القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية مملكة تارتين الفصل الاول والثاني بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده

 رواية مملكة تارتين الفصل الاول والثاني بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده 

كان الصف الطويل ممتد امام البوابه، اولاد وبنات فى عمر ال 12  عام مقيدين بالسلاسل، جنبهم حراس يحملون اسواط مستعدين لجلدهم مع أى خطاء او بادرة عصيان
وجوه شاحبه، دموع يابسه، ملابس ممزقه، اجساد تنز ډم وقيح، لا توجد اسماء هنا، علق فوق صدر كل شخص رقم
صړخ الحارس رقم 1 تقدمت طفله نحيله، حل قيودها وطلب منها ان تعبر الباب
خلف الباب جرف صخرى مرتفع اسفله بحيره، وقفت الطفله فوق الجرف، رفع الحكيم يده

على الطفله ان تقفز داخل البحيره مبتعده عن الصخور، قفزت الطفله وسمع ارتطام جسدها بالصخر


رفعت رايه سوادء تعنى مۏتها مع علامة ×

تقدمت الأرقام 2، 20، 30 حتى الأن لم ترفع راية خضراء
كل الأطفال الذين قفزو ماټو وسحق جسدهم

شعرت لجنة الاختبار باليأس، مفيش حد هينجح فى القفز
يوجد مائة طفل تم خطفهم من قرى مختلفه

قالت الملكه  الظاهر مش هشوف اى شخص حى النهرده
ورفعت يدها بسخريه، دا من حظ الوحوش والكلاب
فكت قيود الكلاب والوحوش الجائعه تلتهم چثث الأطفال التى سدت فوهة السرداب


انهت الكلاب وجبتها، قالت الملكه  انا معنديش وقت اضيعه فى اختبارات تافهه، دخلو اكتر من طفل وقت واحد

دخل عشرة أطفال بينهم طفله نحيله وصغيره تبكى من الخۏف

وقفو على جرف الصخره ثم قفزو فى وقت واحد

لم تتحرك مياه البحيره، لم ينجح ولا طفل الوصول إليها
مائة طفل قفزو ولم ينجح ولا واحد منهم فى الوصول لمياه البحيره

دقت الطبول، لليوم الرابع لم ينجح ولا طفل فى بلوغ مياه البحيره المقدسه، النبؤة لن تتحقق فى عهد الملكه شانبوخه

قال الحكيم، متستعجليش يا مولاتي انا متأكد ان حساباتى صح وان الطفل المختار هذا وقت ظهوره

صړخت الملكه فى كبير الحراس انت متأكد ان جمعت كل الأطفال فى عمر 12 عام

قال القائد اقسم يا مولاتى اننا جمعنا كل الأطفال فى عمر ال 12 عام
كلهم هنا

نظرت الملكه تجاه ساحر المملكه وانت سحرك بيقول ايه؟

ظهر شاب نحيل يعرج على قدمه ويخفى وجهه بوشاح من شدة قبحه والدمادم التى تغطى جسده

فتح دائرة السحر والقى النرد ظهرت عشرة حيات تتصارع فى ما بينها
الحيات اكلت بعضها ولم تتبقى الا حيه واحده حيه

[[system-code:ad:autoads]]

رفع الشاب ايده، المختار موجود يا مولاتى، كلام الحكيم صح

صړخت الملكه ما هو لو فيه فايده منك كنت عثرت عليه وخلصنا!
قال الشاب الساحر، انتى عارفه يا مولاتى ان دا مستحيل
وان المختار روحه وجسده بتقاوم السحر

قالت الملكه شانبوخه اقتلو كل الأطفال خلف الباب، خلاص انا فقدت الحماس فى مقابلة المختار
كان نفسى اقبض عليه واعذبه واشنقو قدام العامه عشان يعرفو ان ملكى هيمتد الف عام

امام البوابه قطعت رقاب كل الأطفال المتبقين، مڈبحه كبيره من اجساد صغيره مرميه على الأرض امام الباب المؤدى لمياه البحيره المقدسه

