القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية فتاة الملجأ الجزء الثاني كامله من بارت 1 حتي بارت5

 

#فتاة_الملجأ الجزء التاني (بارت 1)


رجعت ملاك لعملها كمصوره وتركت العمل في شركة سيف 


اثناء سيرها في أحد شوارع وهي تحمل الكاميرا الخاصه بها وألتقاط بعض الصور للأطفال 


تأتي احدهم وتضع يدها على كتفها قائله


: انتي ملاك


ملاك بتعجب نظرت خلفها فإذا بأمرآه عجوز ردت قائله

  : ايوا انا 


المرأه العجوز : دوخت وانا بدور عليكي يابنتي


ملاك بتعجب : في حاجه يعني 


المرأه : عندي ليكي مرسال من السجن


ملاك بصدمه : السجن 


المرأه بحزن : حظي بقى يابنتي هعمل اي انا لسه خارجه من حوالي اسبوع وعندي ليكي رساله من هناك 


ملاك بتعجب : رساله من السجن ليا انا 


المرأه : هفهمك كل حاجه بس تعالي نقعد هناك اصل رجلي زي مانتي شايفه مش شايلاني 


ملاك أخذتها وجلسوا في مكان قريب 


المرأه : انا عارفه انك مستغربه وممكن تكوني خايفه مني بس متخفيش السجن ياما فيه مظاليم


ملاك بتوتر : هو انا مش خايفه انا كل الحكايه اني مش فاهمه حاجه


المرأه : انا هفهمك انا قبل مااخلص المده بتاعتي دخلت العنبر بتاعي واحده غلبانه وكانت كل يوم تقعد ف جمب تعيط فأنا روحتلها أسألها مالك يابنتي بتعيطي ليه 

فحكتلي على قصتها وأنها دخلت السجن مظلومه بسبب واحده منها لله دبستها في جريمة شروع ف قتل 


ملاك تنظر للمرآه وتستمع لها بتمعن 


المرأه : وهي مستنيه البنت دي تفوق وترجع لها ذاكرتها علشان تقدر تسبت برائتها 


ملاك بتعجب : ايوا بردو معرفتش وانا مالي 


المرأه : الست دي تعرف والدتك فين وخايفه الوقت يطول عليها ف السجن وحالة والدتك تدهور اكتر 


ملاك وقفت من مكانها بصدمه: والدتي الى هي ماما صح 


المرأه: ايوا يابنتي هكدب ليه


ملاك بصدمه : انتي بتهزري مش كدا قولي انك بتهزري لو عايزه فلوس أنا ممكن اساعدك بس بلاش تخترعي قصص علشان تكسبي تعاطفي 


المرأه بحزن: لا اله الا الله انا مبدش ايدي لحد يابنتي لو هتهنيني اكتر من كدا همشي وانتي براحتك عايزه تصدقي صدقي 


ملاك بدأت الدموع تسقط من عينها بدون إرادتها قائله بإرتباك : انا انا مش قصدي اهينك انا بس مش مصدقه معقوله تكوني بتقولي الحقيقه يعني انا عندي ام وعايشه 


المرأه بحزن : دا عنوان المصحه ال والدتك فيها روحي وأتأكدي بنفسك وخدي بالك متتأخريش علشان حالتها متسوئش اكتر من كدا 


ملاك شعرت بمشاعر مختلطه لا تعرف هل تسألها لما والدتها موجوده ف مصحه ولا من المرآه التي آرسلتها ولما هي بالسجن 

لم تجد ماتقوله سوا البكاء والدوران بصدمه حول نفسها 


المرآه : انا همشي انا وافتكري اني مجرد مرسال ولو لقيتي والدتك ف يوم متنسيش البنت الغلبانه ال مرميه ف السجن بدون ذنب 


ملاك بإرتباك اخذت منها العنوان ومضت للأمام 


ثم رجعت مره آخرى بتوتر قائله : انا اسفه نسيت اشكرك متشكره جدا ليكي 


المرآه بإبتسامه : روحي يلا بسرعه والدتك مستنياكي 


لم تستطع ملاك الأنتظار ومضت بسرعه بعد قليلل من الخطوات

تذكرت انها لم تعرف اسم المرآه التي ستذهب للبحث عنها 

فرجعت مره آخرى للمرآه العجوز قائله بتوتر

: هو أنا معرفش اسمها اي 


المرآه : يوووه نسيت أقولك اسمها هي قالتلي اسمها سميره 

ملاك بتعجب : سميره

المرآه : سميره احمد


ملاك بتعجب : انا سمعت اسم سميره دا قبل كدا فين 

المرآه : مش وقت تفكير روحي يلا


ملاك بلهفه : عندك حق

ثم تركتها ومضت

____________


"ف المصحه"


ملاك بلهفه دخلت لأحد الممرضين قائله 

: في ست هنا اسمها سميره احمد ممكن اقابلها


الممرضه : فتحت الدفتر الذي امامها وقرأت اسم سميره احمد 

ثم قالت لها : هي ممنوع عنها الذياره يافندم


ملاك : يعني اي ممنوع عنها الزياره انا لازم اشوفها 


الممرضه : والله حضرتك دا ال موجود قدامي انتي ممكن تتكلمي مع الطبيب المعالج


ملاك بغضب : فين الدكتور داه بعد اذنك


الممرضه : أوضته اول أوضه ع اليمين ف الطابق ال فوق 


صعدت ملاك السلم ركضاً حتى انها اصتدمت بأحد الماره قائله 

: اسفه اسفه 


وصلت لغرفة الطبيب 

دقة الباب 


الطبيب : ادخل 


ملاك دخلت بهلع قائله: دكتور انا والدتي هنا بس انتو مانعين الزياره وانا لازم اشوفها ضروري


الدكتور بتعجب : طب اتفضلي اقعدي وفهميني بالراحه في اي 


ملاك ببكاء : مفيش وقت ارجوك لازم اشوفها 


الطبيب : هي اسمها اي 


ملاك : سميره احمد


الطبيب تذكر اتفاقه مع هدى فقال بتوتر : والدتك ازاي الست دي معندهاش غير بنت واحده 


ملاك ببكاء : دي قصه طويله اهم حاجه اشوفها دلوقتي


الطبيب ما كان منه سوى رفع سماعة هاتفه وأتصل بهدى 

ليجيب عليه شخص مجهول قائلا : هدى هانم سافرت يافندم 


الطبيب صدم من الخبر وخاف أن يتورط هو الآخر في دخول والدتها المشفى وحبسها بدون تصريح انها مريضه 


ملاك ببكاء : حضرتك بتفكر ف اي ارجوك لازم اشوفها


الطبيب : تعالي معايا 


ذهبت ملاك معه 

فتح الغرفه المغلقه على سميره وادخل ملاك قائلا

: هي دي سميره احمد ال انتي بتدوري عليها!


ملاك وجدت الغرفه مظلمه أقتربت ببطئ وأشعلت النور 

نظرت لها فإذا بها تتفاجئ بآمرأه تجلس ع السرير يداها مربوطتان ووجها شاحب وهزيل ولا تنطق بأي كلمه 


ملاك فزعت عند رؤيتها فنظرت للطبيب قائله: انا شوفت الست دي قبل كدا 


ثم أقتربت أكثر لتتأكد من ملامحها 

فردت قائله بصدمه : دي والدة هدى ايوا انا عرفتها انتو لي رابطينها كدا هي مش مريضه ولا حاجه


الطبيب بإرتباك : احنا ملناش دعوه هدى هانم ال جبتها هنا 


ثم ذهب ناحيتها بتوتر وفك قيودها قائلا : احنا ملناش دعوه بأي حاجه الست دي هي ال انتي بتدوري عليها لو عايزه تاخديها خديها


"ثم خرج من الغرفه "


ملاك أقتربت منها ببطئ وخوف قائله

: هو انتي بجد تبقي ماما 


سميره تنظر امامها ولم تنطق بكلمه واحده 


ملاك لم تتمالك نفسها وانهمرت بالبكاء قائله : ارجوكي اتكلمي قولي اي حاجه متسبنيش كدا 


