القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية خلقني لي فقط الحلقة 11💦 الحلقة 12💦 الحلقة 13💦 الحلقة 14💦



رواية خلقني لي فقط

 الحلقة 11💦

الحلقة 12💦

الحلقة 13💦

الحلقة 14💦

♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣

الحلقة 11

.

.خلقتي لي فقط: الجزء ١ - الحلقة ١١

في المستشفى

ذهب سليم ليدفع كل مستحقات المستشفى ويأخذ حور بعدما فحصها الطبيب واعطه أدويتها اوصاه بضرورة أخذها، ليذهبوا بعد ذلك للفندق حتي معاد الطائرة

في الفندق

حور : هو احنا مسافرين فين يا سليم

سليم : مسافرين اسكندرية يا حبيبتي

حور بطفولة : واو يعني احنا عايشين في اسكندرية

سليم مبتسما : اه يا ستي عايشين هناك

حور بتساءل : سليم هو ليه محدش جيه يزورني في المستشفى من أهلي

ليرتبك سليم فهو لا يعلم بماذا يجيبها ليفكر قليلا ليقول بكذب

- عشان انتي معندكيش أهل يا حور

حور بحزن : يعني انا يتيمة

لتنزل دموعها لتحرق قلب سليم ليذهب اليها ويمسك يديها ويجلسها في حضنه ليقول سليم بحب وهو يمسح على شعرها بحنيه

- يتيمة ايه يا عبيطة مش انتي قولتي اني ابوكي وانتي بنوتي الحلوة يبقي يتيمة ازاي بقي..و بعدين هو انا وأهلي مش مكفينك ولا ايه

حور:هو انتا عندك أهل

سليم وهو يمسح دموعها بحنان

- اه يا ستي عندي أهل واحنا كمان عايشين معاهم

حور بفضول : انا مش فاكرهم احكيلي عنهم يا سليم سليم مبتسما : بصي يا ستي جدي وبابا شبه بعض اوي في الشكل والصفات كمان أما أمي في دي اطيب واحدة ممكن تقبليها في حياتك اما زين فدا طيب اوي ومتجوز تقي بنت عمنا ومخلف منها سليم أما اياد مبيعملش حاجه غير أنه يكلم بنات ورهف وحبيبه طول الوقت قاعدين يرغوا مع بعض حور بأنبهار : وواوو عيلتك كبيره اوي..هو انتا الكبير فى اخواتك

سليم : اه انا الكبير...بس انتي عرفتي ازاي

حور بشقاوة : من شكلك يا جدو

سليم بصدمه : ايه من شكلي وكمان جدو ...ليه حضرتك شايفني عندي كام سنه

حور بمرح : يعني 50 أو 60 سنه...بس متخفش انا بحب العواجيز

سليم بنفس الصدمة : العواجيز بقي انا عجوز يا اوزعة

حور بغضب طفولي : انا اوزعة يا ابو طويلة

سليم بتوعد : أبو طويله ...ماش هتشوفي أبو طويلة هيعمل فيكي ايه يا اوزعة

لينهض ويحملها علي كتفه قليلا لتقول

حور بخوف مضحك : اااه حرام عليك هقع هقع...والنبي يا سليم نزلني خلاص انا اسفه والنبي والنبي نزلني

ليضحك سليم بشدة

سليم بضحك : تستاهلي

لتعبس وتضم شفتيها بحزن طفولي ليخفق قلب سليم من طفولتها اللذيذة، وبغير وعي قبلها من شفتيها برقة ثم لم يعد يسيطر علي نفسه ليشدها من شعرها بنعومه و يتعمق بقبلته الي ان ابتعدت عنه حور ووجنتيها حمراء بشدة

حور بخجل : بس بقا يا سليم

سليم بخبث بعيدا عن طبيعته الصارمة

- بس ايه هو انا لسه عملت حاجة

حور بخجل شديد : سليم

ليضحك سليم علي وجهها الذي أصبح أحمر كالطماطم

- هسيبك بس عشان قرب معاد الطيارة

حور بعبوس : هو انا هروح هناك بلبس دا

كانت حور ترتدي ملابس المستشفي

سليم : معلش يا حبيبتي نسيت الموضوع دا هطلب الأكل عقبال ما أنزل اجبلك لبس يكون الأكل وصل حور بابتسامة : طيب بس متنساش عصير التفاح

