي النهايه كامله فقط علي مدونة النجم المتوهج

 

#خلقتي لي فقط ارجو تفاعل ياقمرات


الجزء الثاني 


الحلقه الحادي العشر11


في قصر الشرقاوي 


في غرفه سليم


كان سليم يسمع كل شي حكته عن حياتها والنيران تشتعل بقلبه من الغيره..... اكانت ستكون زوجه شخص غيره...... اكان في يديها خاتم به اسم غيري....... اكانت لن تكون له ولا في حياته فلولا تلك الخبيثه التي دمرت حياتها، برغم كره وحقده عليها لانها السبب في معاناه صغيرته لكنه يشكرها من كل قلبه، فلولها لما كانت ستكون حبيته وزوجته وام لاطفاله 


سليم بغموض وعيناه كانها اصبحت حمراء من الغيره والغضب


_وانتي هتملي ايه دلوقتي..... عايزه ترجعيله 


نيار وهي تمسح دموعها وتري تلك الكتله المشتعله بجانبها 


_هههه انتا غيران.......هو دا وقته 


سليم بعدم صبر وغضب 


_حور ردي عليا انتي هترجعيله.....انتي لسه بتحبيه 


نيار وهي تقترب وتضع يديها علي وجنته وتقبل شفتيه بخفه 


_عارف لو رجع الزمن بيا هتمني ان كل دا يحصل تاني عشان تكون انتا في حياتي......رغم اني حبيت زياد بس انتا مكنتش حبي انتا عشقي اللي مقدرش اعيش من غيره لحظه واحده وهدعي ربنا دايما انه ميحرمنيش منك ي حبيبي 


ليقترب منها ويضمها بعشق لصدره وقد كانت كلامتها كالمسكن الذي اهدا نار قلبه 


_بحبك ي حور


نيار وهي تغمض عينيها براحه 


_وانا بعشقك


ثم اردفت بشقاوه 


_بس انا نيار دلوقتي 


سليم بعشق وهو يقبل جبينها 


_هتفضلي دايما حور في نظري... حوري انا


ليحملها ويتوجه للفراش ويستقلا في احضان بعضهم، ليلعب بشعرها بحب 


نيار بتردد


_سليم 


سليم وهو ينظر لعينيها 


_قلب سليم وروحه 


نيار بخوف


_متقولش لحد اني رجعتلي الذاكره عشان خاطري مش عايزه حد يعرف دلوقتي 


سليم 


_ماشي ي حبيتي


نيار بشرود 


_عارف بعد كان يوم عيد ميلادي انا ومازن وهعمله مفجاه واروح اشوفه 


سليم باستفهام 


_انتي هتروحي لاهلك 


نيار بعناد والم 


_لا طبعا انا هشوف مازن بس.... انا مش هسمحهم ابدا 


سليم بهدوء 


_خلاص اهدي ي حبيتي......نامي دلوقتي عشان انتي لسه تعبانه 


ليظل يمسح ويلعب في شعرها الي ان غلبهم النوم هما الاتنين


                    **********


في الصباح 


وباحدي الكافيهات بالقاهره 


كانت ملك مع منير يفطرا معا فهو قد طلب منها ولم تستطع ان ترفض طلبه فهو يساعدها كثيرا في لوحتيها 


منير بهدوء


_في معرض بعد يومين......انتي هتحضريه 


ملك بحماس 


_اكيد انا متشوقه جدا ليه 


منيروهو يرمقها باعجاب 


_تسمحيلي اوصلك لهناك 


ملك بخجل


_مفيش داعي اتعب حضرتك معايا


منير بحب


_ولا تعب ولا حاجه 


ملك بهروب من طلبه


_هو احنا مش هنفطر ولا ايه 


منير بابتسامه


_اكيد طبعا اتفضلي


وبالناحيه الاخري 


كان مازن قد اتي مع هشام فهذا وقت راحتهم في المستشفي 


هشام بتذمر


_الحالات النهارده كانت كتير اوي 


مازن بتعب


_معاك حق احنا لسه في نص اليوم حتي 


ليدلك رقبته قليلا ليلتفت ويري ملك جالسه مع شخص ما وهما يضحكان لتنظر له في نفس الوقت وتتوقف ضحكاتها وتنظر له بصدمه ووجع 


هشام باستفهام


_ها بقي ي سيدي هتطلب ايه 


لينظر له ويجده ينظر لملك 


هشام لنفسه 


_نهار اسود 


ليمسك يد مازن بعنف ويخرجا من الكافيه وعينا ملك تتبعهم والدموع في عينيها 


منير بقلق 


_ملك انتي كويسه 


ملك وهي تحاول اخفاء المها 


_اه طبعا....يلا نكمل الفطار احسن 


لتاكل وهي تمنع دموعها من النزول،وبالخارج كان مازن مع هشام واستقلا السياره ليعودا للمشفي مره اخري 


هشام بخوف 


_انتا ساكت ليه 


مازن باختناق 


_عارف لما شفت الوجع في عيونها حسيت اني حقير اوي 


هشام


_مازن انتا......


مازن بحزن شديد


_مش عايز اسمع حاجه ي هشام يلا عشان الشغل


ليكمل قيادته وهو يرمقه بقلق


                  *************


في قصر الشرقاوي 


في غرفه سليم 


كانت نيار جالسه وهي ممسكه بيدها اللاب توب تبحث عن اخبار عائلتها في الانترنيت بعد ذهاب سليم للعمل ، لتجد ان اخوتها مازن وهشام اصبحا طبيبان مثلما ارادوا لتبتسم بسعاده وتنظر الي صورتهم باشتياق لتجد الباب يطرق وادهم يدخل ويركض نحوها 


ادهم بقلق وهو يراه جبينها 


_ماما انتي كويسه


نيار بحب 


_انا كويسه ي قلبي متخفش دي كانت وقعه بسيطه 


ادهم بخوف


_المفروض كنتي تاخدي بالك من نفسك ي مامي


نيار بحنان


_حاضر ي حبيبي اوعدك هاخد بالي من نفسي بعد كدا......يلا بقي روح افطر وانا هحصلك 


ادهم 


_ماشي.....هستناكي 


ليقبلها علي وجنتها ويذهب وعيناها تنظر له بحب امومي،لتتذكر


flash


كانت جالسه مع عائلتها وهم يتحدثون عن حفل زفافها القريب 


مازن بغيره اخويه 


_هيجي الاستاذ زياد وياخدك مننا 


نيار بشقاوه


_مفيش حد في الدنيا يقدر ي خدني منكم وبعدين انا هجيب اربع ولاد وهسمهيم علي اسمائكم عشان تفضلوا ديما معايا 


سيف بمرح


_لا ي ستي متسميش علي اسمي عشان لما تهزقيه.....ما اتهزقش معاه


هشام وهو يشاركه المزاح


_ولا انا سمي مازن وادهم وهزقيهم براحتك 


الجميع 


_هههههههع


back


لتعود للواقع وهي تحاول اخذ نفسها،لتنزل لاسفل وتفطر مع اولادها


                    *************


في منزل زياد البحيري 


قد عادت ملك للمنزل بعد انتهاء لقاءها مع منير،لتذهب لغرفتها سريعا وتسقط علي الفراش وتجهش في البكاء وهي تتذكر مازن فعندما راته احست ان بمشاهر الالم تتجدد لديها لتسرع الي خزانتها وتخرج جميع لوحتها التي رسمتها له وتمزقها وهي تبكي بهستريا لتجلس علي الارض بانهيار وهي تردد


_بكرهك ي مازن بكرهك 


                     ************

مساءا


في قصر الشرقاوي 


كانوا جميعهم جالسون معا وقد انضم لهم محمد الشرقاوي وعمار ورهف 


الجد بسعاده 


_بقلنا كتير مقدناش وقت مع بعض 


عمار بهدوء


_معلش ي جدو واللهي الشغل واخد الوقت كله.....بس اوعدك اني هحاول ان شاءالله اننا نتجمع علي طوال


الجد 


_هنشوف......صحيح امتا هتيجي دارين وجوزها 


محمد


_شويه وهتكون جت ي بابا هي.....


لم يكمل حديثه اذا ب الباب يدق وصوت دارين يقترب 


نيار بمرح


_مشاء الله مشاءالله دي بتيجي علي السيره بقي 


ليضحكوا جميعا 


ليدخل كلا من دارين وهادي وابنتهم ساره لتنظر لهم نيار بصدمه 


_هادي


هادي باشياق وصدمه 


_نيااااااار


ليقترب منها بلهفه ويضمها تحت انظار سليم المشتعله وصدمتهم جميعا


علقوا بعشر ملصقات لو البارت عجبكم


يتبع

#خلقتي لي فقط 


الجزء التاني 


الحلقه الثانيه عشر 12


في قصر الشرقاوي 


ليقترب هادي من نيار بلهفه ويضمها تحت انظار سليم المشتعله وصدمتهم جميعهم


هادي بصدمه وبعدم استيعاب 


_نيار انتي بتعملي ايه هنا...... انتي كويسه اصلا.... وايه اللي علي جبينك دا 


نيار بابتسامه سعيده لرؤيته


_اهدي اهدي..... هجوبك انا مرات سليم 


هادي بعيون متسعه 


_سليم مين 


سليم بعيون حمراء وغضب


_انا اللي حضرتك حضتنت مراته


لتنظر له بخوف وهي تراه غاضب هكذا ليتوعدها بنظراته..... فكيف تحتضن شخص غيره 


زين بعدم فهم


_معلش بس عشان انا مش فاهم حاجه نيار مين وهادي عارف حور  ازاي وهو مشفهاش ولا مره اصلا


نيار بهدوء


_انا نيار.....نيار البحيري، انا الذاكره رجعتلي وافتكرت كل حاجه 


الجد بحمكه


_افتكرتي ايه ي بنتي 


لتقص نيار عليهم كل شي تحت صدمتهم الواضحه، وعدم استيعاب هادي لاي شي، من هي حور وكيف نيار هي زوجه سليم 


الام بحزن وهي تقترب منها وتضمها 


_متزعليش ي حبيبتي..... اكيد كل دا تدبير ربنا عشان تكوني مرات ابني 


لتبتسم حور علي تلك الام الحنونه وتتذكر والدتها ي الهي كم اشتاقت لها، ليمر وقت وهم يحولون مواستها ويحدثوها بمرح كي تنسي حزنها، ليسالها الجد عن رغبتها في زياره اهلها  لترفض بشده ويقترح سليم تاجيل الحديث لوقت لاحق لانها مازالت متعبه ليوافقه الراي، ليطلب منها هادي الحديث علي انفراد لتوافق وتذهب معه علي الحديقه بعد الحاحها علي سليم وهو يطلب منها الا تقترب من هذا المسمي ب هادي، لتوافق ضاحكه علي غيرته الشديده 


في الحديقه 


كان كلا من نيار وهادي جالسان علي الطاوله 


هادي بقليل من الغضب 


_ممكن بقي تفهميني كل حاجه 


نيار بهدوء


_هقولك كل حاجه..... بعد ما خرجت من القصر كان في كام شاب مشين واريا وحاولوا يقربوا مني فخفت وجريت وقتها عربيه سليم خبطتنني وفقدت الذاكره وكان لزملي كام عمليه فسليم عملي شهاده باسم حور وخد توقيعي علي الورق وبقيت مراته، وحبته وهو كمان وقالي اني مش حور وانه ضربني بعريبته مهنتمتش كتير وكملت معاه وجبت ادهم ومازن ومن يومين وقعت من علي السلم وافتكرت كل حاجه..... بس دا كل حاجه حصلتلي


هادي بصدمه 


_انا مش قادر اصدق دا كله حصل معاكي 


لتومي براسها،وتساله بلهفه عن عائلتها ليخبرها كل شي بدايه من يوم مغادرتها للقصر


نيار بحزن


_ازاي مازن يعمل كدا في ملك..... وهي عامله ايه دلوقتي 


هادي بقلق


_معرفش حاجه عنها من بعد الفرح 


نيار بجديه


_طيب انا هتصرف...... بقولك عيد ميلادنا انا ومازن بكره عايزاك تكلمه وتخليه يجي اسكندريه بس متقلهوش انك شفتني ولا تقول لاي حد.... تمام 


هادي بتساءل


_انتي مش هتروحي لاهلك 


نيار بغموض 


_مش دلوقتي..... اعمل بس اللي قولتلك عليه 


ليوافق هادي علي حديثها، ليدخلا القصر وتجلس نيار بجانب حبيبها الغاضب وهي تمسك يده وتنظر له بحب ليتلاشي غضبه منها ويكملا سهراتهم السعيده لولا كلام هادي 