ظلت سميره صامته 


ملاك ببكاء هستيري : طب قوليلي انهم بيكدبوا انا مش هزعل صدقيني بس ارجوكي اتكلمي


ظلت سميره صامته 

تركتها وخرجت ملاك بهروله نحو الممرضه قائله : هي مبتتكلمش ليه 


الممرضه بتعجب : هي مين


ملاك ببكاء : الست ال ف الغرفه ال هناك دي 


الممرضه خشيت ان تخبرها الحقيقه وان سميره والدتها اصيبت بمرض نفسي بسبب الأبر الذي اخذتها وبسبب المعامله القاسيه لها ف المستشفى


فقالت : انا معرفش حاجه ومليش دعوه هي جاتلنا كدا 


ملاك لم تحصل من الممرضه على اجابه مفيده فرجعت لسميره مره آخرى وقررت أخذها معها الى المنزل 


لم تكن ملاك تملك منزلاً فأخذتها الى الفيلا الخاصه بها 

فوجئت ان الفيلا خاليه تماماً لم تجد هدى ولا الخادمه ولا حتى البواب 

وجدت المفتاح موضوع جانباً امام الفيلا فأخذته ودخلت


"قررت ملاك الأهتمام بها والأقامه معها حتى تستعيد عافيتها" 


_________

"نهار يوم جديد"


افاقت ملاك بعد مضي ليله مليئه بالأحداث التي تفهم منها شيئا


 جهزت الأفطار ودخلت على سميره قائله بإبتسامه


: صباح الخير انا جبت الفطار


كانت سميره تنظر امامها ولم تنطق بكلمه كعادتها 


ملاك بتنهيدة حزن : طب لو مش عايزه تتكلمي ممكن تبصي ف عيوني ولو لمره


سميره صامته 


ملاك بيأس : طيب مش مهم حتى لو انتي مش ماما واجب عليا اساعدك

"ثم أمسكت بأحد الأطباق وبدأت الغرف بالمعلقه واطعامها 


كانت كأنها تطعم طفل ظلت تبتسم لها وتداعبها بحب 

بعد الأنتهاء من الطعام أخذتها وخرجت بها للحديقه لتريها الأزهار والورود


ملاك بحزن : شايفه الورد دبل ازاي علشان انتي مكنتيش موجوده ومكنش فيه حد ياخد باله منه 

بس انا نفسي اعرف هدى راحت فين والناس ال كانت ف الفيلا راحوا فين هما كمان 

طب انتي مين عمل فيكي كدا 

وهل انتي امي بجد ولا لا 


ثم نظرت لها بحزن : اسئله كتير اوي نفسي تتكلمي وتجاوبيني عليهم 


لم تنطق سميره بكلمه وحالتها كانت يرثى لها ويبدو ان مكوثها في مستفى الصحة النفسيه آثر عليها جدا 


ملاك اجلستها ع الكرسي قائله

: عارفه انك تعبانه دلوقتي وانا مش هتقل عليكي بس اقولك حاجه حتى لو مش بتتكلمي ولا بتردي عليا أنا عارفه انك سمعاني ممكن بس اجي ف حضنك ولو لثانيه بيقولوا حضن الأم حلو ونفسي اجربه 

"لم ترد سميره عليها وكانها في عالم آخر"


ملاك فتحت ذراعيها بحب وأحتضنتها 

حينها بدأت سميره تحرك يدها وتربت على ظهر ملاك بلطف 


ملاك لم تتمالك نفسها وبكت بشده قائله 

: بدأتي تستجيبي ليا انا مبسوطه اوي 


ثم تركتها قائله وهي تمسح دموعها

: هروح اجيب خرطوم المايه واسقي الورد ال دبل داه يمكن اقدر ألحقه


_____________


تمر الأيام وملاك تعتني بسميره التي لم تتأكد بعد اذا كانت حقا والدتها ام لا 

بدأت سميره تتحسن يوما بعد يوم وفي يوم جهزت ملك فطورها كالعاده 

وذهبت لتطعمها وإذا بإتصال يأتي لها من رقم مجهول


ملاك : الو مين معايا


ناريمان : ملاك انا لازم اشوفك


ملاك بتعجب : مين


ناريمان: انا ناريمان انا خرجت النهارده من المستشفى تحبي نتقابل فين 


ملاك بصدمه : مستشفى مستسفى اي انتي كويسه


ناريمان : مش وقته انا دلوقتي انا لازم أقابلك


ملاك نظرت لسميره فوجدت انها لن تستطيع تركها وحدها فقالت 

: بصي انا صعب أجيلك انا موجوده ف فيلا هدى عامر ممكن تيجلي على هنا 


ناريمان : دقائق واكون عندك 


________


آتت ناريمان وجلست مع ملاك وشرحت لها كل شئ وأكدت لها ان سميره والدتها وانها اخت هدى 


واخبرتها انها ستذهب لتخبر الشرطه بكل شئ وبما انها شاركت هدى في جريمة وضع سميره في مصحه نفسيه انها ستعاقب ايضا وكان عليها أن تخبر ملاك بالحقيقه اولا 

___________


تمر الأيام وتتحسن صحة سميره وأيضاً تخرج الخادمه من السجن وتبدأ الحياه للرجوع لطبيعتها 


"بعد مرور ثلاث سنوات"


"في محل ورد كبير"


سميره : ملاك ملاك


ملاك آتت بسرعه : بتندهي ياماما


والدتها : ايوا يابنتي في حد طالب بوكيه ورد وقايل يروح ع العنوان داه ياريت تجزهوله بسرعه 


ملاك بفرح : حاضر يافندم تحت أمرك 

ثم ذهبت لتجهز بوكيه الورد وتوضبه 

وبعد الأنتهاء ركبت دراجتها وذهبت لتوصيله للعنوان المطلوب 


رجعت بعدها للمحل بفرح قائله: الناس مبسوطه اوي من الورد بتاعنا ياماما 


والدتها أحتضنتها بحب : دا علشان بتاعك بس انتي ال محليه الورد


ملاك قبلت يدها قائله بضحك : مين يشهد للعروسه بقى 


فجأه ينزل رجل من سيارته الفارهه يخلع نظارته ويقترب من المحل 


ملاك بتعجب : مين داه


اقترب الرجل أكثر فوجدته إياد 

ملاك بصدمه : إياد

والدتها : انتي تعرفيه 


اقترب منها اياد قائلا : اتجوزتي


ملاك بتعجب : تؤ


اياد : مخطوبه


ملاك بتعجب : لا


اياد : بتحبي حد


ملاك بذهول : لا بردو 


اياد بإبتسامة فرح : كويس 

ثم تركها ومضى 


فجأه يأتي طفل صغير يشد ملاك من ملابسها قائلا : طنط طنط بابا فين 


ملاك بذهول : بابا مين

فجأه اياد ينادي عليه من بعيد قائلا 

: يوسف تعالى هنا بسرعه


الطفل : حاضر يابابا


ملاك بصدمه : بابا! اياد اتجوز ؟


يتبع .....

في حد مهتم بالباقي

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (البارت2)


أخذ اياد الطفل من امام محل الورد ورحل 


ملاك تقف مصدومه مما رآته وتحدث نفسها قائله

: اياد اتجوز


والدتها بتعجب : مالك ياملاك وشك اتقلب كدا ليه


ملاك وهي تداري مشاعرها : لا متقلبش ولا حاجه هيتقلب ليه يعني واحد واتجوز وخلف كمان محصلش حاجه يعني انتي شايفه ان حصل حاجه محصلش مش كدا 

ثم تركتها ودخلت وهي تحدث نفسها


والدتها بتعجب : مالها دي هي اتجننت ولا اي 


ملاك دخلت الى غرفتها وأمسكت بهاتفها وأتصلت ب سالي ردت ابنتها الصغيره ملاك قائله 


: ايو ياميات


ملاك : لا مش وقتك خالص اديني ماما


كانت سالي تجلس بجانب ابنتها وتفتح الميكرفون 

اخذت الهاتف قائله

: اي يارخمه بتكلمي البت كدا ليه


ملاك : طلع متجوز يا سالي 


سالي بتعجب : هو مين 


ملاك : اياد 


سالي بصدمه : اياد اتجوز !