سليم باستغراب : هو انتي ايه حكايتك مع عصير التفاح اللي كل شويه تشربيه دا

حور وهي تمط شفتيها : بحب اشربه اوي يا سليم

سليم بخبث : بتحبيه ..ماشي انا كدا مش هجبهولك تاني

حور بحزن : ليه

سليم بتملك شديد : عشان انتي المفروض متحبيش أي حاجة غيري...حتي لو حاجة تافه انتي ليا وبس

حور بحب : أساسا انا مش شايفة غيرك

ليعلو دقات قلبه ويقترب منها ويضمها بسعادة كبيرة علي وجود قلب برئ ك قلبها الذي احبه بصدق

سليم بعشق : بحبك

حور بخجل : وانا كمان بحبك اوي ي سليم....يلا بقي ناكل قبل ميعاد الطيارة

سليم : ماشي يا ست الخجولة رايح

ليذهب ويشتري لها ملابس وياتي بعد قليل ويأكلا ( طبعآ مع عصير التفاح ♡ ) واعطى حور حقيبة الملابس لتدخل تغير ثيبهاا وتخرج وهي مرتدية ملابسها التي عبارة عن فستان يصل لبعد ركبتها بقليل وله اكمام طويلة وذات فتحت صدر دائرية واسعة وكان بلون الوردي الباهت يحمل ورودآ بلون الابيض وفردت شعرها التي يصل إلى منتصف ظهرها وارتدت حذاء بنفس لون الفستان

ليقع سليم عينه عليها ليلعن جمالها الذي لا يريد لأحد غيرة ان يراه

حور بأبتسامة : شكلي حلو!

سليم بغيير وعي : ملكة جمال

لتبتسم حور بخجل ليحمر وجهاا وتظهر غمازاتها ليضيف عليها جمالا ع جمالا

سليم بغييرة : متبتسميش

حور بصدمة : اي!!

ليقترب منها سليم ويمسك بخصرها ويضمها اليه ليقول بحب

- مبحبش حد يشوف غمزاتك غيري

لتنظر اليه حور بحب وتقبله ع وجنته برقة

- طيب يلا علشان ميعاد الطيارة وبعدين نشوف الموضوع دة

سليم : تمام يلا

ليخرجا من الفندق ويذهبا الي الطائرة الذي تقلهم الي الاسكندرية لتبدا حكاية عشقهما

* * * * * * *

في أمريكا

هشام بسعادة : اخيرآ الامتحانات خلصت

مازن : الحمدلله......انا حجزت تذاكر علشان نسافر

هشام بصدمه : هنسافر انهارده

مازن بقلق : اه النهاردة...انا قلقان ع نيار ومصدقت أن الامتحانات خلصت علشان ارجع

هشام بمرح : ماشي ي سيدي ادينا هنرجع اهوة انهارده علشان خاطر البت نيار ...والله وحشتني اوي

مازن بحب اخوي : وناا كمان وحشتني اوي... عيد ميلادنا بعد اسبوع انا جبتلها الجيتار اللي عاوزها

هشام : ياندل! يعني اشتريتلها هدية ومتقوليش... هو ميعاد الطيارة امتى؟

مازن : بعد 5 ساعات

هشام : هلحق انزل اجبلها هدية يلا باي

لينزل هشام يشتري هدية لنيار ويحاول مازن الاتصال بيها مرة اخرى لكن يجد هاتفها مغلق كالعادة

مازن : بردو الزفت مقفول. ..ليردف بتوعد والله لو كان مقلب ي نيار لهوريكي

بعد مرور 5 ساعات اتى موعد الطائرة ليصعد عليها مازن وهشام بعد ان اشترى الهدية♣ لتصل الطائرة لمصر وخاصة محافظة القاهرة

ف المطار

هشام بمرح : اخيرا رجعتلك ي مصر

مازن بسخرية : ي واد ي وطني

هشام : عيب عليك هو انت مشربتش معايا من نيلها ولا اي

مازن بتهكم : لا شربت ياخويا شربت يلا علشان التاكسي لينقلهم الي قصر البحيري ويدخلا المنزل