هادي بمرح 


_كدا بقي عندنا تلاته نيار في العايله 


نيار باستغراب 


_تلاته 


هادي 


_ايوه.... حضرتك وبنت ادهم اخوكي وكمان زياد سمي بنته باسمك..... نيار 


ليقبض سليم علي يده بقسوه اسمي ابنته علي اسم حبيته.... حبيته هو 


نيار وهي تنظر لسليم بقلق 


_ممممم واخبار شغلك ايه ي هادي 


لتحاول الهاءهم عن هذا الموضوع لكن هيهات فسليم بالمرصاد، لتنهي الليله ويذهب كلا من هادي ودارين وعائله محمد الشرقاوي 


في غرفه سليم 


ليدخل الغرفه بغضبه الناري ويلقي كل ما يراه بالارض حتي اصبحت الغرفه في حاله فوضي،لتراه نيار في هذه الحاله وتقترب منه بحذر ليعيطها ظهره بعد ان نظر لها نظره قاتله،لتضمه من الخلف وتقبل ظهره بخفه 


سليم محاولا الهدوء


_حور ابعدي عني دلوقتي مش عايز اذيكي 


نيار بعشق 


_انتا عمرك ما تاذئني....عشان انتا اماني وحمايتي 


سليم وهو يحاول عدم التاثر بحديثها رغم انه اسعد قلبه 


_معلش ي حور عايز ابقي لوحدي شويه


نيار بطفوله 


_ويهون عليك تسبني لوحدي وتقعد لوحدك.....خليني  معاك 


سليم وهو يخفي ابتسامته 


_حوررررر


نيار بشقاوه 


_اسمي نيار ي حب 


سليم بعيون مشتعله وهو يمسكها من ذراعيها 


_اياكي تقولي الاسم دا قصادي اسمك حور نيار دا تنسيه بعد ما سما الاستاذ بنته علي اسمك ي هانم..... انتي حور مراتي انا ملكي اناااااا 


نيار وهي تبكي بتالم من قسوه ذراعيه عليها 


_سليم براحه 


ليعود لوعيه عندما يراه دموعهاويترك ذراعيها عندما يراه اثار قبضته عليها،ليمسح علي وجهه بغضب من نفسه،ليقترب منها ويضمها وهي تبكي علي صدره ليسب نفسه علي احزانها


_انا اسف ي عمري بس مش قادر اصدق ان كنتي هتكوني لحد غيري وكل ما افتكر كده اتعصب وانهارده فاض بيا لما عرفت انه سما بنته باسمك......متزعليش مني انتي عارفه اد ايه بغير عليكي


حوروهي تمسح موعها بكفها كالاطفال


_لا مش عارفه انتي بتغير عليا اد ايه 


سليم بعبث


_اد كدا 


ليحملهاو يلقيها علي الفراش وهو يزغزها لتضحك الي ان تدمع 


نيار بضحك 


_هههه خلاص ي سليم هههه عرفت خلاص 


سليم ليتوقف سليم وهو ينظر لها بعشق لتبادله النظرات ويقبل فمها و......... 


                ****************


في الصباح 


في المستشفي


كان مازن قد انتهي من فحص احدي المرضي ليذهب الي مكتبه ويجد هاتفه يرن ليمسكه ويجد ان هادي هو من يتصل به ليستغرب فهما لا يتوصلان مع بعضها منذ فتره،ليجيب عليه ويظالا يسالا عن احوال بعضهما الا ان قال هادي 


_مازن ان عايز اشوفك انهارده ضروري 


مازن بقلق


_خير في حاجه 


هادي بغموض


_لما تيجي هقولك وبالمناسبه انا في الاسكندرية دلوقتي مش القاهره هبعتلك العنوان دا وتكون هناك بعد ساعتين ضروري 


مازن بخوف


_فيه ايه ي مازن قلقتني 


هادي بهدوء


_قولتلك هقولك لما تيجي يلا انا هستناك سلام 


ليغلق معه ويترك مازن في حيرته وقلقه 


                 ************


في قصر الشرقاوي 


غرفه سليم 


كانت حور تقف امام المراه وبيدها مجموعه من الفساتين لترا اجملهم وترتديهم، ليراها سليم ويشتغل من الغيره ويتساءل داخله اكل هذا الحماس من اجل اخيها ليغمض عينه بقوه عندما فكر ان اخيها سيكون قريب منها ويحتضنها ليحاول السيطره علي مشاعره كي لا يحزنها 


نيار وتتقدم نحوه بابتسامه 


_سليم ايه رايك 


ليراها وهي ترتدي فستان يصل لبعد الركبه بقليل بلون السماء وفردت شعرها الطويل لتصبح كاميرات الروايات، ليقترب منها ويقبل غمزاتها 


_القمر دا ملكي انا 


نيار بعيون لامعه 


_بجد الفستان حلو 


سليم بعشق 


_الفستان اللي حلو بيكي 


ليحمر وجنتها وتضمه وهي سعيده اخيرا سترا اخيها...... توام روحها


سليم بتساءل 


_صحيح انتوا هتتقابلوا فين


نيار بحماس


_خليت هادي يقلوا يجي عند البحر 


سليم وهو يهمم


_مممم تمام يلا اوصلك وبعدين اروح الشركه 


نيار بسعاده طفوليه 


_ماشي يلا 


ليبتسم بحب علي معشوقته التي مازالت طفله 


                 *************


بعد مرور ساعتين 


كان مازن قد اتي الي الاسكندريه،وذهب للعنوان الذي اتفق هادي عليه،ليجد انه امام البحر ليتعجب لتمر ساعه ولم ياتي هادي بعد وهاتفه مغلق لينظر لليل الذي اتي والنجوم اللامعه فيه 


وبالناحيه الاخري 


كانت حور تراقبه وعيناه تدمع من السعاده اهذا الوسيم اخيها متي كبر هكذا ومتي نمت لحيته لتضع يديها علي قلبها الذي يدق بسرعه وتقترب منه الي ان اصبحت خلفه لتقول باشتياق


_وحشتني اوي ي حبيب قلبي


ليشعر مازن بان الهواء انقطع ولا يستطيع التنفس اهذا صوت اخته ام هو يتخيل كعادته ليشعر بذراعيها التي تضمه من الخلف لتنزل دموعه وابتسامه كبيره علي وجهه ليشعر واخيرا انه علي قيد الحياه ليلتفت لها و......


علقوا بعشر ملصقات لو الحلقه عجبتكوا 


يتبع


#خلقتي لي فقط 


الجزء الثاني 


الحلقه الثالثه عشر13


في الاسكندريه وامام البحر 


ليلتقت ويراها نعم انها هي اخته..... ابنته.... توام قلبه ليضع يديه علي وجهها ويتحسس وجهها ليتاكد انها حقيقه، ليشدها نحوه ويضمها ثم ينفجر في البكاء وهو يقص عليها اشتياقه نحوها ويعتبها علي تركه لتمسح علي ظهره وتهدئه الي ان صمت وجلسا علي الشاطي وهو مازال محتضنها مثل الطفل الخائف ان تتركه امه مره ثانيه، لينظر لها بالم وهو يسالها عن ما جري لها في غيابه ولم لم تتصل به طوال تلك الخمس سنوات لتقبل جبينه بابتسامه وهي تحكي له كل شي من وقت مغادرتها من القصر، لينظر لها بصدمه 


_يعني انتي دلوقتي مرات سليم الشرقاوي 


نيار وهي تتذكر حبيها وتبتسم


_بالضبط كدا 


مازن بعدم استيعاب 


_انا مش قادر اصدق انه كل دا حصل 


نيار بمرح


_انه القدر ي بني 


مازن بغيظ 


_ليكي نفس تهزري 


نيار بشقاوه 


_وميجليش ليه متجوزه واحد مز في نفسه كدا ومعايا ولدين


مازن بستمزاز 


_الفاظك بقت بيئه كدا ليه


لتقترب منه تضمه وهي تضحك ليشركها الضحك ويظلا معا يتحدثان،الا ان رن الهاتف لتجده سليم لتعلم انها تاخرت قليلا لترد عليه وهي تجبره انها قادمه الان


نيار بسرعه 


_يلا عشان اتاخرت 


مازن باستغراب 


_يلا ايه 


نيار 

_يلا نروح.....انتا فاكر اني هسيبك تمشي انتا زي الشاطر كدا تتطلع موبيلك وتتصل بماما تقولها انك تقعد يومين في القاهره وقول اي حجه زي مثلا  عندك عمليه بعد يومين او في مريض محتاجلك كدا يعني اتصرف مش انتا دكتور


مازن بعتراض 


_بس 


نيار وهي تتاجهله وتذهب


_مفيش بس يلا اتصل وانا هستناك في العربيه بره 


لتتركه وتذهب للسياره التي تركها لها سليم وتجلس بها لياتي بعد قليل مازن ويركب في كرسي القياده ويتجه لقصر الشرقاوي ونيار تريه الطريق،الا ان يصلا للتدخل القصر معه وتري ان سليم لم ياتي بعد لتعرف عائلتها علي اخيها ليرحبوا به وجلسوا جميعا معا يتحدثون بمرح.فمازن قد احبهم للغايه وهم ايضا بادلوا نفس الشعور، لتتستاذن منهم وهي تاخذ مازن وتصعد لاعلي 


مازن بتعجب


_ي بنتي انتي مودياني فين بس 


نيار وهي تمسك يديه


_هقولك 


لتاخذه لغرفه يجد فيها طفلان اجمل من بعضهما واحد علي مكتب يدرس والاخر يلعب وهم يشبهان اخته


مازن باعجاب 


_مين دول 


نيار  بحب


_دول ولادي ادهم ومازن 


لينظر لها مازن بابتسامه واسعه وهو يري ابناء توامه،لتعرف ابناءها عليه ويظلا يلعبان معا الا ان غلبهم النوم،ونسوا ذلك الذي اتي من الخارج ينفجر من الغيره عندما عرف ان زوجته نامت مع اخيها واولادها وتركته ليتواعدها طوال الليل ولم يستطع النوم دون حضنها الا ساعتين فقط 


في الصباح 


استيقظت نيار لتري انها نائمه بجانب اخيها لتبتسم وهي تتامل ملامحه التي يشبهها لتتسع عينها فجاه لتتذكر سليم لتذهب سريعا الي غرفتهم لتجده امام المراه يرتدي بدلته ويستعد للذهاب للعمل


نيار بابتسامه متوتره


_صباح الخير ي حبيبي 


سليم وهو ينظر لها وعيناه حمراء من قله النوم 


_صباح الخير ي قلبي 


نيار وهي تري نظرته الغير مريحه 


_اننا كويس ي سليم 


سليم بابتسامه تخفي خلفها شي


_طبعا كويس هيكون فيا ايه.......قربي بقي عشان اوريكي المفجاه اللي ملحقتيش تشوفيها امبارح


نيار بطفوله


_بجد مفاجاه ايه


سليم بهدوء مصطنع


_قربي وغمضي عنيكي وانا ههوريهالك 


لتنفذ ماقله ويمسك سليم يديها ويسير بها قليلا  وكلها دقائق ولتجد المياه تغرقها لتفتح عينها لتجد انها بالحمام وسليم غرقها بالماء


نيار وهي تنظر لثيبها المبلله 


_ليه كدا ي سليم  


سليم بغيره شديده 


_ي تري عجبك  النوم بحضن اخوكي


نيار وهي تتضحك علي هذا الطفل الغيور لتقول باستفزاز


_عجبني جدا بصراحه 


لتجري من امامه بسرعه عندما تري عينها المشتعله،ليقول غاضبا 


_ ماشي ي حور لما ارجع ههوريكي


                  **************


في شركه الشرقاوي 


كان سليم ينظر في ملف الصفقه التي امامه ليري انه عرض عائله البحيري،ليدخل معتز و يخبره ان اصحاب العرض بالخارج ويجب ان يجتمعا معا ليتفقا علي تفاصيل الصفقه ليوافق سليم 


ويذهب الي غرفه الاجتماعات ويرا ثلاث رجال من بينهم هادي ليتعرفوا ويعلم اسمائهم ادهم وسيف البحيري 

ليجلس قليلا وهو يتمعن في ملامحم ليجد انهم لا يشبهون حبيته كثيرا، ليشرعوا في بدء الاجتماع ليدخل رجل اخر وهو يعتذر عن التاخير


الرجل وهو يتقدم نحو سليم ويمد يديه


_انا زياد البحيري 


لتلمع عيونه بالغضب وهو يجد امامه رجل وسيم امامه ليحدث نفسه بغيره اكانت حور ستتزوج هذا الرجل.... ليس لديها ذوق 


_وانا سليم الشرقاوي 


ليجلسا جميعا ويبدء الاجتماع ويتفقا جميعهم علي الصفقه وسليم طوال الاجتماع يرمق زياد بنظرات احتقار ويلاحظوا جميعا ولم يفهموا السبب غير هادي الذي كان يضحك في الخفاء 