ملاك : اها وخلف كمان طفل اسمه يوسف


سالي : ماشاء الله دا طلع مبيضيعش وقت والله برافوا عليه


ملاك بغضب : نعم يازفته 


سالي بإرتباك : سوري سوري اقصد ازاي يتجوز يعني طب حتى كان يعزمنا ع فرحه ناكل جاتوه حتى مش كدا داحنا عشرة عمر 


ملاك بغضب : سالي أقفلي شكل قعدتك مع ملاك بنتك ضربت دماغك 


سالي بضحك : بهزر يامجنونه دانتي لو قولتيلي الفيل باض بيضه ممكن أصدقها انما اياد يتجوز دا مستحيل دانتي حب عمره يابنتي 


ملاك : للأسف اهو عملها وسمعت وشوفت كل حاجه 


سالي : وربنا حتى لو جت مراته ذات نفسها قالتهالي مش هصدق ثم صحيح هو مش اياد مسافر 


ملاك بتوتر : شوفته النهارده تقريباً لسه راجع من السفر لا وكمان راكب عربيه فخمه ولا لبسه بقى شيك جدا لا اتغير اوي ياسالي 


سالي بضحك: تلاقيه اتجوز واحده من بتوع بره غنيه ولا حاجه

ملاك بغضب : انتي بتهزري يعني أقفل ف وشك


سالي : لا خلاص مش ههزر تاني بس ياهبله لما هو اتجوز ليه جالك تاني 


ملاك بتعجب : بقولك ابنه قالوا قدامي يابابا

هو الأكيد انه جاي يوريني نفسه ويغظني 


فجأه ينادى عمر زوج سالي عليها فتستأذن من ملاك قائله 

: طب أنا عمر بينده يا كوكي هشوفوا عايز اي وارجع اكلمك تاني 


ملاك : طيب باي 


ثم أغلقت الهاتف 

____________


بعد رجوع اياد من السفر اشترى منزل جديد آتى إليه صديقه شادي ليقابله


"ف المنزل"


شادي دخل عليه : الله الله اي الحلاوه دي هو السفر بره بيعمل كدا


اياد أخذه بالحضن قائلا : وحشتني يابني عامل اي 

جلس الأثنان 

شادي : الحمدلله كله تمام اخيرا نورت مصر تاني واي العز داه كله شكل السفر بره مصر حكايه


اياد بضحك : ال عايز ينجح بينجح سواء بره او جوه كل الحكايه اني عملت قرشين حلوين قولت انزل مصر افتح مشروع هنا مهما كان دي بلدي بردو 


شادي بغمزه : نازل علشان مصر يعني مش علشانها ها 


اياد بإبتسامه : طول عمرك فاهمني


شادي بإبتسامه : عيب داحنا عشرة عمر قولي شوفتها


اياد بنظرة حب : هو انا كان هيجيلي قلب اقعد كدا من غير مااشوفها 


شادي : بعد السنين دي كلها ولسه بتحبها 


فجأه يقاطعهم طفل صغير عمره 5 سنوات يخرج من غرفته يبكي 


اياد حمله بحب وأحتضنه قائلا : باس باس اهدى ياحبيبي انا هنا جمبك


شادي بصدمه : هو مين داه 


الطفل ببكاء : عايز اشرب يابابا


شادي : بابا !


اياد نظر له قائلا : هبقى افهمك بعدين هدخل اشربه مايه واحطه ع سريره وارجعلك


شادي ظل يراقب المشهد بصدمه 

ادخل اياد الطفل لغرفته وقبل جبينه حتى نام مره اخرى وخرج 


شادي بصدمه : انت اتجوزت معقوله


اياد جلس وقال بضحك : هفهمك كل حاجه بس تشرب اي الأول


شادي : لا انت تفهني دلوقتي قبل اي حاجه 


إياد : طيب انا كنت ماشي ف يوم ف شارع من شوارع دبي وكان يوسف داه عمره 3سنين كان قاعد ف البرد فقعدت جمبه اسأله عن أهله فضل يعيط بعدها عرفت انه من صغره ف الشارع ومحدش عارف حاجه عن أهله فرفضت اني أمشي واسيبه وأخدته معايا 

طبعا حصل حوارات كتير علشان اجيبه معايا مصر بس الحمدلله قدرت اتبناه وجبته معايا  


شادي ألتقط أنفاسه قائلا : وقعت قلبي يااخي يعني دا مش ابنك بجد


اياد بضحك : لا بس انا قولتله قولي يابابا 


شادي : طب حيث كدا بقى وبعد الخضه دي انت لازم تعزمني ع العشا علشان واقع من الجوع


اياد بضحك: طول عمرك بتحب الأكل قوم بينا نجهز زي زمان 


______بقلم ملك محمد____

نهار يوم جديد 


في محل الورد 


جاء اتصال من احد الشركات يخبر والدة ملاك انه يحتاج لبعض الورود ف الأحتفال المقام بمناسبة أفتتاح الشركه 


ملاك : صباح الخير ياماما معلش طولت ف النوم وسبتك تفتحي المحل لوحدك 


والدتها بحب : ولا يهمك ياقلب ماما انا بس عايزاكي تصحصي بسرعه علشان في اوردر كبير مطلوب منك توصليه لشركه عندها احتفال


ملاك بفرح : بجد في شركات بقت تطلبنا 


والدتها : انا قولتلك من الأول انا واثقه ف نجاحك وطالما دا المجال ال بتحبيه فانا هفضل ادعمك لحد آخر يوم 


ملاك : يعني مش زعلانه اني رفضت أشتغل ف الشركه بتاعتك


والدتها : هزعل من اي انا عمري ماهغصبك ع حاجه وبعدين ابن عمك واخد باله من الشركه ع أكمل وجهه عيشي حياتك ومتشغليش بالك


ملاك احتضنتها بحب قائله: انا بحبك اوي ياماما 


والدتها : وانا بموت فيكي ياقلب ماما 

يلا بقى علشان منتأخرش ولا اي دا الأحتفال هيبدأ بعد ساعه والورد لازم يوصل حالا


ملاك بفرح : من عيوني ثواني وأكون عندهم 


______

ركبت ملاك سيارتها ووضعت بداخلها الورد وذهبت للعنوان المطلوب 


______


اثناء قيادتها للسياره 

وقفت عند تقاطع إشارة المرور كانت متوتره من الزحام وتخشى ان يفوتها الموعد او تتأخر 


فجأه احدهم يقود سيارته أيضاً بجانبها ينزل زجاج سيارته ويخلع نظارته وينظر لها قائلا 

: بس بس 


ملاك نظرت بتلقائيه فإذا بها تتفاجئ ب طفل صغير ينظر من شباك السياره وأياد يغمز لها قائلا 

: وحشتيني


ملاك بإرتباك نظرت أمامها وقادت السياره وأنطلقت للامام وهي تحدث نفسها بغضب قائله 

: اي داه حتى وابنه معاه بيعاكس دا طلع عينه زايغه الأستاذ


فجأه سياره خلفها تضرب كلاكس بكثره 

فتنظر ف المرآه لتجد اياد يلحق بها 


ملاك بغضب : وكمان البيه بيلاحقني طيب اصبر عليا

" ظلت ملاك تضيق عليه الطريق وتقف امامه"


اياد بتعجب : بتعمل اي المجنونه دي انا كدا هتأخر 


بعد مده توقفت ملاك امام العنوان المطلوب ونزلت من سيارتها

ونزل اياد من سيارته أيضاً 


ملاك ذهبت له بغضب قائله 

: انت اي معندكش دم 


اياد بتعجب : معنديش دم ليه مش فاهم 


ملاك بغضب: انت بتلف ورايا ليه دلوقتي ممكن اعرف

اياد بتعجب: بلف ف شارع الحكومه انتي مالك انتي ثم انا مش فاهم مالك قالبه عليا كدا ليه 


ملاك بعصبيه : لا والله انت شايف انك تلف ورايا عادي يعني


اياد : قولتلك انا حر 


ملاك بحزن نظرت للطفل الممسك بيده قائله: انت نزلت من نظري اوي ع فكره انت أب سئ اتفضل امشي من هنا


اياد اقترب منها اكثر وأخفض رأسه ونظر في عينها قائلا : انتي ف الفتره ال انا غبتها وقعتي ع دماغك ولا اي  


ملاك بإرتباك لم تستطع الصمود امام نظراته فأزاحت بصرها بعيداً قائلا : لو سمحت خليك بعيد واتفضل امشي يلا


فجأه يأتي أحدهم قائلا 

اياد بيه الأجتماع ال حضرتك طلبته قبل الأفتتاح جهز ومستنينك


ملاك بصدمه ابتلعت ريقها الذي جف في حلقها قائله بتوتر : اياد بيه ! هو انت تبقى صاحب الشركه