خلاص يا مولاتى كل الأطفال فى عمر ال 12 عام تم قټلهم جميعآ

رفعت الملكه شانبوخه يدها، ارتجت الصخور وتحرك الاثاث ورقصت مياه البحيره، اعلنو عن الاحتفالات لمدة 12 يوم وزعو الهدايا، الطعام، اللحوم، الفاكهه، لترقص الجوارى والمحظيات فى كل ربوع المملكه، خلاص مفيش خوف
حكمى هيمتد الف عام

فتح حارس السرداب الباب امام الوحوش والكلاب لتكمل وجبتها قبل أن يجمعها فى حفرة المۏت
كشرت الكلاب عن انيابها ومزقت الاجساد، تحت مائة چثه كان هناك جسد طفله نحيله يرتعش تحاول أن تتنفس وسط الزحمه سقط جسدها داخل مياه البحيره المقدسه، لم تكن قادره على السباحه او الغوص، جسدها ممزق، اطرافها مچروحه، تدحرج الجسد النحيل نحو قاع البحيره، انصرفت الملكه والحراس وكل الحشود بعدها طفا جسدها على سطح مياه البحيره.

من بين الصخور ظهر شاب اسمر رفيع وطويل، يخفى وجهه بوشاح وفى يده سيف
نظر تجاه الجسد الطافى فوق مياه البحيره ثم همس مستحيل تكون لسه حيه؟
لكنها اول مره أرى جسد يطفو فوق مياه البحيره المقدسه حتى لو كان چثه متعفنه ربما تكون هى؟
ثم وبخ نفسه معترف باستحالة ما يفكر به 
استخدم عصا لجذب جسد الفتاه ثم حملها فوق كتفه واختفى داخل طريق ضيق محفور بين الصخور، ظل الشاب يسير فى طريقه حتى وصل بستان واسع قطعه وهو يحمل الطفله، عبر غابة أسفل تله كان هناك كوخ مختفى بين الحشائش، طرق الشاب باب الكوخ فتحت امرأه مسنه مريضه
فيه ايه يا ضرغام؟
القى الشاب جسد الطفله على الأرض وقال بلا مبلاه حاولى تنقذيها

البنت دى عمرها 12 سنه يا ضرغام انت لقيتها فين؟

لقيتها مرميه على الطريق هاكون لقيتها فين يعنى

صوبت المرأه نظرها على ضرغام تحاول فهمه، ثم رفعت يدها
فى هذا الوقت من كل عام يكون الأطفال مرمين على كل طريق، لماذا هذة بالذات اشفقت عليها؟

رفع ضرغام ايده، اعملى فيها إلى انتى عايزاه استخدميها فى تجاربك ثم اختفى بين أشجار الغابه

كانت الطفله رغم ما تعرضت له لازالت تتنفس، حملت المرأه الطفله ووضعتها على الطاوله وعاينت جسدها الممزق ثم اغمضت عينيها وهمست مزيد من الأحلام، مزيد من البراءه
مفيش حاجه مميزه فيها، لو الحراس عثرو عليها هقع فى مشكله كبيره، حملت الطفله وسارت بها داخل الغابه لمسافه بعيده جدا ثم تركتها امام جحر ضخم داخل الجبل

مملكة تارتين ٢

كان القمر يتوسط السماء ينشر اشعته الفضيه فوق أوراق أشجار السحلاب والافيس والباتونج والرمياس، والغابه غارقه فى الظلام عندما خرج من جحره، وجد طفله نحيله ممدده على الأرض تلفظ انفاسها الاخيره، تحركت غريزته الحيوانيه
انه بالفعل جائع يحتاج لطعام لكن كبريائه منعه ان يأكل صيد سهل، وضع الطفله بين ساقيه العملاقتين وحدق بها بعيونه الكبيره، مجرد طفله صغيره على وشك المۏت

دفعها بساقه تدحرجت على الأرض، ماذا على ان أفعل بها سأل نفسه؟
اذا كنت لن التهمها لن اتركها ټموت، شعر بالضيق فهو لا يحب البشر، ققز قفزه عملاقه مبتعد عنها اخترق الغابه بسرعة الريح والعصافير تهرب أمامه، قطف أكثر من زهره بفمه قبل أن يعود مره اخرى، نظر إلى الفتاه يقاوم رغبته بقټلها
ثم تحول لشاب نحيل وجميل الوجه، حمل الطفله وادخلها جحره، مددها على الارض، طحن الزهور ودهن بها جراح جسدها ثم خرج للصيد، لم يعود الا قريب الصبح وجد الفتاه نائمه، تحول لهيئته البشريه ونام.