وبداخل كان الكل مجتمع حتى اصحاب نيار

الاب بلهفه : عرفت حاجه عن نيار ي ادهم

ادهم بحزن : لا ي بابا دورت عليها ف كل حتة وبردو ملقتهاش

الام بخوف : اومال نيار راحت فين بس هي ملهاش حد غيرنا حتى صحابها ملهاش غير درة وجني وهادي

العم : متخفش أن شاء الله هتكون كويسة

ليرددوا جميعا أن شاء الله

ادهم باقتراح : اعتقد اننا المفروض ندور في. ......

مازن مقطعا بمرح : تدور على ايه ما احنا اهو موجودين

لتتجة الانظار اليهم لينظروا بعد ذالك لبعضهم بتوتر وخوف من ثورة مازن بعدما يعلم بما حدث لنيار ف جميعهم يعلمون مدى قوة ارتباط مازن بنيار

.

♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣

الحلقة 12

.

.

.

خلقتي لي فقط: الجزء ١ - الحلقة ١٢


في قصر البحيري بالقاهرة

هشام بمرح : ايه يا جماعة اللي ما في واحد قلنا حمدلله على السلامة هو انتوا مصدقتوا خلصتوا مننا ولا اي

الام بتوتر : لا طبعا يا حبايبي حمدلله ع السلامة

ويسلموا عليهم باقي العائلة ويجلس مازن ويقول برتياح

- اخيرا رجعنا دنا مش مصدقت أن السنه خلصت

هشام : ااه والله معاك حق يا مازن

مازن بحب : اومال فين نيار وحشتني اوي....انا كنت فاكر انها اول واحدة هتنط عليا عشان تعرف جبتلها ايه معايا

ليلاحظ مازن انهم ينظرون إلى بعضهم بتوتر

مازن بقلق : ف اي مالكم بتبصوا لبعض كدا ليه !! بقولكوا فين نيار

لم ينطق احد بالرد عليه

ليصعد مسرعا باتجاه غرفتها غير مهتم بنداءهم له ليفتح باب الغرفة ويجد أنها ليست بها، لينبض قلبه سريعا خوفا على توءامه، لينزل لهم وهو يصيح بصوت عالى ملئ بالخوف علي اخته

- فين نيار... بقولكوا فين نيار حد يرد عليا

العم : اهدي يا مازن

مازن بغضب : اهدي ايه بقولكوا فين اختي

هشام بخوف : ايه يا جماعة مبتردوش ليه هي نيار حصلها حاجة

الأم ببكاء : لا بعد الشر عليها هي أن شاء الله كويسة

هشام وقد قارب علي فقدان أعصابه

- طب هي فين

العم بقلق : انا هقولكوا على كل حاجة

ليقص عليهم كل شيء صار في تلك الليلة والتي كانت ليله عقد قران اخته نيار علي ابن عمها زياد! ليصدم كل من مازن وهشام عما فعلته العائلة باختهم لتنزل دموعه علي اخته وهو يقول بانهيار

- انتوا بتهزروا صح انتوا مستحيل تكونوا عملتم كدا بنيار

ادهم بحزن : وقتها مكناش قدرين نفكر يا مازن كل حاجه كانت ضد نيار

مازن بغضب : مش عارفين تفكروا انتوا ازاي أساسا يخطر على بالكوا انكوا تشكوا بنيار ثم يردف بسخرية مريرة لا وصدقتوا هايدي تصدقوا الحربية دي وتكدبوا نيار

ليمسك بالفازة الذي أمامه ويكسرها بغضب شديد ثم يخرج من القصر ويركب سيارته وهو يقودها بسرعة عالية

الام ببكاء : يا رب هو احنا ناقصين مش كفاية نيار ..يا ادهم شوف اخوك

ادهم : متخفيش يا أمي هروح اشوفوا...يلا يا هشام تعالا معايا لينظر له هشام بغضب شديد ويذهب بمفرده للبحث عن مازن ليغلق ادهم عينيه بألم علي إخواته