اياد : تمام انا جي 


ملاك تسحبت ببطئ بإتجاه سيارتها


اياد امسك بها من لياقة ملابسها قائلاً 

: رايحه فين حطي الورد واستنيني هخلص الأجتماع وعايزك 


ملاك وهي تكتم غضبها وتكز ع اسنانها ردت قائله : تحت امرك يافندم 


صعد اياد للأجتماع وترك ملاك ف الأسفل


اخرجت الورد من سيارتها وأعطته لأحد الموظفين


وركبت سيارتها ورجعت للمنزل وهي تحدث نفسها قائله 

: هو ازاي بيخون مراته كدا عادي وكمان بيقولي وحشتيني قدام ابنه دا مبقاش عنده احساس خالص 

طب ممكن يكون اتجوز وطلق مثلا ايوا ماهو بصراحه مفيش حد يستحمله  


ثم قالت بعصبيه

: حتى لو دا حصل فعلا انا عمري ماهوافق بيه هو فاكرني اي علشان يروح يتجوز ولما يزهق منها يرجعلي لا لا مستحيل 


________

خرج اياد من الأجتماع ونزل بهروله ليبحث عنها 


وقف امام الباب قائلا : لسه دماغها ناشفه ومشيت بردو ماشي ياملاك اما اشوفك

يتبع .......


متتفاعلو وتفرحوني مره 💙🥺

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part3)


أنهى اياد افتتاح شركته وقرر الرجوع للمنزل بعدما انتهى عمله


اثناء عودته مر عمدا من امام بيت ملاك 

كان الوقت متأخر 

وقف بسيارته امام المنزل وظل يتذكر ذكرايته معها


يوسف : بابا انت وقفت هنا ليه


اياد بإبتسامه : نفسي احضنها اوي يايوسف 


يوسف بتعجب : هي مين دي 


اياد بضحك : بنت مجنونه بس لو اتعرفت عليها هتحبها 


يوسف : البنت ال كانت بتتخانق معاك النهارده قدام الشركه


اياد بإبتسامه : اي دا انت عرفتها طلعت ذكي اهوه


يوسف : بس دي حلوه اوي يابابا وشبهه البنت ال كنت شايل صورها دايما معاك وتقعد طول اليلل تبص فيهم


إياد بإبتسامه : هي مش شبها ولا حاجه دي هي البنت ال صورها دايما معايا


يوسف بكسوف : هتتجوزوا بقى وكدا 


إياد : هنتجوز اكيد بس انا نفسي اعرف مالها من وقت ماجيت وهي متغيره معايا 


يوسف : يمكن مش بتحبك


اياد : تصدق صح ممكن الفتره ال بعدت فيها عنها تكون نستها حبنا 


يوسف : طب وانت هتعمل اي بقى هتسبها


اياد بإبتسامه : اسبها دا مستحيل هو حل واحد مفيش غيره هخليها تحبني من الأول 


يوسف بكسوف : انا عايز احب انا كمان


اياد بضحك وهو يداعبه : لسه بدري ع الموضوع داه متستعجلش كلنا لازم نشرب من كاس الحب بألمه وحلاوته بكل حاجه لازم كلنا ندوقه


يوسف : طب يلا نروح بقى انا عايز انام


اياد بإبتسامه : يلا يابطل 

ثم قاد السياره وأتجهه لمنزله


سمعت ملاك صوت سياره تتحرك من امام منزلها ففتحت شباك غرفتها تنظر من بالخارج


رآت سياره تمشي بعيداً لكنها لم تستطع تحديد سيارة من تكون 


دخلت وأغلقت الشرفه وجلست على سريرها وأخرجت دفترها لتسرد له ماتشعر به 


أمسكت بالقلم وبدأت السرد بتنهيده تختصر كل ماتشعر به 

قائله

: اليوم انا أمتلك عائله اعلم انها عائله صغيره جدا مكونه من ام وابنه فقط 

 كنت اتمنى ان تصبح اختي جزءاً منها لكن لا اعلم سبب رفضها حتى بعد عفو والدتي عنها لما قررت العيش بمفردها هل تكرهني لهذا الحد 

 ‏الله يشهد اني لا كنت اطمع ف الحصول على مال او منصب كل ما كنت اريده عائله فقط لا اكثر 

 ‏ليتها تعلم انها مرحب بها دائما لتدخل ال عائلتي من جديد 

ثم تنهدت وقالت 

انا متأكده انه سيصبح لدي عائله كبيره يوما ما 

سأنجب الكثير من الأطفال لأشعر بأجواء العائله التي حرمت منها 

لكن العمر يجري بي متى سأتزوج ياترى وماذا انتظر؟

 ف إياد قد تزوج وأنجب وسالي قد تزوجت ايضا وسيف موعد زفافه بعد ايام قليله ونور وناهد ومعظم اصدقائي تزوجوا 

 ‏فماذا انتظر انا !

 ‏ثم تخيلت حياتها وهي إمرأه عجوز لم تتزوج وتعيش ف هذا البيت الكبير بمفردها ولا احد يزورها

كتبت بخوف 

لا لن اسمح بحدوث هذا من الغد سأبدأ البحث عن فتى احلامي 


ثم أغلقت دفترها وأمسكت هاتفها قائله وهي يتملكها الخوف

: طب واستنى ليه لبكرا العمر بيجري بيكي ياملاك وهتموتي بردو وانتي مش عندك عيله 


"فتحت موقع للزواج وأنزلت صورتها قائله"


: فتاه جميله جذابه تتمتع بعقل متزن وصاحبة إطلاله مميزه تبحث عن زوج جاد يكون طويل وعنده عضلات لازم يكون رومانسي وهادى ويكون حلو اكيد يعني انا عايزه اولادي يطلعوا حلويين


للتواصل اتصل على رقم هذا .........

او العنوان ...........


ثم كتبت عنوانها واتمت املاء القائمه وأغلقت هاتفها ونامت


__بقلم ملك محمد______


اياد قبل نومه كان يتصفح الأنترنت فإذا برساله من شادي صديقه يقول له

: يابني مش دي ملاك

وارسل له لينك الموقع 


اياد كان يحتسي القهوه ويتكئ على سريره وهو مبتسم

عندما رآى الرساله لم يتمالك نفسه وتنسارت من فمه بصدمه وظل يكح بشده

وضع الكوب من يده وجلس معتدلاً 

فتح الرساله وضغط ع الينك فدخل ع الموقع ورآى صورتها ومكتوب تحتها 

فتاه جميله تتمتع بعقل متزن 


اياد بصدمه : تتمتع بعقل متزن ! لا بقى دا غش هي مين دي ال تتمتع بعقل متزن 


أكمل القراءه وهو مصدوم ويشعر بالغضب 

اكيد عايزاه عنده عضلات علشان انتي بالذات لازم تتشعلقي ف المروحه 

وعايزاه حلو علشان ولادك يطلعوا حلويين 

لا ان جيتي للحق هما هيطلعوا لاسعين لأمهم

حاضر اما اشوفك ياملاك

ثم بعث رساله لشادي قائلا

: البنت دي هتموتني قريب 


شادي بتعجب : انا مشترك ف الموقع داه علشان بدور ع عروسه اتفاجئت لما شوفت صورتها


إياد : دي لسعة على الآخر 


شادي : هو انا كنت عايز أقولك حاجه بس مش عارف اجبهالك ازاي 


اياد : قول قول انا بقيت تنح من كتر الصدمات 


شادي : بصراحه ملاك منزله المنشور مكملش نص ساعه وعدد زيارة موقعها عدى الألف 


_________ Malak Mohamed ______

"نهار يوم جديد" 


أستيقظت ملاك على صوت ضجه ف الأسفل 


نزلت من غرفتها وفتحت باب المنزل 


فإذا بها ترى الكثير من الشباب الجذاب والأنيق


كان شعرها مبعثر وترتدي بجامه ذات اكمام واسعه تغطى يدها 

وترتدي في رجلها حذاء على شكل ارنب 


ملاك نظرت لهم بإبتسامة صدمه قائله 

: هاي 


لم يرد أحد عليها والجميع ينظر لها بصدمه


نظرت ملاك على الحذاء الذي في رجلها 

شعرت بالأحراج ردت بإبتسامه تداري بها ماحدث قائله : بعد اذنكوا ثواني هندهلكوا صاحبت اعلان الجواز من فوق 