                  **************


في قصر الشرقاوي 


كانوا جميعهم علي الطاوله يفطرون معا الا نيار وسليم لتاتي نيار بعد قليلا وهي ترتدي هوت شورت وبلوزه قصيره بلون الاحمر وفردت شعرها الطويل 


الام بقلق


_اتاخرتي ليه ي حبيبتي 


لتحكي لهم ما فعله سليم بها ليضحكون جميعا 


اياد بمرح


_ عجبك الدوش الصباحي دا 


نيار بشقاوه


_عحبني جدا الله يستر بقي من اللي هيعمله فيا لما يجي 


ليكملا الافطار في جو مرح،وينتهي سريعا وتصعد نيار للاعلي مع مازن وتعطيه هديه عيد ميلاده التي كانت عباره عن زجاجه برفن نادره قليلا ليسعد مازن بالهديه،ويجلسا يتحدثا قليلا 


نيار بشفقه


_مازن ليه عملت كدا في ملك انتي عارف من زمان انها بتحبك وحتي انتا كنت هتتجوزها لما تخلص دراسه زي ما انتا كنت بتحلم


مازن بحزن والم 


_مش عايز اتكلم في الموضوع دا ي نيار 


نيار وهي تراه حزنه 


_تمام ي حبيبي.....اهدي بس 


لتضمه وتظل تمزح معه اللي ان اندمج معها ونسي حزنه


                   *************


في المساء 


في غرفه سليم 


ليعود سليم من عمله متاخرا قليلا ويدخل غرفته ليجدها مظلمه ليشتعل من الغضب اهي نامت مع اخيها مره اخري وتركته ليشرع في الذهاب لكن الغرفه تنير لينظر لها ويجد الغرفه مزينه بشكل رائع وحوره تقف في المنتصف وهي ترتدي فستان قصير بلون الاحمر ووضعت روج من نفس اللون الفستان وفردت شعرها لتصبح فاتنه،لتقترب منه وتضمه 


نيار بحب 


_وحشتني


سليم وهي بنظر لها بعشق ولكنه يصطنع البرود 


_وحشتكك عشان كدا من اول ما اخوكي جي وانتي مبتعبرنيش 


نيار بحب


_مفيش اي حد في الدنيا دي كلها يقدر ياخدني منك 


سليم وهو يقترب منها 


_ولا توامك 


_ولا توامي 


_ولا حتي ولادنا


_ولا اي حد 


ليصبح امامها لترتفع علي اصابع قدميها وتقبل شفتيه بخفه لكنه يشيح بوجهه عنها 


_خلاص بقي مش هعمل كدا تاني..... عمري ما هنام تاني غير في حضنك بس


سليم بسعاده مخفيه 


_مش مقتنع حاولي اكتر 


نيار وهي تفكر قليلا


_طب نرقص سوا 


ليومي لها براسها علامه علي موافقته لتسرع في تشغيل اغنيه رومانسيه وتجذب يده وتضعها علي خصرها وتضع يديها علي كتفه ويرقصا معا وهي كل ثانيه تضمه وتخبره كم تحبه وهو يتدلل عليها وهو يخبرها ان تقنعه اكثر لتممسك كفه وتقبل راحه يديه وهي تخبره ان معني هذه القبله ان قلبها ملك له فقط ولا يري سواه ليرمقها بعشق و.........


لو عجبتكوا الحلقهعلقوا بعشر ملصقات


يتبع

#خلقتي لي فقط 


الجزء الثاني 


الحلقه الرابعه عشر14


في قصر الشرقاوي 


في غرفه سليم 


استيقظ سليم ليجد حور مازالت باحضانه ليبتسم بعشق وهو يتذكر الليله البارحه وما فعلته له حتي تصالحه ليقبل وجنتها وينزل يجلس في الحديقه قليلا كي يشم هواء نقي،ليمسك فنجان قهوته ويجلس في هدوء ليسمع 


مازن بهدوء


_صباح الخير


لينظر ليعلم صوت من لتتسع عيونه عندما يجد شاب يشبه حور كثيرا بلون عيونه الزرقاء وملامحه الوسيمه 


سليم بعدما استفاق من دهشته


_صباح النور 


لياتي مازن ويجلس معه وهو ينظر له بتمعن 


سليم بهدوء 


_مالك بتبصلي كدا ليه 


مازن باستغراب


_عايز اعرف انا اختي حبتك ازاي


سليم بغضب 


_قصدك ايه 


مازن براحه


_هههه متفهمش غلط انا مش بقلل منك طبعا انا بس مستغرب اصل نيار دايما بتقول انها عمرها ما هتتجوز حد نفس صفاتك كدا يعني...انتا اكبر منها وغرتك شديده لا وكمان عصبي يعني تلات صفات من المستحيل اني اختي تستحملهم


سليم بصرامه


_بس دي اختك مش حور


مازن بعدم فهم


_هما نفس الشخص


سليم بعشق كبير


_لا مش صح اللي بتكلم عنها دي واحده معرفهاش انا حبيت واتجوزت حور اللي بتتصرف ذي الاطفال في كل حاجه حور اللي بتقدر تهديني لما اتعصب  بكلمه او انها تمسك ايدي حور اللي بتعشق غيرتي ودايما تقوليلي انها دليل علي الحب حور اللي عمرها  ما قلقت من فكره  فرق السن بينا بالعكس  دايما تقوليلي انها شايفني كل حاجه في حياتها ابوها وجوزها وحبيها وكمان ابنها.....عرفت بقي انهم مش نفس الشخص 


مازن بذهول من حبه لاخته 


_واووو كانك بتتكلم عن حد غير نيار 


سليم بابتسامه


_منا قولتلك دي مش نيار دي حوري.....حوري انا 


مازن بابتسامه


_معاك حق


ليظلا يتحدثا معا عن حور او نيار،ليرتاح كل منهما الحديث معا الاخر، و يسعد مازن لزواج اخته منه فهو ليس يحبها فقط انما يعشقها ويثق بها اكثر من نفسه 


                     *************


في شركه الشرقاوي 


كان كلا من ادهم وسيف وزياد البحيري جالسون معا يعملون علي الصفقه،ومازال سليم لا يتقبل ذلك المسمي بذياد لينتهوا من العمل بعد مرور ساعتان ليذهبوا يسترحوا قليلا في احداي الكافيهات ويشربون شي ما 


ادهم باقتراح


_انا بفكر اعمل حفله بالمناسبه الصفقه ايه رايك ي سليم بيه 


سليم بابتسامه 


_مفيش داعي انا اللي بعزمك بعد يومين كلكوا وعليتكوا عندي في قصر شرم الشيخ بصراحه عيد جوازي قرب وانا عامل مفجاه لمراتي وهنقعد هناك كام اسبوع اهو بالمره نصيف.....ايه رايكوا 


سيف بابتسامه


_دي فكره حلوه اوي بس احنا علتنا كبيره اوي 


سليم بجديه


_تنوروني.... وبعدين القصر كبير متخفوش 


زياد بهدوء


_تمام.... مبروك مقدما ذكري زواج سعيده ان شاءالله 


سليم ببرود


_ان شاءالله 


ادهم بتفكير


_تمام بعد يومين نتقابل في حفلتك ي سليم بيه 


سليم بموافقه


_تمام 


ليكملوا مشروبهم ثم عادوا الي عملهم مره اخري 


                      ***********


في قصر الشرقاوي 


كان جميعهم جالسون معا ومازن ايضا منضم لهم 


سليم وهو يوجه لهم الحديث


_عايزكوا بقي تجهزوا شنطكوا عشان هنروح كلنا شرم نقعد هناك كام اسبوع 


اياد بمرح


_والمصحف.... ياااه اخيرا لقد هرمنا من اجل هذه اللحظه 


ليضحكوا جميعا عليه 


زين باستغراب


_بس غريبه يعني ايه اللي طلعها في دماغك كدا فجاه 


سليم بحب وهو ينظر لنيار


_عشان هعمل حفله هناك بمناسبه ذكري جوزانا انا وحور 


حبيبه بمرح


_ايوا بقي ي ابيه عشان حور يعني 


سليم وهو يرفع حاجبه


_ كدا طيب انتي بذات بقي مش هتيجي معانا 


حبيبه بخوف


_لا لا بهزر ي ابيه 


اياد بمرح


_علطول بترجعي في كلامك 


سليم بتذكر


_اه صح مازن انتا هتروح معانا طبعا 


مازن برفض


_مينفعش انا..... 


سليم بهدوء


_متقلقش اهلك هيكونوا هناك انا كلمت ادهم وعزمتهم كلها 


مازن براحه


_طب تمام 


ليكملوا حديثهم تحت نظرات نيار المليئه بالحب اتجاه سليم 


وبعد يومين 


كانوا جميعهم وصلوا الي شرم الشيخ واهل نيار سيصلون في ميعاد الحفله، ليدخلوا القصر الذي يشبه نفس تصميم قصر الاسكندريه الا ان هذا القصر يطل علي البحر لتذهب نيار بتجاهه لتغمض عينيها وتتنفس هذا الهواء لتبتسم بسعاده وتشعر بذراعين تتضم خصرها 


سليم بحب


_البحر عجبك


نيار بابتسامه


_اكيد عجبني في حد يشوف منظر زي دا وميعجبهوش 


سليم وهو يوافقها


_معاكي حق.....تعالي بقي اوريكي حاجه 


لتذهب معه وتراه ارجوحه لتبتسم بسعاده وتضمه....ليجلسها عليه ويظل يمرجهها وهي تضحك بسعاده وهو ينظر لها بعشق


                **************


وفي الليل 


كانت نيار ممسكه بالفستان الذي جلبه لها سليم كان بلون الكشمير الهادي ذات التصميم الرائع، لترتديه وتفرد شعرها لتصبح فاتنه للغايه لتضع الكحل الذي زاد من جمال عينيها ووضع القليل من المكياج الخفيف لتصبح جاهزه لتشعر بشي يضع علي عنقها لتري سليم وهو يلبسها عقد الماس جميل جدا 


سليم بعشق


_كل سنه واحنا مع بعض 


حور بحب


_كل سنه وانا جمبك 


ليقبل جبينها ويضع راسه عليها


بالاسفل 


كان عائله نيار حضرت جميعهم وتعرفوا علي عيله سليم وجلسوا معا يتحدثون ويضحكون وهشام عيناه لم تنزل عن حبيبه الذي تبتسم له بخجل،وحضرت الكثير من الصحافه والاعلام اليوم فانها حفله سليم الشرقاوي فهو ليس بشخص عادي


لينزل سليم وخلفه نيار الذي كان جسد سليم يخفيها 


سليم بابتسامه


_انا سعيد انكوا شرفتوني.....نورتوا 


الاب عمر وهو يومي له براسه


_بنورك ي بني 


سليم وهو يظهر نيار ويضع يديه علي خصرها ويضمها نحوه 


_اعرفكوا حور.......مراتي


لتعم الصدمه.........


علقوا بعشر ملصقات لو الحلقه عجبتكوا


يتبع

#خلقتي اي فقط 


الجزء الثاني 


الحلقه الخامسه عشر 15


في قصر شرم الشيخ 


ابتداءت الحفل عندما عرف سليم نيار عليهم، لتعم الصدمه... اهي الان امامهم ام هم يتخايلون وكيف اصبحت نيار هي حور زوجه سليم الشرقاوي لينظروا بعدم فهم لما يحدث امامهم، لكن هذا لم يهم اباها ليكتفي ان ابنته امامه الان وليذهب الباقي للجحيم لتلمع عيناه بالشوق لها 


الاب وهو يقترب منها 


_ نيار بنتي....