**********

في الطائرة

حور تمسك يد سليم بقوه وهي تغمض عينيها من الخوف لدرجة أن يداه أصبحت حمراء ، لينظر لها سليم بشفقة وهو يراها خائفة لتلك الدرجة من الطائرة ليقرر أن يشغلها حتي تحلق الطائرة

سليم بألم مصطنع : ااه أيدي...كده ينفع يا حور

لتشاهد حور يده الحمراء وتبكي

-انا اسفه...انا اسفه

سليم بحنان : هشش اهدي

ويضمها ويردف انتي خايفة

لتومي رأسها بالإيجاب وهي بحضنه ليشعر بها سليم ويبتسم

سليم بمرح : تعرفي أن في اسكندرية أكبر محلات الايس كريم

حور بطفولة وهي تبتعد عن حضنه

-بجد

سليم: طبعا يا بنتي...ويا سلام بقي علي الايس كريم بالشكولاتة

حور بجوع : شوكولاته

ثم تنظر له بعينيها الزرقاء وتترجاه قائله

-والنبي يا سليم عايزه واحد بس

سليم بعبث :لما نروح هجبلك واحد كبير كمان...بس بشرط

حور بلهفه:ايه هو

ليشير علي وجنته بمعني أن تقبله

حور بخجل : سليم ..مينفعش احنا في الطيارة

سليم : خلاص براحتك بس مفيش ايس كريم

ليدير وجهه ويغلق عينيه لينام ثم يشعر بها وهي تقبله علي وجنته برقة ليفتح عينيه ويري وجنتها الحمراء من الخجل، ليبتسم في داخله على خجلها

سليم وهو يقرص وجنتها بلطف: شطورة يا حور بتسمعي الكلام

حور بطفولة : يعني هتجبلي الايس كريم

ليضحك سليم بشدة على طفولتها التي تجذبه اليها

سليم بابتسامة : اه يا ستي هجبلك الايس كريم

حور بلهفه: بالشكولاتة

سليم وهو يضحك : اه بالشكولاتة

حور بدهشة: ايه ده.. سليم احنا بقينا في الجو أمتا

سليم بحب: من بدري يا حبيبتي

حور بملل : سليم هو احنا هنفضل كتير في الطيارة

ليقول سليم وهو يشعر بمللها بالجلوس بالطائرة

-أربع ساعات يا حور

حور بشهقه: أربع ساعات...دول كتير اوي

سليم وهو يمسح على شعرها بخفه

-معلش يا حبيبتي

ثم يفتح جهاز التلفاز الموجود بطائرته الخاصة ويشغل عليه أحد افلام الكرتون ليسليها قليلا

حور بطفولة : ياااا سندريلا

سليم بضحك : اتفرجي به وسبيني انام شويه

ليغمض عينيه لينام قليلا قبل المواجهة مع أهله، لتندمج حور بالفيلم الي ان نامت علي كتف سليم

.

♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣

الحلقة 13

.

.خلقتي لي فقط: الجزء ١ - الحلقة ١٣


بحث هشام عن مازن كثيرا ولكنه لم يجده ليتذكر انه من الممكن أن يكون ذهب لمكان نيار المفضل، لينطلق بسيارته سريعا الي ان يقف عند البحر ويذهب لمنطقة معزولة ليبحث عن مازن بعينيه الي ان وقعت عينه عليه وهو يبكي بشده كالاطفال، ليذهب هشام سريعا له

هشام بخوف : مازن انتا كويس

لم يرد عليه مازن بسبب بكاءه الذي لم يتوقف، ليضمه هشام ليواسيه

هشام بحزن : متخفش هنلقيها.....انا متأكد هنلقيها

بعد مرور أكثر من خمس دقائق يهدأ مازن قليلا ويمسح دموعه

مازن بحزن شديد : تفتكر حصلها حاجة

هشام بفزع : بعد الشر عليها.....لالا هي اكيد كويسه

لتنزل دموع مازن مجددا وهو يقول

-ازاي قدروا يعملوا فيها كدا....ازاي يشكوا فيها

هشام مهدئا : معلش يا مازن غصب عنهم اللي شافوا في الليله دي بردوا مكنش قليل

مازن بغضب شديد: غصب عنهم......غصب عنهم انهم كدبوا اختي وطردوها يوم كتب كتباها غصب عنهم يصدقوا هايدي وهما عارفين اد ايه هي بتكره نيار غصب عنهم أن شجعوا زياد في يوم كتب كتابها منه يتجوز وحده غيرها وقدام عينيها عشان يكسرها ويذيلها