ثم دخلت بسرعه وأغلقت الباب خلفها قائله وهي تحدث نفسها

: اووف اي ال انا هببته داه انا مكنتش اعرف الموضوع هيقلب جد كدا 

انا هطلع اوضتي تاني وكأن شئ لم يحدث


ثم تسحبت ببطئ لتصعد لغرفتها


فجأه وجدت والدتها تقف امامها


ملاك بإبتسامه إرتباك : في ناس كتير عايزين ورد بره انا هروح انام بقى وانتي شوفيهم 


والدتها : تعالي هنا عايزين ورد بردو ولا جاين لورده معينه


ملاك ببرائه : ع فكره بقى دي فكره جتلي بعد الساعه 12 وانا مش مسؤله عن افكار بعد 12دي خالص 


والدتها : عايزه تتجوزي 


ملاك بحزن : لا او اه بس مكنتش اعرف الموضوع هيقلب جد كدا 


والدتها بفرح : انا مش زعلانه ع فكره انا مبسوطه انك قررتي تبصي لمستقبلك بس مش هي دي الطريقه ال تتجوزي بيها 


ملاك بتوتر : طيب ممكن نتعاتب بعدين بس نخلص من ال موجدين بره دول 


والدتها : انا مليش دعوه انتي جبتيهم غيري هدومك واطلعي اعتذري منهم 


ملاك بعصبيه صعدت لفرفتها لتغيير ثيابها 

كانت تحدث نفسها بذمجره قائله : يووووه بقى هتصرف ازاي انا دلوقتي 


قامت بتغيير ملابسها وترتيب شعرها وخرجت بكامل أناقتها لهم 


احد الشباب بغمزه : اي القمر داه 


شاب آخر : لا بس بصراحه احلى من الصور بكتير


ملاك تقف بعيداً بخوف تحدث نفسها : افكار بعد 12دي هتوديني ف داهيه 


فجأه يأتي اياد ويصف سيارته جانبا وينزل منها ويقترب من ملاك وعروق وجهه بارزه من شدة الغضب 


ملاك بخوف وتوتر: اكيد مش جي علشان الأعلان مش كدا


إياد : دانا هطربقها فوق دماغك بس اصبري 


ملاك بصدمه : وانت مالك بيا وقولتلك مية مره بطل تلحقني 


احد الشباب وضع يده على كتف اياد قائلا : انت يااستاذ انا جي قبلك في دور استنا فيه 


ملاك بضحكة خوف وتوتر : ههه ايوا ايوا بالدور 


إياد وهو يكز على اسنانه : ادخلي جوه


ملاك بغضب : ملكش دعوه بيا قولتلك وايوا انا هختار عريس دلوقتي


اياد بغضب : بقى كدا 

ملاك بغيظ : ايوا ووسع بقى علشان انا مش شايفه منك حاجه 


احد الشباب بضيق : ماتخلصونا بقى ياجدعان احنا مش فاضيين للعب العيال داه 


إياد ادار ظهره لملاك كانت تقفز لأعلى حتى ترى الشباب لكنه كان يحجب عنها رؤيتهم 


إياد : اتفضلوا من هنا دي واحده مجنونه 


احد الشباب : وانت مين انت علشان تتكلم نيابه عنها 


اياد بكل ثقه : انا جوزها 


ملاك بصدمه: جوزها جوز مين 


احد الشباب : ولما هي متجوزه بتلعب بقلوب الشباب لي انتو البنات مبقاش عندكوا رحمه 


ملاك تحاول الرؤيه لكن اياد يقف امامها 

: محدش يصدقه انا مش متجوزه وربنا ولا اعرفه


احد الشباب : يوووه بقى اي لعب العيال داه 


اياد نظر لها قائلا : اي ياروح قلبي شكلك مخدتيش العلاج النهارده 


ملاك بصدمه : علاج اي 


اياد : علاج التهيؤات ال بتجيلك ع طول دي مره تقولي انا مش متجوزه ومره تقولي انا طفله وعندي 10سنين وكل شويه تخترعي حاجه 


ملاك بصدمه : ها 


اياد : مينفعش كدا ياحبيبي تعالي ناخد العلاج تعالي 


الشباب بدأو يرحلون وهم يرددون : لا حول ولا قوة الا بالله ربنا يشفهالك 


ملاك بعصبيه : استنوا انتو رايحين فين انا مش مراته 


اياد وهو يكز ع أسنانه ويكتم غضبه : ششش هطلع روحك بس اصبري 


نظرت ملاك فوجدت الشباب قد رحلوا 

دفعت اياد بعيداً عنها بغضب قائله

: انت ليه مش عايز تسبني ف حالي بقى


اياد جذبها له مرة آخرى قائلا : سبتك قبل كدا ومستحيل اعملها تاني 


ملاك بتوتر : اياد ابعد عني انت مجنون


إياد وهو يضع يده حول خصرها ويمسك بها بقوه : اتعلمت الجنان منك وخليكي متأكده انك مش هتكوني لحد غير ليا 


ملاك وهي تحاول الأفلات من بين يديه 

: انا عمري ما اقبل اني اكون بديل لاي حد انت قدرت تعمل اسره من غيري رجعت ليه دلوقتي


اياد بتعجب : أسرة اي ال بتتكلمي عنها 


فجأه تقترب منهم فتاه جميله جدا بملابس أنيقه تمسك بيد يوسف 

تتحدث بدلع قائله

: ايادو انت سايبني انا ويوسف بقالنا فتره ف العربيه لوحدنا مش يلا بقى انا زهقت 


اياد بصدمه ترك ملاك ووضع يده على رأسه قائلا : كدا اتعمت ع الآخر 


ملاك بصدمه : اياد بقى ايادو من امتى داه 


اياد بإرتباك : ملاك انتي فاهمه غلط 


ملاك ركلته برجلها قائله بغضب : روح يا إيادو انت أتأخرت اوي ع الهانم اياك تفكر تلحقني تاني هو انت فاكرني لعبه

ثم تركته ومضت للأمام 


اياد يقف ممسك برجله من الألم 

بعدها رجعت خطوتين للخلف مره آخرى قائله : ع فكره زوقك بلدي اوي 


ثم تركته ودخلت للمنزل وأغلقت الباب بقوه 

والدتها : ها خلصتي المهزله ال بره 


ملاك بغضب : لا لسه 


ثم دخلت على الحمام واخذت دلو مملؤ بالماء وصعدت لأعلى


كان اياد يتحدث مع الفتاه قائلا


: اي يانرمين ال انتي عملتيه داه هو انا مش قايلك متجيش مهما حصل وكمان اي زفت ايادو دي انا مش طلبت منك ان المعامله تكون رسيمه 


نرمين بدلع : هو أنا عملت اي غلط يعني السكرتيره بتاعتك وكانت راكبه معاك رايحه الشغل


اياد بغضب : وهي هتعرف منين انك السكرتيره وان عربيتك بتتصلح فانا خدتك معايا مضتر دي دماغها زفت ودلوقتي هتألف قصة حبنا وهي قاعده 


نرمين اقتربت منه ووضعت يدها على صدره بدلع قائله : خلاص انا اسفه مش هزعلك تاني 


ملاك فتحت الشرفه وفي يدها الدلو نظرت لهم من فوق رآات نرمين تضع يدها على صدر اياد وتكلمه بدلع 


فقامت بسكب الماء عليهم ودخلت بسرعه وأغلقت الشرفه


نرمين بصراخ : ااااه اي داه


 يتبع .......