نيار ببرود رغم اشتياقها 


_حضرتك الاستاذ عمر البحيري صح سليم قالي ان عزمك عشان تحضر ذكري جوزانا.... اتشرفت بحضرتك 


لتمد يديها نحوه لكي تصافحه واباها ينظر لها بالم لتردها لها بالامبالاه، لتنظر نحوهم خاصه زياد 


_عن اذن حضرتكوا....عايزين نسلم علي بقي الضيوف خدوا راحتكوا 


لتسير مع سليم لكي تتعرف علي باقي الضيوف تحت صدمتهم جميعا فهي انكرت معرفتهم وقالت انهم ضيوف وليس عائلتها 


وبعد مرور ساعه من بدا الحفل حان وقت رقصه الحفل ليمسك سليم يد نيار ويقوموا بالرقص امام عين زياد الملئيه بالالم 


سليم بنصف عين 


_ارتاحتي كدا يعني 


نيار ببرود


_جدا عشان يعرفوا بعد كدا ازاي ميثقوش فيا 


سليم باستغراب


_وانا اللي كنت فاكر انك هتسمحيهم اول ما تشفيهم 


نيار بحزن


_كنت هعمل كدا بس وقتها افتكرت كل اللي حصل منهم فغيرت رائي خليني اعذبهم شويه 


لتضع راسها علي كتفه وهي تغمض عينيها ليزيد سليم من ضمها وليطلب منها بخفوت ان تجعله يري عينيها الزرقاء لتضحك وتفعل ما يريده


سليم وهو ينظر لها بعشق 


_بحبك ي حوري


لينزل براسه ويقبل شفتيها ثم يحملها ويلف بها امام كل المدعوعين ليصفقوا لهم ونظراتهم مليئه بالحب والحسد......والالم،  وتلتقط الصحفيون هذه الاحداث


نيار بخجل وهي تخبي راسها في حضنه 


_قليل الادب


ليذهب كل ثنائي ويرقصوا معا ويرقص سليم مع حبيبه وتذهب نيار لطاوله عائلتها  وتضع يديها علي كتف عمها 


_ممكن ارقص مع القمر دا 


عمها بحب 


_لو مرقصتش معاكي ارقص مع مين 


لتضحك بخفوت وتمسك يده وتتجه نحو الساحه وترقص معه تحت نظرات الحزن من عائلتها لتجاهلم لها 


نيار بشوق


_وحشتني اووي ي عمو 


عمها بحب


_مش اكتر مني ي قلب عمك 


نيار وهي تنظر في ارجاء القصر 


_هي ملك فين 


عمها بالم علي ابنته 


_ فوق في الاوضه منزلتش الحفله بعد اللي حصل وهي مش بتحب الخروج ولا التجمعات


نيار بثقه


_متقلقش انا هصلح كل حاجه وقريب اوي هتشفها بفستان الفرح مع حبيبها 


عمها بسعاده 


_انشاءالله ي بنتي انا عارف انك هترجعي كل حاجه احسن 


نيار بشقاوه


_عيب عليك هو انا قوليله بردو دا انا ليه وضعي 


عمها بضحك 


_لسه شقيه زي ما انتي مش هتتغيري ابدا 


نيار بمرح


_لو اتغيرت مين هيعمل مقالب فيكوا 


عمها بضحك


_ههههه معاكي حق 


ليكملها رقصتهم لتلمح نظرات سليم المتوعده لها لتخرج له لسانها بطفوله وتضحك علي تعبيرات وجهه المليئه بالغيظ


نيار بتساءل


_عمو هي ماما مجتش ولا ايه مش شايفها 


عمها


_مع ملك في الاوضه فوق....مش عايزين ينزلوا 


نيار بهدوء


_طيب انا هطلع ليهم...ومتخليش حد يطلع ورايا وابعتلي دره وسما وهشام من غير ما حد يعرف حتي مازن....تمام 


عمها بجديه


_طيب ي حبيبتي انا هتصرف 


لتنسحب من الحفل بدون ان يراها احد وتصعد لاعلي وتبحث عن غرفتهم لتجدها لتدخل بهدوء وتراه كل من امها وملك يتحدثان معا 


نيار وهي تقترب منهم 


_هو انا محشتكوش ولا ايه


ملك وامها بصدمه 


_نياااار 


لينقضوا عليها يضمونها ويسالونها كيف جئت الي هنا وما احولها لتضحك علي لهفتهم 


_هقولكم كل حاجه لما يطلعوا الباقي 


ملك بتساءل


_الباقي مين 


نيار وهي تخبرهم


_هشام ودره وسما 


وبالاسفل كان عمها يهمس لهشام ويطلب منه الصعود لاعلي لاخته وياخذ دره وسما معه ليفعل بلهفه  ،ليدخلوا الغرفه جميعا ويجدوا نيار بين احضان امها 


هشام بلهفه


_نييييار 


ليقترب منها ويضمها ثم حملها وظل يدور بها 


نيار بحب


_وحشتني اوي


لتقبل خده ثم تلتقت علي سما ودره الذي يبكون لتضمهم 


نيار بمرح


_بتعيطوا دلوقتي ليه ي نكدين 


دره باشتياق


_انتي وحشتيني اوي 


سما ببكاء


_اسفه ي نيار انا اللي عرفتك علي الزفته هايدي 


نيار بهدوء


_انتي ملكيش ذنب ي سما....وبعدين بطلوا عياط عشان احكلكم اللي حصل معايا 


ليمسحوا دموعهم ويجلسوا جميعا لتقص نيار عليهم ما حدث 


الام بسعاده


_يعني انتي دلوقتي عندك ادهم وسيف


نيار بشقاوه


_ايوا ي ست الكل شفتي خلت تيته اهو 


ليضحكوا جميعا علي شقاوتها


دره بتوسل


_نيار سمحيهم والنبي دا من ساعه ما مشيتي وكلهم بيلومي نفسهم وبيدوروا عليكي في كل مكان 


الام وهي تنضم لدره


_ايوا ي بنتي حتي ابوكي تعب لما مشيتي 


نيار بغموض


_ومين اللي قال اني مش مسامحهم 


هشام بدهشه فهو يعلم ان اخته لا تسامح بسهوله


_بجد سامحتيهم 


لتومي نيار براسها 


سما بتساءل


_طيب ليه تحت.....


نيار وهي تقطعها 


_انا اه سمحتهم بس مش هعرفهم دلوقتى اسويهم الاول علي نار هاديه لحد ما يقولوا حقي برقبتي


هشام بمرح


_ي شرس انتا ي شرس 


ليضحكوا جميعا وتخبرهم نيار ان لا يعلم احد بالحديث الذي دار هنا ليوافقوا، لينزل واحدا تلو الاخر  حتي لا يراهم احد 


ليمر الوقت وتنهي الحفل ويغادر المدعوين ويصعدوا جميعم لغرفهم  الا اهل نيار فهم مدوعين لديهم لاكثر من اسبوعين 


ادهم بصدمه


_انا مش مصدق ان نيار اتجوزت سليم 


مازن بهدوء غريب جعلهم يستغربوا


_ليه لا 


الاب بلهفه


_انتي عارف حاجه ي مازن صح....لو عارف قولنا ي ابني عايزين نطمن 

عليها


ليقص مازن لهم كل شي منذ مكالمه هادي له عدا انها انجبت طفلين 


ادهم بانفعال


_مقلتلناش ليه لما انتا عرفت مكانها


مازن بسخريه


_اديك عارف دلوقتى حصل ايه يعني


ادهم بالم


_معاك حق دي مهتمتش اصلا لما شفتنا كانها متعرفناش،انا عارف انها مش هتسمحنا بالسهوله دي 


الاب بهدوء رغم حزنه


_المهم دلوقتي اني شفتها واطمنت عليها مش مهم اي حاجه تانيه....يلا كل واحد يروح لقوضته 


لينفذوا اوامره يذهب كل منهم الي غرفته،ويدخل زياد الي غرفته ولتعود المشاهد في راسه رقص سليم مع نيار وقبلته لها ومعرفه انها زوجته لينفجر بالبكاء كطفل فقد امه ليعلم الان سبب كره سليم له ومعاملته ببرود نحوه


في غرفه سليم 


غيرت نيار فستان الحفل و ارتدت قميص نوم بلون الازرق وفردت شعرها، وعندما انتهت وجدت سليم ينظر لها بغضب 


نيار لنفسها 


_شكل ليلتي مش معديه انهاردة 


ليقترب منها وهي تترجع للخلف،  ليمسك من شعرها بخفه فهو لا يستطيع ان يولمها 


نيار بالم


_علي فكره دا مش  اسلوب تتعامل بيه مع ملاك زي 


سليم بسخريه


_قال ملاك قال.......انتي كارثه مصيبه انما ملاك مستحيل 


نيار بعبوس وهي تنظر له بعيونها الزرقاء باستعطاف 


_ تبقي غلطانه لو فكره اني هتاثر كدا  


نيار بطفوله


_خلاص بقي ي بابتي 


سليم بغيره


_خلاص ايه عماله تتكلمي مع دا وتحضني في دا.....اعمل فيكي ايه بس حرام عليكي ي شيخه  


نيار بمرح


_سبني انام واقولك بكره تعمل فيا ايه ماشي 


سليم بخبث


_تمام ننام ي قلبي، وذي الشاطره  هتنامي علي الكنبه انهارده 


نيار بصدمه 


_ايه كنبه 


سليم ببرود 


_بالضبط


نيار باستعطاف


_ويجيلك قلب تخليني انام علي الكنبه ي ظالم 


سليم ومازال علي بروده 


_ايوا يجيلي عادي


ليتجه للفراش ويحمل لحاف ووساده ويعطها لها تحت صدمتها،لتراه ينام علي الفراش وتجاهلها لتسبه داخلها وتتجه نحو الكنبه وترقد قليلا عليها الا ان غلبها التوم بعد ان سبته بكل ما عرفته يوما من الفاظ،ليفتح عينه ويجدها نائمه ليتجه لها ويحملها ثم يضعها علي الفراش ويضمها وهو يضحك علي رده فعلها المضحكه من طلبه 


علقوا بعشر ملصقات لو البارت عجبكوا


يتبع

#خلقتي لي فقط 


الجزء الثاني 


الحلقه السادسه عشر 16


في غرفه سليم 


استقظت نيار لتجد انها باحضان سليم لتبتسم بحب فهي تعلم انه من جلبها الي الفراش لتقبل وجنته بخفه وتغير ثيابها الي هوت شورت قصير وبلوزه من اللون الاسود وفردت شعرها وخرجت للحديقه لتجد ملك جالسه ويبدو عليها الشرود لتسير باتجهاها 


نيار بحب


_صباح الخير ي قمري 


ملك بابتسامه 


_صباح النور ي حب


نيار بفضول


_هاااا بتفكيري في ايه بقي 


ملك بالامبالاه


_هيكون في ايه يعني..... ولا حاجه 


نيار بجديه


_ملك انتي لسه بتحبي مازن 


ملك بحزن


_ارجوكي انا مش عايزه اتكلم في الموضوع دا 


نيار بتعاطف


_ملك صدقيني مازن بيحبك 


ملك بانفعال


_بيحبني..... واللي عمله معايا يوم الفرح دا بردو حب دا.....


لم تكمل حديثها اذ بدموعها تنزل عندما تذكرت هذا اليوم،لتجلس نيار بجانبها وتضمها


نيار بصدق


_والله بيحبك ي ملك عارفه دا كان دايما بيقولي انه لما يحقق حلمه ويتخرج من كليه الطب انه هيجي يتقدملك وكل ما اساله اشمعنا هي كان يقولي دي اتكتبت علي اسمي من زمان..... وانتي عارفه اني مازن احيانا مش بيفكر في اللي بيعمله هو بس كان عايز ينتقم من زياد برغم انه متاكد انه هيندم علي اللي هيعمله فيكي.... بس هو غبي


ملك بسخريه


_ انتي بتقوليلي كدا شفقه صح 


نيار بانفعال صغير


_شفقه ايه ي عبيطه انتي.......طيب انا هثبتلك انه مبيحبش غيرك بس قبل ما اعمل كدا عايزه اسالك انتي لسه بتحبيه وعايزه يكون جوزك ولا لا 


ملك بالم


_انتي عارفه انه الوحيد في قلبي 


نيار بخبث


_طيب نفذي الخطه بالضبط 


ملك باستفهام 


_خطه ايه 


لتقترب نيار من ملك وتهمس في اذنها لتبتسم ملك بخبث عندما نستمع لها 


ملك بضحك 


_هههه يخربيت افكارك


نيار بغرور


_عشان تعرفي امتي.....يلا نروح علي البحر شويه 


ملك بموافقه


_اشطا 


ليسير معا باتجاه البحر ويظلا يلقيا الماء علي بعضعهم


علي الناحيه الآخري 


كان سليم استيقظ وبدل ملابسه ونزل ليبحث عن نيار 


سليم لنفسه 


_راحت فين دي علي الصبح كدا 


ليذهب باتجاه الحديقه ويجد كلا من اخوات نيار جالسين معا  لينادي ادهم عليه ويطلب منه القدوم والجلوس معهم ليوافق سليم ويذهب باتجاههم


سليم بهدوء


_صباح الخير


جميعهم 


_صباح النور


ادهم بتسأل


_هو انتا كنت عارف ي سليم بيه ان نيار اختنا واحنا بنتفق علي الصفقه


سليم بجديه


_اولا من مفيش داعي لبيه دي انا جوز اختك يعني مفيش بنا الشكليات دي اما عن سوالك اكيد مازن حكلكم كل حاجه و اه اكيد كنت عارف بس انا مش بدخل الشغل في حياتي الشخصيه 


ادهم بغضب خفي


_طب ليه مقلتناش الحقيقه لما قبلتنا 


سليم بذكاء


_نيار كانت رافضه انكوا تعرفوا حاجه عنها ...... واعتقد القرار دا راجع ليها بس 


سيف بموافقه


_معاك حق 


مازن وهو يريد غلق هذا الموضوع


_كفايه كلام بقي علي الموضوع دا 


ليوفقوا الراي ويبدوا في الحديث تاره عن العمل وتاره عن نيار وتاره يمزحون معا، ليعجبوا جميعا بوقار سليم وطريقته في الحديث واستمر تسمرهم معا ،الا ان لمح سليم نيار تمرح علي البحر مع ابنه عمها ليقبض بقوه علي يده ماذا ترتدي هذه الغبيه اين بنطالها وما تلك البلوزه القصيره 


سليم بغضب من ملابس نيار 


_نهار ابوكي اسود انشاءالله


ادهم بعدم استيعاب 


_ايه


لم يهتم سليم له وذهب ليري تلك الغبيه،لتتصنم نيار عندما تري ذلك الذي تخرج النار من عينيه ولا تعلم لماذا 


نيار بتوتر لهيئته


_اي دا انتا صحيت امتا ي حبيبي.