ليغمض هشام عينه بحزن شديد علي اخته البريئة صاحبه الابتسامه الملائكيه ، ليسمع مازن وهو يلهث من نبض قلبه السريع

-اهدي يا مازن

لتحمر عين مازن بشده من الغضب

-وزياد الحقير .....يرمي الدبله في وش اختي ويتجوز الحيه دي.....وحياه نيار منا سايبه

ليركض الي سيارته بغضب وهشام وراءه

هشام:مازن عشان خاطري نفكر الأول وبعدين اعمل اللي انتا عايزه

ليبعد هشام عنه بقوه ثم يركب سيارته ذاهبا لزياد، ليقول هشام داعيا وهو يذهب وراءه

-يا رب استر

**************

في الطيارة

بعد مرور اربع ساعات وصلت الطائره الي الاسكندرية، لتأتي المضيفة لتنبه سليم بأنه حان وقت النزول من الطائرة

المضيفة: سليم بيه......سليم بيه

ليستيقظ ويري المضيفة

سليم بجديه : في ايه

المضيفه:الطيارة وصلت يا فندم ولازم تتفضلوا تنزلوا

سليم : تمام

لتذهب المضيفه، ويلتف سليم ليري حور وهي نائمة وممسكة بذراعه بشده ليبتسم بخفه علي تعلقها به

سليم وهو يلمس خد حور برقه

-حور....يا حور اصحي

حور بنعاس : ممممم

سليم بابتسامة : يلا اصحي يا حبيبتي وصلنا

لتفتح عينيها وتفركهما بايديها كالاطفال، ليضحك سليم عليها

حور بنعاس : وصلنا فين.......اسكندرية

سليم: اه اسكندرية يلا بقي عشان لازم ننزل من الطيارة دلوقتي

حور : ماشي

لينزلا من الطائرة وتأتي السيارة الخاصه بسليم، ليأمر السائق بالنزول فهو من سيقودها، ليستجيب له السائق ويذهب

سليم : يلا يا حبيبتي اركبي

لتركب حور بجانبه، وتشاهد مناظر المدينة من النافذة لتقول

-واو اسكندرية حلوه اوي يا سليم

سليم بحب: مش احلي من عيونك

لتبتسم حور بخجل ثم تقبل سليم علي وجنته بسرعة، وتظل تنظر من نافذة السيارة علي المباني، لينظر لها سليم بسعادة علي براءتها، ويقف بعد قليل أمام كافية

-حبيبتي هنزل أجيب حاجة وجاي

حور : اجي معاك

سليم : لا....انا مش هتاخر يا قلبي

حور بعبوس : طيب

ليقرص وجنتها بخفه و ينزل، ثم يأتي بعد قليل وهو حامل بيده حقيبه

حور بفضول : هو انتا جبت ايه

سليم بابتسامة : هقولك بعدين

ليصل بعد قليل الي فيلته

سليم : وصلنا

حور بأنبهار : شكل الفيلا جميله جدا

سليم : لما تشوفيها من جوه هتلاقيها أجمل من شكلها من برا

حور : طب يلا ننزل

سليم بجديه : انتي مش هتنزلي معايا يا حور

حور بحزن : ليه

سليم بكذب:عشان يا حبيبتي انتي مشفتهمش غير في فرحنا

حور : يعني هما ميعرفونيش

سليم وهو مازال مستمر بكذبه

-لا يا حبيبتي احنا اتجوزنا بسرعة اوي عشان كدا ملهقوش يتعرفوا عليكي....عشان كدا انا الأول هتدخل امهد لهم انك معايا لأنهم ما يعرفوش أننا جايين