فين التفاعل ياجماعه صحصحوا معايا كدا علشان الجزء التاني هيبقى فرفوش اوي 🤭

كل لما تسرعو في وصول البارت ده لي 500 لايك كل ما نزالت إلى بعده أسرع

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (Part4)


"في منزل ملاك" 


والدتها لاحظت انها ترتب الورود بضيق وعصبيه 

فقالت

: انتي مالك يابنتي الفتره دي حاساكي مش مظبوطه


ملاك بتوتر : مالي ياماما مانا كويسه اهوه 


والدتها : لا مش كويسه انتي في حاجه مخبياها عليا 


ملاك بحزن : بصراحه في واحد مش عايز يسبني ف حالي كل اما بفكر أبص لمستقبلي بينط هو ف وشي مش عارفه هو عايز مني اي عنده حياته الخاصه يسيب حياتي بقى 


والدتها بتعجب : مين داه ال مدايقك وانا اعمله محضر عدم تعرض 


ملاك بحزن: مش مستاهله انا هعرف اتصرف معاه


فجأه يأتي اتصال لوالدتها لتوصيل الورد لأحد الشركات 


والدتها : الو

العميل : مطلوب بوكيه ورد يوصل على العنوان داه ياهانم رجاءاً


اخذت سميره العنوان وأغلقت الهاتف 


واخبرت ملاك أن تنجز ما بيدها وتأخذ الورد توصله للعنوان المطلوب 


ملاك لم تنظر ف العنوان انتظرت حتى جهز بوكيه الورد وركبة سيارتها وأنطلقت لإيصاله 


ف الطريق أخرجت الورقه المكتوب بها العنوان وجدته عنوان شركة اياد الجديده التي ذهبت لها من قبل 

 قائله في نفسها : ايادو طالب ورد تاني طب يشوف مين هيوصلهوله


ثم ترددت قائله : لا هوديه علشان ميفتكرش اني خايفه منه لازم يعرف اني واحده قويه وعندها ثقه بنفسها


"ثم انطلقت نحو الشركه"


________


ف الشركه 

يجلس اياد مع صديقه شادي ف المكتب 


شادي : تفتكر بعد ال شافته الصبح هتوافق تجيب الورد 


اياد : هتجيبه دي ملاك وانا عارفها كويس 


شادي بضحك : بس انت كان لازم تاخد معاك نرمين يعني 


اياد بضيق : اعمل اي بس نرمين صديقه ليا وصعب ارفض لها طلب دي وقفت جمبي ف اوقات كتير هي اه طريقتها ف الكلام لا تطاق بس طيبه وغلبانه


شادي بضحك : بس بصراحه شكلك حلو وهما بيتخانقوا عليك 


اياد بغضب :انت بتضحك دي كانت شوره مهببه بس اموت واعرف لي واخده مني موقف وحش كدا دانا من وقت ماجيت مقابلتنيش ولا مره مقابله عدله


شادي بضحك : بصراحه يا اياد البنت دي مجنونه سيبك منها بقى 


اياد بإبتسامه: إذا كنت انا عايزها علشان جنانها داه تيجي تقولي انت سبها 


شادي : لا إذا كدا فا أستحمل بقى انا همشي علشان عندي معاد ضروري


اياد : لسه بتدور على عروسه

شادي : العمر بيجري ياصاحبي ودا شئ لابد منه سلام

"ثم تركه وخرج"


"ف الخارج كانت ملاك قد وصلت للشركه"

تفاجئت عند رؤية السكرتيره 

وتذكرت وهي تضع يدها على صدر اياد وتتحدث بدلع قائله

: ايادو انت اتأخرت اوي 

قالت في نفسها 

: دي طلعت السكرتيره بتاعته يعني مش مراته ولا حاجه !

ثم ضربت رأسها بيدها قائله 

: ملاك انتي مالك ومالهم انتي جايه توصلي الورد وبس 


ثم ذهبت لها وألقت الورد بغضب ع المكتب قائله : الورد دا الشركه طلبته ممكن تمضي هنا انك استلمتيه 


السكرتيره بدلع : تؤ مقدرش أمضي ايادو يزعل مني هو طالب الورد بنفسه يبقى هو ال يمضي


ملاك وضعت يدها على جنبها قائله ببؤس : اه يامرارتي 

اتصلت السكرتيره بإياد وأخبرته ان الورد قد وصل 


حينما علم اياد خرج من مكتبه بلهفه 

السكرتيره بدلع : الورد وصل تحب ادخلهولك جوه 


اياد وهو يكتم غيظه : لا لا سبيه يانرمين انا هدخله 


السكرتيره بدلع : تقيل عليك يا ايادو سبني ادخله


اياد نظر لملاك وجدها تضع يدها على جمبها وتنظر لها بإشمئزاز 

: مالك ياملاك في حاجه بتوجعك


ملاك بإشمئزاز : لا دي المراره بس قربت تنفجر فأنا بقول الورد وصل وحضرتك استلمته يبقى انا امشي من هنا افضل 


اياد أمسك بيدها قائلا : استني انا عايزك


ملاك بضيق : قولتلك كام مره متمسكش ايدي كدا


اياد أخذها معه بالقوه لداخل مكتبه 

ملاك : اااه ايدي بقولك 


اياد أغلق المكتب وجذبها بقوه نحو حضنه قائلا : انا طالب الورد علشان اشوفك تقومي تقوليلي انا ماشيه


ملاك بإرتباك وتوتر تحاول الأفلات منه قائله : ع فكره انت بقيت مذودها ع الآخر 


اياد أمسكها بقوه أكثر

: ممكن تسمعيني شويه 


ملاك تحاول الأفلات من بين يديه 

: سبني وانا هسمعك


اياد بإبتسامه : مش هسيبك يبقى اسمعيني بقى وانتي ساكته 


ملاك بكسوف وهي تتلاشى النظر لعينه : انت شايف ان دي طريقه نتكلم بيها


اياد ينظر لها بهيام : وحشتيني 


ملاك بتوتر : لو سمحت سبني 


اياد : مش هسيبك انا لما سبتك قبل كدا كنت فاكر ان دي حاجه هتسعدك بس صدقيني حتى لو حياتك معايا هتبقى جحيم ومش هتبقى مبسوطه وانتي معايا مش هسيبك لحد غيري تاني فاهمه


ملاك تحاول الأفلات منه : انا مش فاهمه انت عايز مني اي


اياد بضيق : انا ال مش فاهم في اي اي ال مغيرك معايا كدا من وقت مارجعت من السفر دانا كنت متخيل انك هتقابليني بحضن يعوض كل الغياب ال فات داه


ملاك بعصبيه : مش انت اتجوزت خلاص عايزني ف حياتك اعمل اي


اياد أفلتها من بين يديه بصدمه

: انا اتجوزت أمتى داه 


ملاك بعصبيه : انا عارفه انك مش متجوز دلوقتي ممكن تكونوا مقدرتوش تفهموا بعض فأنفصلتوا بس أنا صعب اوافق اكون معاك بعد ماقدرت تكون مع واحده غيري حتى لو كان الموضوع داه انتهى 


اياد بصدمه : انتي بتقولي اي 


ملاك بغضب : انا عمري ماهقبل اكون بديل تمام 

انا ماشيه وبطل تلحقني بقى 


اياد أمسكها من ذراعها 

: ال انتي بتقوليه دا كله محصلش بطلي تألفي قصص ومتسهريش لبعد 12تاني علشان افكارك السوده دي 


ملاك بتعجب : يعني انت متجوزتش ...


فجأه يدخل أحد الموظفين عليهم بهلع قائلا


: اياد بيه انا اسف اني دخلت بدون استئذان بس ابن حضرتك وهو بيلعب وقع ودراعه تقريبا اتكسر


ملاك بصدمه : ابنه


اياد بخوف : ماله يوسف 

ثم نظر لملاك بتوتر 

: ملاك انتي فاهمه غلط تمام خليكي هنا هروح اشوف الولد وارجعلك 

ثم ترك ملاك وذهب نحو يوسف راكضاً


ملاك لم تتمالك نفسها وبكت قائله 

: لدرجادي انا قليله عندك لدرجة انك تكدب عليا


ثم خرجت راكضه من المكتب وعادة لمنزلها 


___________


بعد الأطمئنان على صحة يوسف وأن يده بخير ولم تكسر 


اياد بغضب: مش انا قولتلك تلعب ف اوضتك يايوسف ومتطلعش منها


يوسف لم ينطق بكلمه


اياد بعصبيه: يعني انا مجهزلك اوضه مخصوص ف الشركه وحاتطلك لعب كتير وسرير كمان علشان لو حبيت تنام وف الآخر تسبها وتخرج


يوسف ينظر لأسفل بخجل 

: انا اسف يابابا


اياد بخوف احتضنه : انت خضتني عليك جامد خلي بالك من نفسك مره تانيه ممكن


يوسف قبله بحب قائلا

: حاضر وعد هسمع الكلام وابطل شقاوه 


"تركه اياد وخرج تذكر ملاك فذهب راكضاً نحو المكتب ليجدها قد رحلت"