سليم بغضب


_دا انا هشرب من دمك 


نيار بخوف


_ليه بس 


سليم وهو يشير 


_ايه الزفت اللي لبسه دا 


نيار ببرائه استفزته


_دا هوت شورت ي حبيبي


سليم بانفعال 


_شالوا وحطوا عليكي ي بعيده 


ليخلع جاكيته ويلبسه اياه ثم يحملها للداخل تحت ضحك اخواتها علي شجارهم 


في غرفه سليم 


القي نيار علي السرير بقوه وهو مازال ينظر لها بغضب 


نيار بالم.


_اااه حرام عليك انا بنادمه مش شوال بطاطس بترميه 


ليتجه لخزانتها ويخرج كل ما هو قصير ويبدا في تمزيقه تحت صدمتها وعندما انتهي اقترب منها 


_ابقي اشوفك لبسه قصير تاني قدام حد غيري عشان المره الجايه مش هخلي فيكي حته سليمه 


ليتركها ويذهب لتقول لنفسها بذهول


_انا خليته يتجنن ولا ايه


              ****************


بالاسفل 


كانت حبيبه قد ذهبت باتجاه المسبح لتتمشي قليلا واثناء سيرها لم تري تلك الميه الذي خارج المسبح لتنزلق وتقع بداخله،لتحاول ان تعوم لكن تفشل ليلقي هشام نفسه بالمسبح حين رائها تغرق واخرجها وظل يسالها عن حالها وهي تخبره انها بخير وتشكره علي انقاذها

،لتذهب لتغير ملابسها المبتله وترتدي فستان بسيط بلون الوردي الذي كانت تبدو فيه كطفله لتعود لهشام مره اخري وظلا يتحدثان ويتعرفان علي بعضهما لتعجب حبيبه بذلك الشاب خفيف الظل ذا الابتسامه الجذابه ليطلب منها ان يتمشيا معا لتوافق ويسران ويمرحان معا ويتامل هشام وجهها البريئ..........ليقضيا الاثنان ليله رائعه وكل حدا منهم يرمق الاخر بنظرات الاعجاب 


                 *******************


في غرفه سليم


بعد ذهاب سليم اقتربت نيار من ملابسها الممزقه وهي ترمقهم بحسره،وبعد قليل ارتدت بنطال جينز طويل وبلوزه مغلقه قليلا بلون الازرق تجنبا لهذا الغاضب الغيور لتذهب لغرفه اخيها مازن لتبدا خطتها 


غرفه مازن 


كانت نيار تطرق علي الباب لياذن لها مازن بالدخول ليضحك بقوه حينما يري ملابسها 


نيار بحنق


_اضحك اضحك


مازن بمرح


_حلو اللبس المحتشم دا........انتي مش بتيجي غير بالعين الحمرا ولا ايه 


لتلقي عليه الوساده 


مازن وهو يحاول السيطره علي ضحكاته


_ هههههه خلاص هسكت


نيار بضيق


_دا قطعلي كل هدومي القصيره ي مازن 


مازن بضحك


_تستاهلي انتي مش هتيجي غير بالطريقه دي 


نيار بطفوله 


_رخم 


لتشرع في الذهاب لكنها تعود مره اخري وتقول بخبث 


_ااااااه صح لما تشوف ملك ابقها باركلها 


مازن بعدم فهم


_علي ايه 


نيار ببرائه مصطنعه


_اصلها وافقت علي العريس المتقدملها اخيرا...... والمفروض ان تباركلها دلوقتي يعني مهما حصل انتوا هتفضلوا ولاد عم واخوات


مازن


_.............. 


علقوا 20  ملصق لو الحلقه عجبتكوا


يتبع

#خلقتي لي فقط


الجزء التاني 


الحلقه السابعه عشر17


في قصر شرم الشيخ 


بغرفه مازن


بعد ان اخبرت نيار ان ملك قد وافقت علي عريس الغفله هذا ظل يتنفس بعنف وهو يتخيل ان ستكون لغيره ليترك نيار ويذهب لتلك المغفله التي ظنت انها من الممكن ان تكون زوجه غيره، ليبحث عنها ويجدها امام المسبح ليتجه نحوها بغضب اعمي ويقبض علي يديها بغضب 


_انتي ازاي توافقي علي الزفت دا


ملك بصدمه من موقفه


_انتا مالك اصلا انتي فكرني هعيش علي ذكراك مثلا 


ثم تردف بقوه مصطنعه


_انا هتجوز منير وهكون مراته وان شاء الله ام عياله..... وانتا ملكش اي دخل بحياتي فاهم 


لينظر له بغضب ثم يلقيها بالمسبح لتصرخ


_الميه دي عشان تفوقك واعرفي حاجه واحده بس انتي عمرك ما هتكوني لغيري 


ثم يردف بصوت عالي افزعها 


_اتتي فاااااهمه 


ليتركها ويرحل وسط صدمتها،لتخرج من المسبح وتري الملابس التصقت عليها بسبب الماء لتشرع في الذهاب لغرفتها لتبدلهم وهي تردد


_الله يحرقك ي نيار انتي واخوكي


                  **************


في غرفه سليم 


عندما تركها مازن وغادر،اتجهت لغرفتها لتجد سليم يشاهد التلفاز لتقترب منه ليشح بوجهه عنها لتجلس باحضانه وتقبل وجنته


نيار بتساءل


_انتا لسه زعلان مني 


سليم بتجاهل


_............


نيار بتوسل


_خلاص بقي متزعلش.....انا اسفه 


سليم وهو يمسك جهاز التحكم ويرفع من صوت التلفاز بالامبالاه


_..........


نيار بالحاح


_ي سليم بطل رخمه بقي ورد عليا


_..........


نيار بتسرع


_ي رب اموت لو مردتش عليا 


سليم بغضب 


_انتي غبيه انتي ازاي تدعي علي نفسك 


نيار بخوف


_سليم انا.....


سليم بغضب


_اخرسي... مش عايز اسمع صوتك 


ليتركها ويغادر بغضب لتبكي بحزن علي غضبه منها


              ****************


وبالاسفل 


كانوا جميعهم متجمعون ماعدا نيار وسليم،وليتحدثون معا كانهم عائله واحده وظل كلا من هشام وحبيبه يتابدلا نظرات الاعجاب وبعد قليل قد اتت نيار ووجهه يبدو عليه الارهاق من كثره بكائها وجلست معهم 


الجد بقلق


_مالك ي بنتي شكلك تعبانه 


نيار بابتسامه شاحبه


_مفيش ي جدو بس مصدعه شويه.....وعماله ادور علي ادهم ومازن مش لاقيهم 


لتنظر لها اخويها بعدم فهم اهي تبحث  عنهم وكيف وهم امامها


الجد بهدوء


_هتلاقيهم في الجنينه 


نيار 


_طب هروح اشفهم.....عن اذنكم 


لتتجه نحو الحديقه


اباها عمر بعدم فهم


_تشوف مين 


مازن بضحك علي ملامح ابيه 


_هههههه هي مش قصدها علينا ي بابا هي بتتكلم عن ولادها ادهم ومازن الصغيرين 


لتتجه الانظار نحوه بصدمه ويزداد قهر زياد عندما علم انها انجبت


وبالخارج 


وجدت نيار اطفالها يلبعون معا لتذهب لهم وتجلس معهم قليلا وهي تحاول ان تنسي حزنها، وبعد انتهئم من اللعب اخذتهم لغرفتهم ليناموا وعندما غفوا نزلت مره اخري لاسفل لتنتظر سليم في الحديقه،لتجد سيف يخرج من المنزل ويداه تنزف لتركض نحوه 


نيار بخوف


_ايه اللي حصل في ايدك


سيف بحب وهي يراه انها مازلت تخاف عليه وتهتم لامره رغم ما فعله معها


_مفيش الكوبايه وقعت مني واتكسرت وانا بحاول الم الازاز داخل في ايدي


نيار بقلق


_طب استني 


لتمسك يده السليمه وتشده ليجلس علي المقعد، وتصعد لاعلي وتاتي بعلبه الاسعافات الاوليه وتزل اليه مره اخري وتجلس امامه علي قدميها وتضمد جرحه وهو يرمقها بحب اخوي،لتنهي من تضميد جرحه ليقبل جبينها بحنان 


_وحشتيني ي قلب اخوكي


نيار بسخريه 


_ اخوكي


سيف بحزن ودموعه تسقط


_مش هتمحسيني بقي......عارفه من وقت ما مشيتي وانا بدور عليكي وبفكر ي تري حصلك ايه ي تري انتي بخير ولا لا......انا عارف اللي عملنا فيكي يخليكي ما تبصيش في وشنا حتي بس انا متاكد ان قلبك ابيض وهتسمحينا


نيار وهي تمسح دموعه بحنان


_انا مش زعلانه منكوا.......انا بس مكنتش مصدقه انكوا مش بتثقوا فيا للدرجاتي 


سيف بحب


_حق علينا اوعدك اني مفيش اي حاجه بعد كدا هتخلينا نشك فيكي تاني


ثم يردف بمرح


_هااااا صافي ي لبن


نيار بابتسامه


_ههههههه صافي 


ليضمها باشتياق وظلت يتحدثون معا لوقت متاخر ثم صعدوا الي غرفتهم وسليم لم ياتي بعد لتقضي نيار ليلتها في خوف وقلق علي سليم ولم تستطع النوم واصبحت شاحبه قليلا 


                     *************


وباليوم الثاني 


اتي سليم ليجد نيار مازالت مستقيظه،لتركض نحوه حينما تراه وتضمه بشده ولكنه ابعادها ببرود 


نيار بقلق


_انتا كنت فين ي سليم طول الليل 


سليم بالامبالاه


_كنت بلف شويه 


نيار بتساءل


_طب انتا......


سليم ببرود 


_مش عايز اتكلم دلوقتي انا تعبان وعايز انام تصبحي علي خير 


ليتخطها ويتجه للفراش، ونيار تنظر له بحزن وتذهب لتنام بجانبه ليعطيها ظهره ويغفو لتنزل دموعها وتغفو بتعب 


وبعد مرور ساعات 


قد اجتمع الجميع علي طاوله الغذا ليتناولوا الطعام معا لتنظر نيار لسليم بحزن فهو مازال يتجاهلها لتقلب في صحانها وهي ليس لديها شهيه للطعام 


نيار بارهاق


_بعد اذنكوا 


زياد بخوف 


_بس انتي مكلتيش حاجه 


ليرمقه سليم بغضب وغيره وتزداد قبضته علي يده 


نيار ببرود


_مليش نفس هطلع اشوف الولاد 


امها بقلق


_طيب تاكلي بعدين بس الاول نامي شويه عشان شكلك تعبانه 


نيار بابتسامه شاحبه


_حاضر 


لتشرع في الذهاب لكنها تشعر بالدوار الشديد ولم تستطع المقاومه ليعم الظلام من حولها واخر ما سمعته هو الصراخ باسمها 


علقوا بعشر ملصقات لو البارت عجبكوا

#خلقتي لي فقط


الجزء الثاني 


الحلقه الثامنه عشر18


في قصر شرم الشيخ 


كان سليم يتابع نيار عندما غادرت مائده الغذاء ليلاحظ تميلها في السير ليعقد حاجبيه بقلق لتفقد الوعي امام عينيه 


سليم بخوف 


_حووووووور


ليجري نحوها بسرعه ويضرب وجنتها بخفه ليطلب منه زين ان يضعها علي الاريكه وهو سيري ما بها ليفعل ما قاله له،ليشرع زين في الكشف عليها تحت انظارهم القلقه والمليئه بالخوف خاصه سليم ومازن وبعد عده دقائق انتهي زين من فحصها ليسائله الجميع بلهفه عن وضعها 


زين بابتسامه وفرح 


_في ضيف  جديد هيشرفنا .......نيار حامل مبروك ي سليم 


سليم بهمس وسعاده 


_حامل 


لتنهال عليه المبركات وهو يبتسم بسعاده فصيبح اب للمره الثالثه ليتذكر انه احزنها ليسب نفسه ويفكر في كيفيه مصالحتها،ليحملها لغرفتهم حتي ترتاح قليلا تحت نظرات الالم من زياد 