حور : طيب بس متتاخرش عليا

سليم بابتسامة : ماشي يا حبيبتي

ثم يردف بتحذير حور اياكي تنزلي من العربيه

حور بطاعه : حاضر

ليقبل شفتيها برقه

-شطورة يا قلبي

ليفتح الكيس الذي جلبه، ويخرج ما بداخله

حور بدهشة : انتي جبتيلي ايس كريم

سليم بابتسامة : اه يا ستي كوليه عقبال ما ادخل اتكلم معاهم شوية

حور بسعادة : ماشي

ليخرج سليم من السيارة بعد أن اقفل أبواب السياره خوفا عليها، ليدخل الي الفيلا ، وبداخل كان جميع عائلته بانتظاره وكانت الأم توصي الخدم علي الأكل الذي يحبه سليم

اياد بمرح : يا ست الكل انتي ليه محسساني انه مكنش بياكل الأيام اللي فاتت، دا انتي عمله أكل يكفي قبيله بحلها

الأم وهي تتضربه بخفه علي رأسه

-بس يا ولد...بالهنا والشفا على قلبه وبعدين ياريت الأكل يكفي

ليضحكوا جميعا، فهي كما قال اياد عملت أكل يكفي قبيله ♧

سليم بابتسامة : ما ضحكوني معاكم

الأم بيلهفه : سليم

ليذهب سليم ويضمها بشده فهو أشتاق لها وتتجمع العائله حوله ليسلموا عليه بحب وشوق، فهو برغم صارمته وجديته يملك مكانه بقلوبهم جميعا

الأم بخوف : حبيبي انتا كويس....طب جعان شكلك خاسس كدا ليه هو انتا مكتش بتاكل كويس

سليم بابتسامة : براحة يا أمي....متخفيش انا كويس

الأب بسعادة للرجوع ابنه

-طب يلا غير هدومك عشان ناكل...أمك عملت كل الأكل اللي بتحبه

سليم بجديه : مش دلوقتي يا بابا....انا مجتش لوحدي

الجد بتساءل : آمال جيت مع مين

سليم ببرود : مراتي

ليهتفوا جميعا بصدمه : ايه مراتك

.

♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣

الحلقة 14

.

.

خلقتي لي فقط: الجزء ١ - الحلقة ١٤


في الاسكندريه

ليهتفوا جميعا بصدمه : ايه مراتك

الجد بغضب : مراتك انتا بتقول ايه يا سليم انتا اتجوزت من ورانا....وأنا اللي كنت فاكر انك مشغول دايما في الشغل اتريك بتتجوز من غير علمنا

إلام بحزن : ليه كدا يا ابني تتجوز من ورانا وانا اللي بحلم بيوم فراحك وإني ازين عروستك بأيدي....حرام عليك يا سليم حرام عليك يا ابني

لتجهش الأم بالبكاء

سليم بلهفه : امي ارجوكي متعيطيش ،الموضوع مش زي ما انتي فاهمة

الأب بغضب : آمال ازاي يا سليم ...طالما انتا عايز تتجوز ليه كنت بتقول انك مش هتتجوز دلوقتي

سليم بجديه : يا جماعة اسمعوني الأول وبعدين عتبوني

ليصمتوا وتختلط نظراتهم بين الغضب والحزن وعدم التصديق، ليبدأ سليم يقص عليهم من بدايه ضربه لحور بالسيارة، لكنه لم يقل شي عن حبه لها ورغبته بأن تكون ملكه

إلام بشهقه: يا حبيبي يا ابني كل دا حصل معاك واحنا منعرفش

الأب:طب يا سليم ليه مقلتلهاش انك اتجوزتها عشان العملية

سليم : مينفعش أقولها أي حاجه ممكن يسبب ليها صدمة عشان ممكن تتدخل في غيبوبة

حبيبه بمرح : كأنه بيحكي فيلم هندي

لينظر لها سليم بغضب

حبيبه بخوف : اسفه يا ابيه مش قصدي

اياد بهمس: احسن تستاهلي هو دا وقت هزار

الجد بذكاء: سليم يا ابني انا فهمك كويس انتا مقلتلهاش عشان متحصلهاش صدمة ولا عشان هي عجبتك وانتا فعلا عايزها مراتك

سليم بصرامه: معاك حق يا جدي انا فعلا عايزها مراتي بجد.....لأنها مستحيل تكون لغيري ابدا