ضرب يده على الحائط بقوه 

: مشية بردو ودلوقتي فاهمه كل حاجه غلط 


______بقلم ملك محمد______


في منزل سميره


"عادت ملاك والحزن يخيم على ملامحها وتجر خيبتها وراءها" 


دخلت للمنزل بشرود اثناء صعودها لأعلى نادت عليها والدتها قائله


: ملاك تعالي هنا 


ملاك بشرود : ها


والدتها : اي يابنتي مالك انتي مش شايفانا قاعدين


احمد بإبتسامه : واضح انها تعبانه ياعمتي


ملاك نزلت مره آخرى من على الدرج ورسمت ابتسامه مصطنعه على وجهها واتجهت نحوهم


: ازيك يااحمد انا اسفه مخدتش بالي انك موجود


احمد بإبتسامه : ولا يهمك المهم انتي عامله اي مبتسأليش يعني 


ملاك جلست بجانب والدتها قائله

: حقك عليا انا عارفه اني مقصره بس غصب عني 


والدتها بإبتسامه : انتي عارفه احمد جي ليه النهارده 


ملاك بتعجب : لا معرفش 


والدتها بضحك: احمد شاف الأعلان ال كنتي عملاه وفضل يضحك جدا عليكي 


ملاك بخجل : اي ياماما الأحراج داه


أحمد بضحك : هو انا واحد غريب علشان تتكسفي مني 


ملاك بتوتر : لا مقصدش بس دا موقف بايخ مش حابه نتكلم فيه 


والدتها بإبتسامه : طالما بيزعلك مش هنتكلم فيه المهم بقى ان احمد جي يطلب ايدك 


ملاك بصدمه : نعم


احمد بتعجب : مالك وشك اتغير كدا ليه


ملاك بإرتباك : لا متغيرش ولا حاجه بس جواز اي ال بتتكلموا عنه أنا لسه صغيره 


والدتها : لسه صغيره بردو انتي مش كنتي بتقولي خايفه العمر يجري بيكي ومتلحقيش تعملي اسره وتفضلي عايشه لوحدك


ملاك : ايوا انا قولت كدا بس انا بقول كلام وبرجع فيه عادي من امتى اساسا ياماما بتاخدي كلامي ثقه


أحمد بغضب: افهم انك مش موافقه 


فجأه تأتي رساله لملاك فتفتح هاتفها لتقرأها

تجد الرساله من اياد ومكتوب فيها

: احنا لازم نتقابل لازم افهمك كل حاجه انتي فاهمه غلط 

ملاك شعرت بالأهانه وأن اياد يلعب بها وبمشاعرها 


احمد بغضب : ممكن تسيبي الموبايل دقيقه وتردي عليا


ملاك بشؤود : ها 


احمد : لا انتي مش معانا خالص بقولك افهم انك مش موافقه


ملاك تذكرت اياد فردت قائله 

: موافقه موافقه 


ثم صعدت لغرفتها راكضه

والدتها بفرح : معلش تلاقيها اتكسفت


احمد بفرح أيضاً : حقها طبعا انا حقيقي مبسوط جدا انها اخيرا قررت تديني فرصه اقرب منها 


__________


ملاك صعدت لغرفتها تبكي بشده وسرعان ما استعادت قوتها وقالت بثقه

 : فوقي بقى لنفسك وانسى الماضي احمد شاب كويس واي بنت تتمناه دا غير انه مش كداب ولا مخادع زي الاستاذ 

 ‏خلاص انا خدت قرار ومفيش رجوع فيه 


فجأه هاتفها يرن تنظر به لتجد اياد يتصل 

لم تجب عليه وألقت الهاتف ع السرير


ظل يرن ويبعث رسائل حتى تجيبه لكنها لم تنظر لهم حتى 


كانت والدتها ف الأسفل تتفق مع احمد ابن اخيها على ترتيبات وموعد الخطوبه 

_________


اياد في مكتبه يجلس بغضب 


انتهى عمله متأخراً جدا فلم يستطع الخروج لرؤيتها


_______

"نهار يوم جديد"


قرر اياد احضار مربيه للأهتمام بيوسف خوفاً عليه من مجيئه معه للشركه 


ودعه بقبله على جبينه وذهب لعمله 


قرر قبل الذهاب المرور على محل الورد لرؤية ملاك ويبرر لها ماحدث


صف السياره جانبا ونزل منها 


وجد والدة ملاك 

اياد : انا اسف ع الأزعاج بس ممكن اعرف ملاك فين


والدتها بتعجب : حضرتك لو عايز ورد انا موجوده اطلب ال انت عايزه


اياد : لا لا انا عايزها هي شخصياً


والدتها بتعجب : في حاجه حصلت يعني انا ابقى والدتها لو في حاجه عرفني 


اياد : لا مفيش اطمني هي موجوده دلوقتي ولا لأ


والدتها : ثواني وهتكون هنا اتفضل اقعد استانها لو عايزها ضروري


اياد جلس ع الكرسي ينتظرها 


جائت ملاك وعند مرورها رآت سيارة اياد امام المحل


شعرت بالغضب جدا قائله 

:وكمان ليه عين يجي هنا 

ثم قامت بخلع دبوس شعرها 

وبدأت بتجريح السياره من كل الجهات 


وهي تحدث نفسها بغضب قائله

: علشان يبقى يلحقني ف كل مكان 

الكداب انا لو شوفته همسكه من زمارة رقبته واخنقه 


وظلت تجرح ف السياره بعصبيه 


فجأه ترى رجل احدهم وهي تنظر لأسفل 

رفعت رآسها ببطئ وهي تبتلع ريقها الذي جف في حلقها قائله

: اياد 


اياد امسك بها من لياقة ملابسها قائلا بغضب

: بتهببي اي 


ملاك بذمجره : مش كل شويه تمسكني من قفايا كدا انا مش عيله صغيره 


اياد بغضب تركها قائلا : انتي العيال الصغيره أعقل منك ممكن اعرف اي ال انتي هببتيه ف العربيه داه


ملاك بثقه وهي تعدل ملابسها : مش انا ال عملت كدا 


اياد نظر للدبوس الذي بيدها وهو يرفع حاجبه لأعلى


ملاك خبأت الدبوس خلف ظهرها قائله ببراءه

: قولتلك مش انا متبصليش كدا


اياد بتنهيده : انا عارف ان قلبي مش وراه غير وجع القلب علشان ساحبني وراه واحده مجنونه زيك


ملاك بعصبيه : بلابلابلا كله كدب ممكن توسع بقى 


اياد : اوسع فين اركبي العربيه يلا انا عايز اتكلم معاكي


ملاك بغضب : مفيش بينا كلام خلاص كل شئ انتهى 


اياد بدأ الأقتراب منها ببطئ وهي ترجع للخلف حتى اصتدمت بالسياره 


ملاك لم تجد مفر ظلت ملتصقه بالسياره بخوف قائله : احنا ف الشارع ع فكره خليك مكانك احسنلك


اياد اقترب منها اكثر ووضع كلتا يداه على السياره وحجزها ف المنتصف


ملاك بتوتر : اياد انت تصرفاتك بقت غريبه ممكن تسبني اعدي 


اياد خفض رآسه واقترب منها اكثر وهو ينظر لشفتيها قائلا : في اغرب من كدا كمان وإذا كنتي مجنونه فأنا اجن منك 


ملاك تتلاشى النظر لعينه وتملكها التوتر ولم تستطع النطق بكلمه 


اياد بإبتسامه ازاح شعرها عن وجهها قائلا : هتركبي معايا بالزوء ولا انتي خلاص مبتجيش غير بالعافيه


ملاك بتوتر : هاجي بس ممكن تبعد بقى 


اياد ابتعد عنها وفتح لها باب السياره قائلا 

: اركبي يلا 


فجأه ياتي احمد ويصف سيارته جانبا وينزل منها 


يرى احدهم يفتح باب السياره لملاك

اقترب منهم بتعجب قائلا

: انتي رايحه مشوار ولا اي ياملاك


يتبع

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (Part5)