وبعد مرور ثلاث ساعات


استقظت نيار لتجد انها بالغرفه لتستغرب عندما تجد ان الاضاءه بالغرفه قليله لتشعل الاضواء وتشهق بصدمه عندما تجد الغرفه مزينه وبها عدد من البالونات الحمراء وتجد دب كبير جدا بلون البني امامها لتتجه نحوها وتضمه بسعاده لتجد به ورقه مكتوب بها (اسف)لتشعر بذراعين يضمها من الخلف 


سليم بعشق 


_انا اسف 


نيار بابتسامه


_انا اللي اسفه ي حبيبي مكنش قصدي اضيقك 


سليم بهمس


_بلاش نتكلم في الموضوع دا خلاص 


لتومي براسها ليخرج من خلف ظهره باقه من الشكولا لتاخذها بفرح كالطفله وتضمه وهي تخبره انها تحبه لتبدا في اكل الشكولا وهو يتاملها بعشق وبعد قليل كانت جالسه بين احضانه ساكنه  بسعاده بعد ان اخبرها بخبر حملها 


نيار وهي تضع يديها علي بطنها 


_انا فرحانه اوي 


سليم بحب


_مش اكتر مني ي قلبي


ثم يردف بمزاح


_خلي بالك انا عايز المرادي بنوته 


نيار بتساول


_طب وهتسميها ايه 


سليم وهو يبعد خصلات شعرها من علي وجهها


_هسميها حور


نيار بتحذير طفولي


_اياك تحبها اكتر مني....فاهم


سليم بعشق


_قلبي كله ليكي اصلا


لتغمض عينها بسعاده وهو يمسح علي شعرها بحنان حتي غفت مجددا تحت انظاره العاشقه 


                 ***************


في المطبخ 


كانت حبيبه تعد كعكه من اجل ان يحتفلوا بحمل نيار لتبدا في دندنه احد الاغاني لياتي هشام من خلفها وهو يبتسم علي شكلها فكانت ترتدي زي الشيف والقبعه ايضا 


هشام بتساءل


_ بتعملي ايه


حبيبه بخوف


_حرام عليك خضتني 


ثم اردفت بحماس وهي تعد صوص الشكولا 


_ بعمل كيكه لنيار 


هشام بعبث


_ ممكن ادوق 


حبيبه بدهشه


_تدوق ايه


ليشير هشام علي يدها لتعلم انه يقصد صوص الشكولا،لتمد يديها بالوعاء نحوه ليقترب منها ويتذوق الشكولا وهو ينظر لعينيها لتخجل وتحاول الابتعاد عنه لكنه امسك يدها 


هشام وجهه اما وجهه


_بحبك 


حبيبه بصدمه


_هه


هشام بجديه


_وعايز اتجوزك 


ثم يردف 


_انهارده هتقدم لبابكي وانتي هتوافقي


ليتركها في صدمتها ويذهب وعلي وجهه ابتسامه 


                 **************


خرج زياد من القصر عندما سمع خبر حمل نيار لتنزل دموعه بدون شعور وهو يشاهد ذكرايتهم امام عيناه منذ الطفوله،ليسير دون وعي لمده تزيد عن الثلاث ساعات ليصدم فتاه وتقع علي الارض


الفتاه بغضب


_انتا متخلف ولا ايه مش تبص ادامك


زياد بدون وعي


_انا اسف 


ليتركها ويذهب وسط دهشه اكان يبكي حقا لا هذا من مخيلتها 


                      ************* 


 


في الصباح 


كان مازن يقف امام المراه وهو يحاول تشجيع نفسه لياخذ نفس عميق ثم يتجه الي غرفه عمه وطرق الباب الي ان اتاه الرد 


عمه 


_ادخل 


ليدخل مازن وتتغير ملامح عمه للبرود،ليعطه مازن عذر 


_ازيك ي عمي.........ممكن اتكلم مع حضرتك شويه في موضوع مهم


عمه بضيق


_اتفضل موضوع ايه 


ليخبر مازن عمه برغبته في الزواج بملك للمره الثانيه وظل يتوسل عمه ان يسامحه ويعطيه فرصه ثانيه 


عمه بحزن


_انا مش قادر اثق فيك تاني ي مازن انتي دمرت بنتي ومبقتش شايف فيها غير الحزن وبس


مازن بتوسل


_اوعدك اني مش هخليها تضايق مني ثانيه واحده واني اسعادها......ارجوك وافق ي عمي


عمه وهو ينظر له بقوه


_ولو موفتش بوعدك 


مازن بثقه


_اعمل فيه اللي انتا عاوزه ان شاءالله تقتلني حتي.....هاااا موافق ي عمي


عمه بابتسامه وتحذير


_موافق ي مازن بس دي اخر فرصه ليك.....فاهم


مازن بسعاده


_فاهم فاهم 


لينقض علي عمه يضمه ويشكره ليضحك عليه وطلب منه مازن ان لا يخبر ملك عن حديثهم هذا لانه يريد ان يفاجئها ليوافق علي طلبه وهو يدعو لهم ان الله يوافقهم


                 ***************


كانت حور تبحث عن اطفالها لانها لم تراه بالغرفه لتتذكر انهم يلبعون بالحديقه لتذفر بضيق وتشرع في الذهاب لهم،لكن سيف اوقفها واعطها دواء وطلب منها ان توصله لابيهم لتحاول الاعتراض ولكنه ذهب وتركها وبعد ثوان قد اخذت قرارها وذهب الي غرفته ووجدته يجلس علي المقعد ويمسك بيده كتاب


الاب بتفاجاه


_نيار


نيار وهي تمد يديها بالدواء


_سيف طلب مني اديك الدوا


لتقترب منه بتردد وتعطيه الدواء وكاس ماء وياخذه منها بابتسامه وبعد ان اخذه اقترب من نيار وضمها 


الاب وهو يطلق تنهيده حاره 


_يااااا بقالي سنين مشفتش الحضن دا فاكره لما كنتي تطلبي مني طلب وارفض وتفضلي تزني عليا لحد ما نفذهولك كنت ساعاتها تفضلي طنتطي وتحضنيني عشان وافقت......وحشتني اوي ي بنتي 


كانت نيار تبكي في احضانه وتعاتبه علي شكه بها ليظل يطلب منها السماح وهي تتدلل عليه وقضت ساعات في احضانه وهو مازال يرضيها 


                ****************


نذهب لمكان اخر 


في مكان مهجور كان شاب يقف وعلي وجهه امارات الغضب والحقد 


طارق بنبره قاسيه 


_انا رجعت تاني ي سليم واوعدك ان المردي مش هخليك مشلول بس انا هاخد كل حاجه منك  


لينظر للصوره التي كانت بيده.......... صوره نياااار


علقوا بعشر ملصقات لو البارت عجبكوا


يتبع

#خلقتي لي فقط


الجزء الثاني


الحلقه التاسعه عشر 19


في قصر شرم الشيخ 


بعد مرور عده ايام 


كان تم الاتفاق علي زفاف هشام وحبيبه بعد عده ايام، وابتعد مازن عن ملك وكف عن مضايقتها مما اثر استغرابها قليلا، وعادت العلاقه كما كانت بين نيار وعائلها عدا ادهم اخيها الاكبر، وازداد اهتمامهم جميعا بنيار لان زين اخبرهم ان حملها صعب وتحتاج راحه كبيره وعدم القيام باي مجهود... ليوفروا لها جميع سبل الراحه 


                ***************

في غرفه سليم


استيقظت نيار مبكرا قليلا عن عادتها لتجد سليم مستيقظ ويلعب في شعرها بحنان لتبتسم وتقبل وجنته 


_صاحي من بدري


سليم بحب


_ايوه كنت بتكلم مع حبييتي


نيار بغيره


_حبيبتك مين 


سليم وهو يقبل معدتها


_حبيبتي دي


نيار بابتسامه


_الاستاذه لسه مجتش وبقت حبيبتك 


سليم بعشق 


_كفايه انها منك 


نيار بخجل 


_بحبك


سليم وهو ينظر في عيونها


_وانا بعشقك 


ثم يردف


_يلا بقي قومي البسي  عشان ننزل  نفطر 


نيار بطفوله


_اشطا 


لينزل وتذهب هي لترتدي فستان طويل بلون الوردي وفردت شعرها الطويل بعد ان مشطته


وبعد ان تناولت فطارها مع العائله خرجت للحديقه لتجد دره وملك يتحدثون مع جني فيديو علي الاب توب لتشير لهم انها تريد ان تحدثها 


دره بابتسامه


_عندنا مفاجاه ليكي ي قمر


جني بأستغراب


_مفاجاه ايه دي 


نيار وهي تاخذ منهم الاب 


_انا ي جني هانم 


جني بصدمه 


_نيار 


نيار بحب


_قلب نيار.....وحشتني اوي 


جني ودموعها تسقط


_انتي رجعتي امتا


نيار بمرح


_لو بطلتلي عياط هحكيلك كل حاجه 


جني وهي تمسح دموعها 


_طيب احكي يلا 


لتقص نيار عليها كل شي ،ويظلا يتحدثا قرب الثلاث ساعات لتعرف انها تزوجت من حسن ولديها الان صبي يسمي احمد، واتفقا انها سوف يتقبلا عندما تعود نيار من شرم الشيخ 


               ****************


كانت حبيبه تجلس في الصالون وبيدها مجله تبحث عن فستان مناسب لخطبتها، لياتي هشام ويجدها وهي تضع يديها علي ذقنها بضيق


هشام بمرح 


_مالك مكشره كدا ليه...... اوعي تكوني نكديه 


حبيبه بعبوس


_رخم 


هشام بمزاح


_مكشره ليه ي بططتي


حبيبه بضيق


_متقوليش بططتي دي 


هشام بمرح


_انتي بطه قلبي


لتنظر له بضيق 


هشام بجديه


_بتطلي تكشير وقوليلي مالك 


حبيبه وهي تنظر له بحزن


_مش لاقيه فستان حلو للخطوبه 


هشام بسخريه


_كل المنحه دي علي الفستان.....اما انتوا بنات فاضيه بصحيح 


حبيبه بعبوس


_امشي من هنا انتا جي تضيقني وخلاص يعني 


هشام بضحك


_خلاص متزعليش...... تعالي نروح مول ونشوف الفساتين هناك 


حبيبه بلهفه


_بجد هتروح معايا 


هشام بحب


_رغم اني مش بحب اللف دا بس عشانك يهون كل حاجه ي قمري 


لتبتسم بخجل وتذهب معه لاحدي الاسواق التجاريه المشهوره بعد ان استاذنت من ابيها ووافق وبعد مرور ساعتين فد اختارت فستان بلون البنفسجي الغامق طويل يصل للارض وبدون حمالات ومنثور عليه الماس صناعي بنفس لون الفستان


                  **************


في غرفه سليم 


دخلت نيار الغرفه لتجد سليم يقرا لتتنهد ملل وتذهب نحوه وتسحب منه الكتاب


سليم بتفجئ 


_شدتي الكتاب ليه 


نيار بمللبسخريه


_اتتا هتقعد تقرا


سليم 


_امال انتي كنتي شيفاني بعمل ايه بذكائك الخارق 


نيار بضيق


_متتريقش عليا 


سليم بهدوء


_عايزه ايه ي قدري


نيار بطفوله


_عايزه اصطاد سمك


سليم باستغراب


_نعم عايزه ايه 


نيار باقتراح


_نروح الشط ونقعد نصطاد سمك هو احنا مش في شرم ولا ايه


سليم بهدوء


_ي حبيبتي مش..... 


نيار بالحاح


_والنبي والنبي والنبي.....