لينظروا جميعهم لسليم بعدم تصديق

الأم بقلق : بس يا ابني انتا بتقول أنها فاقدة الذاكره يعني هي ممكن تكون متجوزة وهي مش فاكره

سليم بجديه : لا يا أمي هي مش متجوزة انا متأكد من دا....لأنها لسه صغيرة يعني عمرها ميعديش العشرين

الأب بعدم تصديق: يعني انتا عايز عيله تكون مراتك يا سليم....يا ابني في غيرها كتير اختار اللي تناسبك اجتماعيا وعمركوا يكون قريب من بعض

سليم بتملك :بس انا مش عايز غيرها

ليندهشوا جميعا من شده تمسكوا بها

إلام: بس يا ابني........

الجد بقوه : بس خلص الكلام على كدا طالما انتا عايزها يا سليم احنا مش هنمنعك، بس انتا مش هينفع تستغلها عشان هي فاقدة الذاكره....قولها علي الحقيقة ولو هي اختارت انها تبقي مراتك بجد انا هوافق عليها مهما تكون هي مين

الأب باعتراض : بس يا بابا دي..........

الجد بصرامه: خلاص انا قولت كلمني...انتا رأيك ايه يا سليم

سليم بجديه : انا موافق يا جدي بس مش هقولها دلوقتي.... لما تاخد عليا الأول

الجد بتفهم : تمام .......هي فين بقا

سليم : في العربيه ثواني هجبها

ليردف متذكرا اه صحيح انا قولتلها انكوا شفتوها في فرحنا بس ملحقتوش تتعرفوا عليها....فمحدش ينسي تمام

ليذهب ويجلب حور

اياد بمرح : واو سليم بقا يعرف يألف....وأنا الي كنت بقول انه ميعرفش يعمل حاجه غير الشغل...بس الحمدلله جت اللي توقعه

لينظروا له بغضب

اياد مهدئا : خلاص خلاص هسكت

وبالخارج يذهب سليم الي السيارة ليري حور ووجها به بعض من الايس كريم♥ليحبس ضحكته من شكلها المضحك

حور بسعادة : أخيرا جيت دانا زهقت

ليضحك سليم ويفتح أبواب السياره وينزل حور

سليم : معلش يا حبيبتي كنت بسلم عليهم

حور : طب يلا مش هندخل

سليم بابتسامة : لا طبعا هندخل بس الأول تمسحي اللي علي بقك دا

حور بغباء: هاااا

ليضحك سليم ويخرج من جاكيته مناديل ويمسح بها في حور

سليم بمرح : دي الطفلة متعملش كدا في نفسها يا شيخه

لتنظر له حور بحزن طفولي لتقول

- ربنا يسامحك

لم يتحمل سليم نظراتها الحزينه، ليضمها الي صدره ويقول بحب وهو يضع قبله علي شعرها

-بهزر يا قلبي متزعليش

حور : مش بعرف ازعل منك

ليبتسم سليم علي كلامها الذي يجعل قلبه يخفق بشده من السعادة

سليم بابتسامة : طب يلا ندخل

حور : ماشي

ليمسك يدها ويدخلا الفيلا

سليم بجديه : اقدملكوا حور.....مراتي

حور بابتسامة رقيقه: أهلا

لينظر الجميع بصدمه علي جملها الذي يصل لحد الفتنه

زين بهمس: يلهوي المزه دي مرات سليم

لتسمعه تقي وتنظر له بغضب وتضغط علي قدمه بقوه بحذاءها

زين بمرح : ااه حرام عليكي يا تقي رجلي هرستيها....وبعدين انتي اللي في القلب يا هبله

لتبتسم له بخجل

رهف بصدمه : هو في كده دي جامده اوي

حبيبه بنفس الصدمة : جامده بس ....انا حسا اني هروح ابوسها

زياد بمرح : معكوا حق هي دي البنات

ثم ينظر لهم باستفزاز

مش اشكالكوا

لينظروا له بغضب

اياد رافعا يديه: بهزر

كل هذا وهم يتهمسون بينهم ثم ينظر الجد لحور و....

.

♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣♣

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close