ملاك عندما رآت احمد شعرت وكأن الله أنقذها


ذهبت بسرعه ناحيته وأمسكت بذراعه قائله 

: لا يا احمد مش رايحه


اياد نظر لملاك وهي تمسك بذراع احمد حينها اصابه جنون الغيره ولم يتمالك نفسه 

فجذبها من يدها ناحيته قائلا بغضب


: احمد مين داه 


احمد قام بجذبها ناحيته بغضب قائلا : احمد خطيبها 


اياد بصدمه جذبها ناحيته مره آخرى قائلا

: خطيبة مين احنا هنهزر دي خطيبتي انا


احمد جذبها من يدها ناحيته بغضب قائلا

: قوليلوا ياملاك خطيبة مين 


اياد اراد جذبها مره اخرى لكن ملاك خرجت عن هدؤها وصرخت قائله 

: بس بقى هو انا لعبه 


اياد بغضب: انطقي مين داه


ملاك بغيظ : خطيبي هو مش لسه قايلك 


اياد بصدمه : يعني الكلام بجد


ملاك : ايوا بجد ممكن تمشي من هنا بقى


ثم تركته واقفا ومضت 

اياد نظر لأحمد قائلا وهو يتمالك نفسه 

: بعتذر منك 


ثم ركب سيارته ورحل هو الآخر 


ملاك دخلت على والدتها بوجه عبوث 


والدتها : مالك كدا اي ال حصل


ملاك : معرفش الأنسان داه اي ال جابه هنا 


فجأه يدخل احمد عليهم 

والدتها بفرح : اهلا ياااحمد اي المفاجئه الحلوه دي


احمد بتعجب : هو مين ال كان واقف مع ملاك بره داه 


والدة ملاك بتعجب : تقصد مين !


ملاك بتوتر : دا صديق ليا قديم وبعدين خلينا ف موضعنا هو انت جي ع الصبح كدا لي


احمد بتعجب : اي مكنتيش عايزاني اجي 


والدتها نكزتها في كتفها قائله : لا متقصدش أكيد


ملاك بضحك مصطنع : اها مقصدش طبعا انت تنور ف اي وقت


احمد جلس بإبتسامه قائلا : كنت بفكر نخلي الخطوبه النهارده بليلل 


ملاك بصدمه : نعم !


احمد بتعجب: مالك اتخضيتي كدا ليه


والدتها بفرح : انا عن نفسي موافقه اي رأيك ياكوكي


ملاك بإرتباك : بصراحه يعني انا شايفه اننا بنسرع ف الموضوع خلينا ع مهلنا ياجماعه


احمد بضحك : خير البر عاجله ولا اي 


والدتها بفرح : انا مع رأي احمد 

ثم اقتربت من ملاك واحتضنتها قائله 

: مبروك ياحبيبة ماما 


ملاك بصدمه : بس...


قاطعتها والدتها قائله 

: يلا ع أوضتك يدوب تلحقي تختاري فستان الخطوبه وتحجزي عند الميكب ارتست 


ملاك في ذهول : بس ياماما 


والدتها بفرح : مبسش يلا يلا بسرعه معندناش وقت


احمد بفرح : وانا بما انكوا موافقين هروح اجهز نفسي وافرح أهلي بالخبر داه


______بقلم ملك محمد_____


اياد في مكتبه دخل عليه شادي قائلا بضحك


: انت ركنت عربيتك ف مكان في عيال ولا اي 


اياد بغضب : المجنونه مفيش غيرها 


شادي بتعجب : مين ملاك ال عملت فيها كدا


اياد : هو في غيرها 


شادي انفجر من الضحك : : دي طلعت لاسعه ع الآخر اموت واعرف اي ال راميك ع المر 


اياد وهو يضع يده على قلبه : اهو كله من المهزء ال ف الشمال داه 


شادي : طب والنهايه اي هتفضل تلف وراها كدا 


اياد بيأس : مش عارف حاسس اني عايز امسكها افتحلها دماغها الناشفه دي 


شادي بضحك: يابني دانت لو شكة دبوس بس وجعتها بتبقى هتتجنن 


اياد بحب : بحبها اوي ومش عارف امتى يجي اليوم ال تكون فيه ملكي وبس 


شادي : وانت مستني اي دا كله ماتروح تخطبها


اياد : الهانم بتقولي انها اتخطبت 


شادي بصدمه : انت بتهزر 


اياد : لا بتكلم جد 


شادي : اكيد بتكدب عليك 


اياد : مش عارف بس انا هتأكد دلوقتي


شادي : هتتأكد ازاي 


اياد : هجبها بنفسها هنا 

ثم رفع سماعة هاتفه وأتصل بمحل الورد 

اجابة والدة ملاك عليه 


اياد : كنت عايز أطلب بوكيه ورد بعد اذن حضرتك


والدة ملاك : بعتذر من حضرتك المحل النهارده اجازه لأن عندنا خطوبه 


اياد بصدمه اعتدل من جلسته : نعم !


والدة ملاك بتعجب : في حاجه يابني 


اياد بهلع : خطوبة مين


والدة ملاك بتعجب : خطوبة بنتي 


اياد بصدمه : ازاي تتخطب وانا روحت فين


والدتها بتعجب : انا مش فاهمه حاجه انت مين


اياد : انا حبيبها وملاك تخصني أنا متخصش حد تاني 


والدتها بصدمه : طب اهدى وفهمني في اي


"دار الحديث بينهم وشرح اياد لولادتها علاقته بملاك منذ ان كانوا صغار "


اغلق اياد الهاتف ووقف من على مكتبه قائلا بغضب


: الغبيه طلعت بتتكلم بجد انا خلاااص صبري نفذ من البنت دي 


شادي : طب وهتعمل اي يعني


اياد بغضب : هتشووف 


__________


ف المساء 


ملاك في غرفتها تجهز نفسها ومعها سالي


سالي بحزن : بردو هتنفذي ال فدماغك


ملاك بحزن : لازم اعمل كدا ياسالي لازم ابص لمستقبلي بقى مش هفضل لعبه ف إيده انا 


سالي : طب اسمعي ولو لمره


ملاك : حاولت اسمعه بس كل مره كنت بتأكد انه بيلعب بيا وبمشاعري 


سالي : بس اياد ال اعرفه ميعملش كدا


ملاك : اياد اتغير اوي السفر والفلوس غيروه ياسالي 


سالي احتضنتها قائله : خلاص ياحبيبتي طالما انك شايفه ان ال بتعمليه صح ربنا يوفقك واحمد جدع جدا وانسان كويس مع إنكوا مش لايقين ع بعض بس انا متاكده مع الوقت هتحبيه


دخلت والدة ملاك عليهم قائله

: اي ياكوكي مش يلا المعازيم تحت من زمان 


ملاك بتوتر : حاضر ياماما نازله اهوه 


والدتها اقتربت منها وهمست في أذنها قائله

: ع فكره اتصل الصبح وكان عايز ورد


ملاك بتعجب : هو مين داه


والدتها بإبتسامه : ال انتي مخبيه حقيقته عني بس أنا للأسف عرفت متأخر 


ملاك بإرتباك : تقصدي اي ياماما


والدتها : اقصد انك لو مش عايزه الخطوبه دي انا هقف معاكي 


ملاك بتوتر : اي ياماما ال انتي بتقوليه داه انا خلاص خدت قراري ويلا علشان ننزل


ثم تركتهم ومضت"


سالي بلهفه : ملاك استني 


لم تجبها ملاك ونزلت للمعازيم ف الأسفل 


سلمت على الجميع وجلست بجانب احمد وهي تتمالك نفسها وتتظاهر بالثبات والثقه وترسم ابتسامه مصطنعه على وجهها


جاء وقت تلبيس الدبل وفجأه ينقطع النور عن الفيلا 


الجميع اصيب بالذعر 

ملاك بخوف : اي الضلمه دي 


يجيب عليها احدهم 

: تعالي معايا انا هاخدك للنور


ملاك بإبتسامه : موافقه


احدهم بحب : بجد موافقه 


ملاك : ايوا مقدميش حل غير كدا 


احدهم بفرح : طب يلا مفيش وقت


ملاك بتعجب: يلا فين يااحمد ثم انت صوتك بقى شبهه صوت اياد كدا ليه 


اياد بعصبيه : الطم عايزاني الطم ما انا اياد الله يجننك زي ما جننتيني 


ملاك بصدمه : اياد ! اياد مين


اياد بضيق : بتاع الملامين انجزي الله يحرقك هيصلحوا النور 


يتبع........ نكمل بعد التفاعل

عاوزين تعليقات هنا في المدونه 👇


تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close