قبل أن تغرب الشمس فتحت الفتاه عيونها، عيون جميله حزينه، حاولت أن تحرك جسمها، همس لا تتحركى عظامك مكسوره، قرب من فمها شربة ماء، امضغى هذه العشبه
مضغت الطفله العشبه بطاعه وهى تقول شكرا يا عم
انت أنقذت حياتى، أدار لها ظهره وغط فى النوم حتى انتصف الليل، عندما حرك جسده كانت الطفله ملتصقه به، ارتعش جسده وقفز من مكانه كان على وشك ان ېصرخ لكنه لمح براءة الطفله التى ترقد جواره، راح يتأملها دقيقه، شعر بقلبه يدق ويتحرك، مستحيل همس فى نفسه ثم ترك جحره وخرج
لم يعد للجحر قضى ما تبقى من ليلته ونهاره فوق الجبل
فكر عندما أعود ستكون الطفله رحلت
منتصف الليله التاليه عاد لبيته وجد الطفله نائمه فى ماكنها
انتابه الڠضب، لماذا لم ترحل؟
انها مجرد طفله همس قلبه الطيب، اتركها حنى تشفى
ربما لم تتناول طعام منذ يومين لابد انها جائعه، لم يستغرق وقت طويل حتى اصطاد أرنب برى قام بشيه على الحطب
ثم ايقظ الطفله، تناولى طعامك يا فتاه
مسحت الطفله وجهها وتناولت طعامها فى صمت وهدوء وخجل، شكرآ يا عم

قال فى سره هذه الطفله لا تعرف إلا تلك الكلمه، لماذا لا تثرثر مثل بقية الأطفال؟

فى الصباح سترحلين من هنا، انا لا أرغب برؤيتك فى بيتى

هل فعلت شيء اغضبك يا عم +؟

لست عمك، ولا يهمنى من فعلتيه او من فعل بك ذلك، عندما افتح عينى أجدك رحلتى

توقفت الطفله عن تناول طعامها ورقدت على الأرض وراحت تبكى بصمت
قبل أن تستيقظ الطفله فى الصباح مع وصول أشعة الشمس
كان هو قد استيقظ ويراقبها بطرف عينه
نهضت الفتاه، اقتربت منه، قبلت جبهته وهمست شكرا يا عم
شكرا لكل ما فعلته من اجلى ثم غادرت الجحر واصبحت فى الغابه لا تعرف إلى أين تذهب
استدارت برأسها أكثر من مره قبل أن تسير تجاه الشمال

ليس هذا الاتجاه همس فى سره، ابتعدى عن الضباع، خطت الفتاه بخطوات بطيئه فى طريقها واختفت عن نظره

ستموت، همس ضميره، تركتها لټموت لماذا طببت چراحها؟
الضباع لا ترحم
صړخ اختارت قدرها، هذا ليس من شأنى

همس ضميره، حكمت عليها بمصير اسواء من المۏت لماذا فعلت ذلك؟
لم أفعل شيء

حاول النوم بلا فائده مع كل اغماضه لعيونه كان يرى الطفله والضباع تمزقها وتلتهمها
من يستطيع مواجهة الضباع؟ لا أحد
الملكه شانوخه تغذى الضباع بچثث البشر واجساد اللصوص والمحكوم عليهم بالإعدام ومعارضيها، الضباع فى هذه المملكه أقوى المخلوقات

على كل حال انها مېته الان وليست فى حاجه لتقاسى مزيد من الألم
راح يتملل يمين ويسار حتى غفى ونام، فتح عينيه على صداع، كان يشعر پغضب لا يعرف سببه، احس انه يرغب الاڼتقام من نفسه ثم خرج تجاه الغابه بالعاده يبتعد عن مناطق الضباع لكنه تلك المره وجد نفسه يتجول على مقربه منهم كان يرغب برؤية ما حدث للطفله، لماذا أوقع نفسى فى المشاكل؟
كان هناك صراع بين قلبه وعقله يدور داخله، فى النهايه قفز تجاه النهر بكل قوته وسرعته وغضبه كان على وشك ان يقفز فى الماء عندما رأى

يتبع

 



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close