سليم متنهدا


_طيب خلاص بلاش زن 


نيار وهي تقبل وجنته


_حبيبي والله 


لينظر وهو يرفع حاجبه


_مصلحجيه 


لتخرج لها لسانها بطفوله 


_بس بتحبها 


ليضحك ويمسك يديها ليذهبوا لاحد الشواطي ويبدوا رحلتهم في اصطياد الاسماك وبعد عده ساعات دخل الليل ليعدوا للقصر ومعهم سمكه واااحده،  تحت تذمر حور انه صياد فاشل


               *******************


في المطبخ 


كانت نيار ممسكه بعلبه من الشكولاه وجالسه فوق الطاوله مربعه القدمين  وتلتهم وهي تتحدث مع نفسها وتسب سليم ذلك الصياد الفاشل  علي بروده، ليدخل ادهم عليها ويجدها بتلك الحاله ليضحك لتنظر له بضيق


ادهم بمرح


_بتكلمي نفسك زي المجانين 


ثم يردف عندما استعوب كلامه 


_لا مش زي معلش انتي مجنونه اصلا 


نيار بضيق


_هيهيهي ماشي ي عم العاقل 


لتتجهله وتكمل تناول الشكولا


ادهم بتوسل


_يعني سمحتيهم الكل وانا لا.....هو انا مستهلش ولا ايه 


نيار وهي تضع يديها  بطفوله علي وجنتها لتذكره انه قام بصفعها،ليضحك عليها عندما فهم ما تشير اليه ليقترب منها ويقبل وجنتها 


_ي رب ايدي تتشل لو اتمدت عليكي مره تانيه 


نيار بلهفه وخوف


_بعد الشر عليك ي ابيه 


ادهم باشتياق


_وحشتني اوي ي نيار 


نيار 


_وانتا كمان 


ليحملها من الطاوله ويجلس علي مقعد وهي علي قدمه ليخرج من جيبه سلسه من الماس  عليها رسمه قلب 


نيار بانبهار


_الله دي حلوه اوي 


ادهم وهو يشير لمعدتها 


_بس دي مش ليكي دي لحبيبه خالها


نيار بطفوله 


_طب وانا 


ادهم بابتسامه


_اول ما توليدي ليكي عندي هديه كبيره اوي 


نيار بطفوله


_وعد 


ادهم بضحك


_وعد......يلا بقي اطلعي الاوضه ونامي شويه الوقت اتاخر 


نيار 


_ماشي هطلع....تصبح علي خير


ادهم


_وانتي من اهله ي حبيبتي 


لتتركه وتذهب للغرفه لتجد سليم مازال ينتظرها لترقد بجانبه لينظر لها ثم يمسك منديل ليزيل الشكولا التي بجانب فمها 


نيار بنعاس


_عايزه انام 


سليم بحب


_طب ما تنامي ي حوري


نيار بطفوله


_احيكلي حدوته الاول 


سليم بابتسامه


_بقيتي تتدلعي اوي


نيار بغيره طفوليه 


_براحتي مش انا حامل في حبيبتك ولا هدلعها هي وانا لا


سليم بضحك


_بتغيري.... طيب ي ستي هحكيلك حدوته


ليبدء في القاء القصه ويمسح علي شعرها الي ان انتظمت انفسها ليجدها غفت ليقبل جبينها بعشق 


_لو البنت طلعت شبهك ي حوري مستحيل اخلي اي حد يقرب منها 


لو البارت عجبكوا علقو بعشر ملصقات


يتبع

#خلقتي لي فقط


الحلقه العشرون20


في قصر شرم الشيخ 


كانوا جميعا في الحديقه قرروا ان يقضوا اليوم فيها ويفعلوا حفل شواء وكانوا كل من سليم وادهم المسئولون عن شواء اللحم 


عند ملك كانت جالسه بعيد عنهم قليلا ممسكه باحد اللوحات البيضاء وترسم الشمس الساطعه بطريقه رائعه، لياتي مازن من خلفها ويجلس بجانبها علي الارض


مازن بابتسامه


_رسمتك حلوه اوي


ملك بضيق 


_شكرا


مازن بهدوء


_من وانتي صغيره  بتحبي الرسم...فاكره لما كنتي تشدني عشان اقعد اودمك بالساعات وتقوليلي انا عايزه ارسمك ي مازن 


ملك وهي تتجاهله


_...........


ليقترب منها مازن ويبعد شعرها عن وجنتها ويهمس في اذنها


_بحبك


لتنظر له ملك بصدمه 


ليكمل حديثه 


_واسف على كل لحظه وجعتك فيها.......اسف اني خليت دموعك تنزل.....واسف اني بوظت اليوم اللي بتحلم بيه اي بنت......واسف اني كسرت قلبك 


ملك بدموع


_انتا فاكر اني كدا هسامحك 


مازن


_انتي هتسامحيني عشان انتي ملك قلبي..........بحبك 


ليقبل جبينها بحب وثم يذهب....لتنظر لاثره وتنتهد براحه


                **************


وبجانب الحديقه 


كانت نيار تلعب مع اطفالها وسيف ايضا معها،ليركل مازن الصغير الكره وتركض ننيار خلفها ليوقفها ابنها ادهم 


ادهم بصرامه طفوليه 


_مينفعش تحري ي ماما.....دا مش كويس عشانك 


سسف بمرح


_والله ابنك عاقل عنك ي نيار


نيار بطفوله


_نينننن......بس ي رخم 


ثم توجه حديثها لابنها 


_حاضر ي حبيبي هاخد بالي.....تمام


ادهم بجديه بطفوليه مضحكه 


_ماشي بس انا هخلي عيني عليكي بردو 


سيف بمرح


_ههه انتي طلعتي ام مسيطره اوي 


نيار بشقاوه


_عيب عليك هو انا اي حد ولا ايه......انا بقول نكمل لعب بدل الاستاذ يغير رايه 


سيف


_هههه يلا


ليكمله لعبهم ولكن هذه المره بحرص اكتر 


                **************


وعلي الارجوحه 


كان كل من هشام وحبيبه جالسين معا يتحدثان عن خطبتهما والتجهيزات الباقيه


حبيبه وهي تنظر له


_بفكر اقصر الفستان شويه....ايه رايك


هشام بسخريه


_تقصري الفستان ليه هتتجوزي سوسن يعني 


حبيبه بتذمر


_الفستان طويل اوي ي هشام بص هخليه لبعد الركبه 


هشام بصرامه


_بس ي ماما....مفيش حاجه هتتقصر


ثم يردف بحب


_وبعدين انتي قمر في اي حاجه ي بططتي


حبيبه بعبوس


_بطل تقولي الكلمه دي 


هشام 


_لا 


لتكتف يديها وتشيع بوجهها بطفوله ليضحك عليها 


_ههه خلاص متزعليش......هفكر في دلع تاني 


حبيبه وهي ترفع حاجبها


_اما نشوف 


ثم تردف باستعطاف 


_بردو مش هتخلينس اقصره 


هشام ببرود


_لا يعني لا 


حبيبه بتذمر


_يووو بقي


لنتركهم يكملوا خناقهم المعتاد 


               ****************


في مكان مهجور 


كان طارق يجلس وامامه بضع الرجال يخبرونه كل اخبار سليم الشرقاوي 


طارق بتفكير


_يعني هو دلوقتي في شرم الشيخ 


الرجل وهو يومي له براسه


_ايوا ي باشا وعيلته كمان معاه


طارق بخبث


_تمام ابعت واحد يضرب مراته بالرصاص 


الرجل بخوف


_قصدك مرات سليم الشرقاوي


طارق ببرود


_بالضبط


ثم يردف 


_عايز اسمع خبرها انهارده.......فاهم 


الرجل برعب


_فاهم ي باشا 


طارق بصوت عالي


_يلا غور 


ليذهب الرجل لينفذ اوامره،وطارق يتطلع علي صوره نيار ويبتسم بخبث


_خسرتك في الموت ي قمر.....بس اعمل ايه ذنبك انك مراته


             ****************


حديقه القصر 


عندما انتهت نيار من اللعب مع اطفالها و اخيها،ذهبت لسليم لتجده امام المشواه لتمسك يده وتاخذه بعيدا قليلا عن الحديقه،وتجعله يرقد علي عشب الحديقه وهي بجانبه


سليم بتعجب


_مالك ي حبيبي هو انتي كل حمل تتهبلي كدا


نيار بطفوله وهي تمسك يديه وتضع راسها عليه


_بس ي رزل عايزه اقعد معاك شويه.....وحشتني


سليم بابتسامه


_ ايه الرومانسيه المفاجئه دي 


نيار وهي تشرع في الذهاب 


_انا غلطانه اصلا اني جتلك 


سليم وهو يمسكها


_خلاص ي بت بهزر 


لتضمه ويظلا صامتان بعض الوقت


نيار بتردد


_سليم


سليم بهدوء


_مممم ايه


نيار بتفكير


_هو انا لو مكنتش قبلتك كان ايه اللي حصل 


سليم وقد احس قلبه قد توقف عن الخفقان لعده ثواني،وعقله قد توقف عن العمل 


_مش عايز اعرف 


نيار باعتراض


_ بس..


سليم بصرامه


_نيار متتكلميش في الموضوع دا تاني عشان منتخانقش مع بعض


نيار بعبوس


_طيب 


ليلمح عبوسها ليمسك يديها ويقبلها 


سليم بعشق


_مكنش هيبقلي حياه........حياتي هي انتي ي حور اللي انتي دخلتيها وغيرتيها وخليتيني اب لاحلي تلات اطفال انا لو فضلت اشكر ربنا من هنا لاخر عمري مش هعرف اشكره انك من نصيبي


نيار بابتسامه


_بحبك 


سليم وهو ينظر لعيونها


_وانا بعشقك 


ليقبل حبينها ويضمها بشده ليسمعا صوت مازن 


_يلا عشان ناكل ي عصافير الحب 


ليحمر وجهها من كلام اخيها وسليم يضحك علي خجلها، ويذهبا جميعا ويتجمعا بالحديقه لياكلا معا ليعطي كلا من ادهم وسليم كل فرد طبقه


مازن بتلذذ وهو ياكل 


_ اللحمه حلو اوي 


ادهم بابتسامه


_بجد ...طب الحمدلله انها طلعت حلوه رغم اني اول مره اشوي وانتا ي سليم


سليم


_وانا كمان اول مره اشوي


نيار بمرح


_المره الجايه  هشوي معاكوا....اشطا


لينظروا كلهم لها بصدمه،ليضع سليم يديه علي وجهه بياس 


مازن بهمس لسليم 


_انتا دوقت الورق العنب بتاعها ولا ايه 


سليم بمرح


_ورق عنب......اكيد حرقت المطبخ صح


ادهم بمزاح


_لا حرقته هو بس


سليم بابتسامه


_طب احمدوا ربنا انكوا مشفتوش الكيك بتاعها


ليضحكوا جميعا


نيار بتساول


_انتوا بتضحكوا علي ايه


ادهم بجديه مصطنعه


_ولا حاجه ي قلبي 


نيار بشك


_انتوا كنتوا بتضحكوا عليا صح 


ليضع سليم يده علي كتفها ويضمها اليه


_لا طبعا هو في حد زيك ي شيف نيار


ليضحكوا جميعا علي لقبه عليها


نيار بغيظ


_بقي كدا ماشي


                      **************

بالناحيه الاخري 


كان الرجل الذي بعثت طارق يقف علي سطح القصر ويصوب مسدسه نحو نيااااار

ليطلق رصاصته و.............


لو البارت عجبكوا علقوا بعشر ملصقات


 


يتبع 


 الحلقه الاخيره


#خلقتي لي فقط 


الحلقه الاخيررره


في قصر شرم الشيخ 


اثناء احتفالهم بالشواء لمح زياد نقطه حمراء تتحرك علي ملابس نيار لينظر من اين اتت ليرا شخص فوق سطح القصر ممسك سلاحه ويشير علي نيار ليتحرك نحوها وهو يصرخ باسمها، في نفس الوقت اطلاق الرصاصه لتاتي في زراعيه وهو يفديها 


نيار بصراخ مما تراه 


_اااااااااااااااه


ليركض سليم وادهم الي سطح القصر، ليروا الرجل المسلح يهرب ليتصلوا بالشرطه والاسعاف 


وبعد ساعتين كانوا بالغرفه بالمستشفي متجمعين حول زياد يطمانوا عليه 


سليم وهو يربط علي ظهره


_الف سلامه عليك...... بصراحه مش عارف اشكرك ازاي علي انتا عملته 


زياد بقهر 


_مفيش داعي للشكرا دي بنت عمي يعني زي اختي 


سيف بمرح


_ي عم اجمد شويه رصاصه واحده تعمل فيك كدا 


زياد وهو يرفع حاجبه


_تحب اضربك رصاصه واشوف هيحصلك ايه 


ليضحك الجميع علي مناقرتهم معا


سيف بخوف مصطنع


_لا ي باشا سماح خلاص


زياد بتكبر مصطنع 


_ماشي خلاص مسامحك


سيف بمرح


_شكرا لكرم اخلاقك 


نيار بهدوء


_بس بقي بطلوا خناق 


ثم توجه كلامها لزياد


_الف سلامه عليك ي زياد 


زياد بابتسامه


_الله يسلمك


ليظل زياد ينظر لها،ليقبض سليم علي يده بغضب وغيره لكنه يصمت فما فعله زياد اليوم يجعله يغفر له الكثير،واخيرا مر الوقت بسلام


                 *************


في المساء


 كان سليم يتحدث مع معتز بالهاتف ليخبره ما حدث ليعرف ان طارق هو من اتفق مع ذلك الرجل المسلح ليقتل نيار


سليم بغضب عارم


_يعني الزفت دا هو السبب


معتز بجديه


_ايوا انا كنت زارع راجل وسط رجلته وهو قالي كل حاجه 


سليم بقسوه


_تمام.....عايزك بكره تتفق مع الرجاله تحرلقله شركته والمخازن بتاعتوا،وتقدم الاوراق اختلاسه من الشركات للبوليس


معتز برفض


_بس دا كتير اوي 


سليم بغضب وصوت عالي


_كتير ايه دا كان عايز يقتل مراتي.....انا عايز اقتله بس الموت هيريحه وانا مش هخليه يرتاح


معتز وهو يحاول ان يجعله يهدء


_تمام هنفذلك اللي عاوزه


سليم بجديه


_بسرعه ي معتز.....يلا سلام 


ليغلق معه الخط ويصعد لغرفته ليجد نيار نائمه ليرقد بيجانبها بالفراش ويضمه بشده ودقات قلبه تتسارع بقوه..... لا يصدق انه كان من الممكن ان يخسرها اليوم..... اكانت حقا من الممكن ان تموت وتتركه لينفي براسه بشده وكانه يطرد تلك الافكار من راسه ليزاداد في احتضانه وبدون شعور نزلت دموعه وجهش بالبكاء كالطفل الصغير....... وبعد لحظات استيقظت نيار علي صوت لتجده يبكي


نيار وهي تضمه


_مالك ي سليم...... انتا بتعيط ليه 


سليم بصوت مخنوق 


_انا اسف بسببي انهارده كان ممكن يحصلك حاجه 


نيار براحه عندما علمت انه بكي من خوفه عليها رغم انها لم تفهم كيف كان بسببه، لتمسك  وجهه وتمسح دموعه بابتسامه وتقبل جبينه لتشده وتجعله ينام علي قدمها وتظل تمسح علي شعره وتقبل يديه وتحدثه بكلمات تطمائنه الي ان غفي لتقبل وجنته ثم تغفو هي ايضا بمكانها


              ************** 


بعد مرور عده ايام لم يحدث فيهم شي سوا ذهاب طارق للسجن واخيرا

اليوم ميعاد زواج هشام ومازن 


في مركز التجميل


ارتدت حبيبه فستان الزفاف وكان طويل يصل للارض وباكمام وطرحه طويله وكان شكلها جميل وبسيط للغايه،وبدات بوضع الميك اب وكان معها نيار وملك ودره 


ملك بعدم فهم


_انا مش عارفه انتوا عايزني البس فستان ابيض ليه هو فرحي ولا فرح حبيبه 


نيار بكذب


_ي بنتي احنا اتفقنا ان الوظيفات العروسه هيكونوا كلهم لبسين فستان ابيض 


ملك وهي تنظر لهم بتعجب


_وانتي ودره مش لبسين ليه 


دره بارتباك


_عشان سيف وسليم موافقوش يلا بقي البسيه ي ملك 


ملك بصوت عالي


_حاضر اما اشوف اخرتها 


لتذهب وترتديه لينظر جميعا لبعض بانتصار،لتخرج ملك بعد قليل بفستان ابيض قصير يصل لبعد ركبتها ومنثور عليه اللولؤ الصناعي،لتقترب وتنظر لنفسها بالمراه 


ملك بعدم رضا 


_انا مش سمعت كلامكوا ازاي بس 


نيار بابتسامه


_ممكن تسكتي شويه لسه فاضل الميكب اب 


ملك باعتراض


_ليه بس.....


دره وهي تدفعها


_اخلصي ي ملك 


لتنهد وتبدا الميكب ارتست في تحضيرها وسط استغرابها،وكان دره ترتدي فستان اخضر طويل ومن الاسفل به فتحه تظهر قدميها، اما نيار ترتدي فستان بلون الاحمر الخامق يصل للارض ومغطي الذراعين ومنثور به الدانتل الاحمر وفردت شعرها وكانوا جميعا يبدون فاتنين رغم بساطه اثوابهم 


       

ليبدا الزفاف واخذ هشام حبيبه من مركز التجميل وذهبوا جميعا للقاعه ليبدا عقد القيران 

(وبارك الله فيكم  وعليكم وجمع بينكما في خير) 


ليمسك هشام حبييه وبدوا في الرقص وبعد قليل اخذ مازن الميكرفون


_اولا عايز ابارك اخويا هشام واقول لحبيبه بصراحه انا مش عارف اتجوزتيه علي ايه اصلا(ليضحك الجميع وينظر له هشام بتوعد)ههههه بهزر.....انا بس طالع اقول انا بحبك ي ملك قبل خمس سنين انا عملت اغبي حاجه في حياتي وجرحتك ومهما اتسفتلك انا عارف اني مش هوفي بس انا هطمع في قلبك الكبير واتمني انك تسمحيني (لينزل من المدرج ويتجه نحوها وهي تنظر له والدموع تسقط من عينيها ليركع امامها)تقبلي تتجوزيني 


ملك وهي تنظر له وتري الترجي في عينه ليخفق قلبها،وتوامي براسها بالايجاب ليقف ويحضنها ويظل يلف بها وهم يسمعوا صوت التصفيق الحار 


لياخذها الي الماذون ويعقدوا القيران 

(بارك الله فيكم وعليكم وجمع بينكما في خير)

ليقبل راسها ويضمها 


في طاوله 


نيار بابتسامه حب 


_شكلهم حلو اوي


سليم بهدوء


_فعلا


نيار بطفوله


_انتا ليه مقولتليش بحبك في المايك قبل كدا 


سليم ببرود


_بس ي ماما


نيار بعبوس


_رخم


لتضع راسها علي كتفه ليضمها وهو يبتسم بعشق،لياتي بعد دقائق زياد ويقف امامهم 


زياد بتردد وهو يوجه كلامه لنيار 


_ممكن اتكلم معاكي شويه......دا بعد اذنك ي سليم 


ليومي له سليم  بضيق،وتذهب معه نيار بعد ان رمقت سليم بتوتر 


عند زياد ونيار


ظلا صامتان بعد الوقت لتنظر له نيار لتجده ينظر للارض بخجل 


نيار لتزيل هذا التوتر


_دراعك عامل ايه


زياد بابتسامه


_الحمدلله بقي احسن 


وعلي الناحيه الاخري


لم يستحمل سليم ان تبقي حبيبته مع هذا المغفل بمفردها ليذهب ويقف خلف  الجدار ليري ويسمع ما يحدث


لنعود لزياد ونيار


نيار بطيبه


_طب كويس.......هااااا كنت عايزني في ايه بقي 


زياد بسرعه


_نيار انا اسف مش عارف اقولك ايه بس سامحني انا وقتها كنت......


نيار بابتسامه بريئه


_اهدي اهدي علي فكره انا مش مضايقه منك خالص وانا سمحتك من بدري واحنا دايما هنفضل ولاد عم واخوات


زياد بنفعال 


_بس احنا مش اخوات ي نيار انتي كنتي ليا وكنتي هتبقي مراتي انا مش هو 


سليم بهمس غاضب


_ي ابن ال*****


نيار بحزم


_ اديك قولت كنت وحتي لو هايدي مدخلتش حياتنا اصلا وبقيت مراتك انا متاكده اني مكنتش هحبك زي سليم.....عارف من وقت ما رجعتلي الذاكره وانا متاكده اللي كنت بحسه نحيتك دا تعود او اعجاب انما محبتش ولا عشقت غير سليم وبس واتمني انك تعرف دا كويس......بعد اذنك ي ابن عمي 


لتذهب وتجد سليم علي الطاوله فهو عاد قبل ان تاتي بثوان 


سليم بتسأل مصطنع 


_هو كان عايز حاجه 


نيار بتوتر


_لا ي حبيبي مفيش حاجه مهمه 


لتمسك يده وتعود لتضع راسها علي كتفه لتشعر بالامان ليغمض هو لينظر لها بسعاده وعشق كبير بعد ما سمع ما قلته عنه لذلك الزياد،ليشكر الله علي وجودها بحياته 


               *****************


عند زياد 


بعد انتهاء حديثه مع نيار اغمض عينه بالم وخرج من القاعه مسرعا ليخبط بفتاه


الفتاه بغضب


_ايه الغباء دا 


زياد بصدمه


_انتي 


الفتاه بسخريه


_هو انتا.....طبعا مين غيرك اللي بيمشي يلطش في الناس 


زياد ببرود 


_اسف


ليتركها ويذهب لتمتم الفتاه


_ مبيعرفش غير يقول اسف ويهرب ناس عجيبه


(تلك الفتاه هي من اصطدم بها عندما خرج من القصر باكيا بعد خبر حمل نيار) 


              ************** 


تمر الايام والشهور والسنين والان بعد مرور سبع سنوات في قصر الشرقاوي المزين احتفالا بعيد الميلاد السابع لحور الصغيره (حور سليم الشرقاوي)


وبالداخل في غرفه سليم 


كانت نيار امام المراه مع ابنتها حور يرتدوا فساتين مشابهه بلون الازرق وكانوا رائعين معا فحور الصغيره كانت تشبه نيار بالملامح والعيون الزرقاء والشعر الاسود الطويل ليدخل سليم عليهم يرمقهم بعشق


سليم بحب


_ايه القمرات دول


حور ببرائه


_سوفت(شوفت) ي بابي فستاني


سليم بابتسامه


_ههههه اه شفت ي قلبي روحي دلوقتي لادهم ومازن عشان يقولك رايهم


حور وهي تركض للخارج


_ماسي(ماشي)


لتتركهم وتذهب ليتجه لمالكه قلبه ويحضن خصرها ونظرا لبعضهم بالمراه 


سليم بعشق


_وحشتنيني ي حوري


نيار بحب


_انا معاك علطول 


سليم وهو يدعي


_دايما ي رب 


ليخرج من جيبه خاتم رائع من الالماس يضعه بيدها ويقبلها


نيار بشقاوه


_حلو اوي ي حبيبي.....بس دا مش عيد ميلادي 


سليم بحب


_انهارده عيد ميلاد حور وانتي كمان حوري.......كل سنه وانتي معايا


نيار وهي تقبل وجنته


_ دايما ي قلب حورك 


ليضمها وينزلا للاسفل ليبدواء الاحتفال بعيد ميلاد ابنتهم 


*لنري مازن مع زوجته ملك وابنهم عادل الصغير


* وادهم وسما معهم نيار خمسه عشر سنه واحمد اربع سنوات 


*سيف ودره ومعهم وابنهم عمر ذات الحادي عشر سنه 


*عمار ورهف وابنهم محمد 


*هادي ودارين وابنتهم ساره 


*مازن وزوجته عليا(تلك الفتاه التي اصطدم بها مرتين تزوجها من خمس سنوات والان لديهم مزن ونيار ابنه هايدي التي عاملتها كابنتها هي) 


*وهشام وحبيبه لم ينجبوا بعد 


*زين وتقي وابنهم سليم ذا التاسع عشر عام 


*وللان اياد لم يتزوج 


ليجتمعوا جميعا حول الطاوله الموضوع عليها الكيك الذي يحمل صوره حور الصغيره 


ليبدوا احتفالهم واطفاء الشموع ليجلسوا جميعا يتحدثوا فهم كل فتره يتجمعون معا ليسمعوا صوت عالي ليروا حور الصغيره تتشاجر مع عمر ابن سيف 


عمر بصراخ


_ايه اللي انتي لبسه دا 


حور ببؤائه


_دا فستان ذي مامي


عمر بغضب طفولي


_بس دراعك باين 


حور بطفوله


_نسيت ي موري بقي متزعلس(متزعلش) 


عمر بابتسامه


_ماشي اطلعي حطي حاجه علي درلعك


حور وهي تنفذ امره


_حاضر


لتضعد وتتركهم جميعا في صدمتهم، ليقترب سليم من عمر ويمسكه من ياقته


_انتا مالك ببنتي يالا


عمر وهو يشد ياقته 


_دي هتبقي مراتي ووسع بقي كدا عشان اطلع اشوفها


ليتركه ويصعد لحور لينظروا لسليم الذي ينظر له بصدمه


الجميع


_هههههههههه


سليم بصدمه مضحكه


_هههه واللهي ليكوا حق تضحكوا


وبعد ثلاث ساعات قد انتهي الحفل وذهب كل شخص لبيته


في غرفه سليم 


كانوا جالسون في احضان بعضعهم وينظرون للقمر ليقترب سليم منها ويقبل كتفها لتبتسم له بعشق 


_بحبك


سليم وهو ينظر لعيونها 


_وانا بعشقك..... بعشق كل حاجه فيكي عيونك الزرقاء الملينه برائه وشعرك الطويل اللي ذي الاميرات وابتسامتك اللي بتحسنني اني لسه عايش ومش هقول حاجه غير ان بشكر ربنا كل يوم انه بعتك ليا وبقيتي قدري وي رب ما يحرمني منك ي حوري 


ليضمعا وقلبهم تحكي ميئات الكلمات العاشقه نحو الاخر ليتنمنوا ان يدوم عشقهم لاخر عمرهم 


         تمت بحمدالله

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close